الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / الوحدة نعمة والحفاظ عليها واجب شرعي على كل أبناء اليمن
علماء اليمن:
الوحدة نعمة والحفاظ عليها واجب شرعي على كل أبناء اليمن
الجمعة, 01 مايو, 2009 05:36:00 مساءً

الوحدة نعمة والحفاظ عليها واجب شرعي على كل أبناء اليمن

أكدت علماء اليمن أن الحفاظ على وحدة الوطن ورعايتها واجب شرعي يقع على عاتق كل أبناء اليمن, كون هذه الوحدة نعمة من الله تعالى, أزالت الحدود والحواجز وأنهت الفتن وحقنت الدماء وردت الشعب إلى سابق أخوته وأصل تاريخه, فضلا عن كون حب الوطن من الإيمان .
وشدد علماء اليمن أن أية دعوة إلى عصبية أو مناطقية أوقبلية أو طائفية أو عنصرية كلها أمور تحرمها الشريعة الاسلامية .
جاء ذلك في بيان أصدرته جمعية علماء اليمن اليوم, في ضوء وقوفها أمام ما حدث في بعض المحافظات من أحداث شغب وما رافقها من خطابات و شعارات منافية لما أجمعت عليه الأمة.

وفي مايلي نص الخطاب :
الحمد لله القائل ((إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان)), والقائل (( وإذ أخذ الله ميثاق الذين أتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه )) والصلاة والسلام على رسول الإسلام القائل (الدين النصيحة، قالوا لمن يا رسول الله؟ قال لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم). وبعد:
فقد وقفت جمعية علماء اليمن أمام ما حدث في بعض المحافظات من أحداث شغب وما رافقها من خطابات و شعارات وما نشر في بعض الصحف من مقالات منافية لما أجمعت عليه الأمة.

والعلماء يذكرون بالآتي:
إن نعمة الله تعالى على الوطن التي تحققت بالوحدة التي أزالت الحدود والحواجز وأنهت الفتن وحقنت الدماء وردت الشعب إلى سابق إخوته وأصل تاريخه, يتطلب من الجميع رعايتها, كيف لا, والحفاظ عليها واجب شرعي أمر الله سبحانه به في قوله تعالى (( واعتصموا بحبل الله جميعا ولا فتفرقوا واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته أخوانا, وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها)) وقوله سبحانه (( وإن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاتقون)), وحذر من الفرقة بقوله تعالى (( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم )) وبالوحدة تحقق الأمن والاستقرار وتعمقت وترسخت مفاهيم وقيم الحق والحرية والمساواة والشورى (الديمقراطية) وزالت أساليب القطيعة و التنكيل والدمار والحرمان، وفي ظل الوحدة تحققت الكثير والعديد من المشاريع التنموية والاقتصادية الكبرى التي عمقت التواصل ويسرت التنقل كمشاريع المواصلات والاتصالات وخدمت المواطن كمشاريع التعليم العام والجامعي والصحة وخدمات المياه والكهرباء وفتحت مجالات الاستثمار المتنوعة المحلية والاجنبية وغير ذلك .

وهذه النعم العديدة توجب التوجه إلى الله سبحانه وتعالى بالشكر و الحفاظ على الوحدة، فالحفاظ على الوطن حفاظ على الدين, فحب الوطن من الإيمان والحرص على الثوابت المجمع عليها وفي مقدمتها الوحدة واجب على الشعب قمة وقاعدة.

إن الوحدة اليمنية جزء من حياة المواطنين وسعادتهم وأمنهم وهي أحد أهداف ثورة الـ26 من سبتمبر والـ14 من أكتوبر التي ناضل من أجلها المناضلون، فلا يصح التفريط بها وهي تعد للشعب بمنزلة الماء والهواء وبمكانة الروح من الجسد, وأن أية دعوة إلى عصبية أو مناطقية أوقبلية أو طائفية أو عنصرية كلها أمور تحرمها الشريعة الاسلامية لقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( ليس منا من دعا إلى عصبية ).

إن الإحتكام إلى كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فيما ينشأ من خلاف أو تنازع واجب شرعي لقوله سبحانه وتعالى (( يا أيها الذين أمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولى الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا )), وقوله عز من قائل (( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما )).
وإن طاعة ولي الأمر الذي أمن السبل وأشاع التسامح أمر واجب, وأن الحافظ على الأمن والسكينة العامة حق لكل مواطن يعض عليه بالنواجذ وأي إخلال بذلك إخلال بحق المواطنة الصالحة.

وأن أي خروج على النظام الذي نظمه الدستورو القوانين المنبثقة من الشريعة الاسلامية يعد فتنة ومفسدة لما يتربت عليه من سفك للدماء وإقلاق للأمن وإهدار للأموال وأن التداول السلمي للسلطة يكون من خلال الانتخابات وصناديق الاقتراع.

إن لجوء البعض إلى عدم الألتزام بآداب الصحافة والشطط في المقالات التي تنشر ثقافة الكراهية والحقد وا لبغضاء التي تخلق الأزمات وتؤثر على مكانة اليمن التي حققت بوحدتها أمور ينبغي أن تجنبها حفاظا على مصلحة الأمة.

يدعو العلماء الأحزاب والتنظيمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني إلى الإسهام في الحفاظ على الثوابت الدينية والوطنية وفي مقدمتها الوحدة وتفويت الفرصة على كل من يحاول المساس بالوطن واستقراره.
يهيب العماء بجميع الخطباء والمرشدين والموجهين وقادة الفكر أن يعملوا على تعميق الوحدة في نفوس المواطنين وبث روح المحبة والإخاء والتسامح وحثهم على نبذ الفرقة والشقاق والعصبية.
فالعلماء يستنكرون ما حدث ويناشدون الدولة بكامل أجهزتها أن تقوم بما يجب عليها شرعا وقانونا.. سائلين الله سبحانه وتعالى أن يجنب البلاد الفتن ما ظهر منها وما بطن وأن يصرف عن اليمن كيد الكائدين إنه
سميع مجيب.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

اقرأ ايضاً :





شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3508
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©