الصفحة الرئيسية / يمنيون في المهجر / يهودي من أصل يمني يؤسس فرقة موسيقية: الموسيقى تتجاوز حدود اللغات والأديان
يهودي من أصل يمني يؤسس فرقة موسيقية: الموسيقى تتجاوز حدود اللغات والأديان
الخميس, 23 أغسطس, 2012 12:28:00 صباحاً

يهودي من أصل يمني يؤسس فرقة موسيقية: الموسيقى تتجاوز حدود اللغات والأديان

*يمن برس - صنعاء
«منذ قديم الأزل يعيش اليهود في اليمن» هكذا يقول المغنى رافيد كحلاني، مؤسس فرقة «يمن بلوز» (Yemen Blues).

ويرى الفنان أن اليهود اليمنيين (أو اليهود من تيمان، «الجنوب البعيد» مثلما تعني الكلمة في اللغة العبرية) كانوا جزءاً لا يتجزأ من الثقافة اليمنية، ويضيف: «اليهود اليمنيون هم يهود عرب، والمسلمون اليمنيون هم مسلمون عرب. المسلمون اليمنيون ليسوا أكثر يمنيةً من اليهود اليمنيين، كلهم عرب يعيشون في بلد عربي».

ووفقاً لبعض المصادر فإن اليهود يعيشون في اليمن منذ ما يزيد عن 3500 عام. وقد هاجر معظم اليهود من البلاد بعد تأسيس دولة إسرائيل في عام 1948، لاسيما خلال العملية التي نظمتها إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا العظمي والتي أُطلق عليها «بساط الريح»، والتي استهدفت إجلاء اليهود من أحد أقدم الأماكن التي استوطنوها. اليوم لم يعد يعيش في اليمن سوى قلة من اليهود.

التقاليد اليهودية والعربية الإسلامية العريقة
أسس كَحَلاني فرقةً تواصل السير على درب تراث الأناشيد التي تتردد منذ مئات السنين في المعابد اليهودية اليمنية وتراث الموسيقى العربية التقليدية. «الانتقال الشفهي للأناشيد الدينية يتم بدقة بالغة، فمنذ آلاف السنين تتناقل الأجيال هذه الأناشيد أباً عن جد»، يقول كَحَلاني.

في فرقته «يمن بلوز» يمزج كحلاني بجرأة أنواع مختلفة من الموسيقى، مثل الجاز والفَنك (Funk) والسول (Soul)، بل وأيضا موسيقى الغريوت (Griot) من غرب أفريقيا، والتراث اليهودي القديم والعربي الإسلامي في شبه الجزيرة العربية. بلا مشقة تتضافر هذه الأساليب الموسيقية المتباينة كل التباين، مفرزة ثمرة جديرة بالإعجاب.

ومثلما يستخدم كَحَلاني أساليب موسيقية متنوعة، فإنه يمزج بلا خجل لغات مختلفة في أغانيه. «إنني استخدم اللغة التي تتوافق على أفضل نحو مع النغمة الموسيقية. اللغات الأساسية التي أستخدمها هي اللهجة اليمنية واللغة العبرية، لغتي الأم». بالإضافة إلى ذلك نجد في أغاني الفرقة كلمات تمزج بين اللهجة المغربية واللغة الفرنسية.

مهرجان التنوع الثقافي
على خلاف السياسة الإسرائيلية التي تواجه صعوبات في التعامل مع التركيبة المتعددة للمجتمع في إسرائيل، فإن المشهد الموسيقي في البلاد يحتفي بالتنوع الثقافي الذي يميز الوجه الثقافي والاجتماعي في إسرائيل. إن فنانين مثل إيدان رايشل وياسمين ليفي وغيلاد أتسمون يكتشفون الجذور الموسيقية اليهودية التي تمتد من إسبانيا عبر البلقان وتركيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وكثيراً ما يتعاون الفنانون الإسرائيليون والفلسطينيون في هذا المجال تعاوناً وثيقاً.

«هناك عديد من الموسيقيين المرموقين في إسرائيل يمزجون جميعاً كل هذه الأساليب في موسيقاهم. هذا هو بالفعل ما يميز جمال هذه الموسيقى»، يقول كَحَلاني متحمساً. «بإمكانك اليوم أن ترى أننا نؤثر اليوم في بعضنا البعض، أكثر بكثير مما نعتقد».

خلفية كوزموبوليتية يهودية عربية
كانت فرقة «يمن بلوز» ثمرة لقاء عفوي بين أصدقاء يؤلفون الموسيقى على نحو جماعي. قبل ذلك اللقاء بعدة سنوات أدى كَحَلاني الخدمة العسكري مع الموسيقار وعازف الباص المشهور في إسرائيل أومير أفيتال. ولد أفيتال في إسرائيل لوالدين من أصل يمني ومغربي، ولهذا كان اهتمامه كبيراً بالإرث الثقافي العربي وكذلك إرث اليهود السفرديم. وقد خلبت الموسيقى الأندلسية العتيقة لُبه على نحو خاص، وهي موسيقى متأثرة بدرجة كبيرة بدورها بالتراث الموسيقى العربي.

درس أفيتال في إسرائيل علم الموسيقى العربية، واليوم تساهم كل هذه التأثيرات الثقافية – التي تشمل عدة قرون وقارات – في هذا المزيج الخاص الذي يميّز «يمن بلوز». ويشكل كحلاني وأفيتال حالياً، بالاشتراك مع عدة فنانين آخرين يشاركون الاثنين في خلفية يهودية عربية كوزموبوليتية مماثلة، نوعاً من «الفرقة السوبر» التي تضم موسيقيين على أعلى مستوى من نيويورك وإسرائيل وأوروغواي.

معاً يكتشفان الثراء الموسيقي في الثقافة اليهودية والثقافة العربية الإسلامية، مازجين في عملهم موسيقى المعابد اليمنية مع نغمات الثقافة الأمازيجية في شمال أفريقيا، وأيضاً موسيقى غرب أفريقيا في السينغال وغانا ومالي، بل وتناسب في موسيقاهم النغمات التي تتردد في نيو أورلينز.

جسر بين الثقافات
«ليس مهماً من أين تأتي. لغتك هي لغتي»، يغني رافيد كَحَلاني في أغنيته Um Min Al Yaman. هذه المعادلة هي أيضاً شعار الألبوم وشعار الفرقة. ورغم أن فرقة «يمن بلوز» تمزج أساليب موسيقية مختلفة فإن موسيقى الفرقة تتميز بالفردية والتفرد. بعبقرية موسيقية نجح كَحَلاني وفرقته في إبداع «موسيقى عالمية» حقيقية – موسيقى تتجاوز الحدود القومية والعرقية والدينية وتشيد الجسور بين الثقافات والشعوب.

بهذه الروح نجحت فرقة «يمن بلوز» في إزالة الحدود بين اللغات والأديان أيضاً. في حفل موسيقي في مارسيليا نُظم في إطار جولة في فرنسا في عام 2011، راح مسلمون ومسيحيون وأشخاص من مختلف الأصول يرقصون معاً. «لقد أحب المسلمون الموسيقى، وشعرنا أن هناك شيئاً يربط بيننا، ويذكرهم بوطنهم»، يقول كَحَلاني متأملاً.

«أريد أن يستمتع الناس بالموسيقى وأن يشعروا بالبهجة لوجودهم معاً، رغم كل رؤاهم الدينية والسياسية المختلفة. عليهم أن يعلموا أن هناك أساساً يجمع بيننا كلنا. هذه المعرفة قد تغير كل شيء».

*من لويس غروب
ترجمة: صفية مسعود
نقلاً عن موقع «قنطرة»



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

- فيديو :







شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس صحافة نت أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4946
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©