الصفحة الرئيسية / شؤون محلية / هدوء بصنعاء ودعوات لجمعة سلمية ، (فيديو) نزوح بعض الأهالي من منطقة الحصبة
هدوء بصنعاء ودعوات لجمعة سلمية ، (فيديو) نزوح بعض الأهالي من منطقة الحصبة
الجمعة, 27 مايو, 2011 11:52:32 صباحاً

معارضو صالح يصرون على رحيله (رويترز)
معارضو صالح يصرون على رحيله (رويترز)

راجعت حدة المعارك بين القبائل الموالية لشيخ مشايخ قبيلة حاشد الشيخ صادق الأحمر وقوات الرئيس علي عبد الله صالح الخميس في صنعاء، في وقت تضاعفت فيه النداءات المطالبة برحيل صالح. وتزامن ذلك مع دعوة شباب الثورة السلمية إلى حشدٍ مليوني اليوم تحت شعار "جمعة سلمية الثورة".

وبعد ثلاثة أيام من المواجهات العنيفة التي خلفت عشرات القتلى والجرحى، عاد الهدوء المشوب بالحذر إلى العاصمة عشية يوم تحرك شعبي مقرر الجمعة بين أنصار صالح ومعارضيه.

وكانت قوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس صالح قد جددت أمس قصفها لمنطقة الحيمة غربي صنعاء.

زوح
وترافق ذلك مع حركة نزوح كبيرة للمواطنين من صنعاء، حيث غادرها الكثير من الأسر إلى محافظات أخرى، بينما نزح قاطنو حي الحصبة إلى أحياء بعيدة، واتجه آخرون نحو القرى والأرياف هروبا من جحيم المعارك والقذائف الصاروخية.

وكان عبد القوي القيسي مدير مكتب الشيخ الأحمر أفاد في تصريح له بأن 45 قتيلا ومئات الجرحى تكبدها أنصار الأحمر خلال ثلاثة أيام من المعارك والقصف الذي طال منزل الأحمر ومحيطه.

وذكرت مصادر قبلية أن ستة أشخاص قتلوا بيد مسلحين في معارك عنيفة دارت أمس في منطقة أرحب شمال العاصمة صنعاء، مع لواءين عسكريين من الحرس الجمهوري الذي خسر 12 جنديا وثلاث دبابات وعربات عسكرية.

- فيديو:





للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

اقرأ ايضاً :





شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1987
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2020 ©