الأحد ، ٢٣ فبراير ٢٠٢٠ ساعة ٠٩:٠٤ مساءً
علي ناصر محمد ، رئيس اليمن الجنوبي السابق

علي ناصر محمد:" انصح علي عبد الله صالح بالبقاء خارج الوطن لمصلحته ولمصلحة الوطن لأن عودته تعني عودة التوتر"

السيد علي ناصر محمد، رئيس اليمن الجنوبي الأسبق والرئيس الحالي للمركز العربي للدراسات الإستراتيجية في دمشق، تحدث عن تداعيات الغموض الذي يكتنف غياب رأس السلطة في اليمن والسيناريوهات المحتملة لمرحلة ما بعد علي عبد الله صالح. حاورته إيمان الحمود. سؤال : بعد رحيل الرئيس علي عبد الله صالح إلى السعودية للعلاج هناك غموض واضح يكتنف رأس السلطة في اليمنكيف يمكن تفسير هذا الغموض ؟ جواب : في الحقيقة رحيل علي عبد الله صالح إلى المملكة العربية السعودية للعلاج لم يكن مفاجئا لأن البعض كان يطالب برحليه قبل الحادث الذي حصل يوم الجمعة الماضي. كنا نتمنى أن يكون خروجه مبكرا منذ شهرين لأن هذه هي إرادة الشعب الذي كان يطالب منذ أكثر من أربعة أشهر برحيله وبإسقاط النظام. كنت أتمنى أن يبادر أولا بتقديم استقالته وثانيا بقبول مبادرة دول الخليج ولكن هذا لم يتحقق لأسباب نعرفها جميعا. سؤال : السؤال المطروح الآن : هل سيعود الرئيس اليمني إلى البلاد أم أن اليمن يتجه فعلا إلى مرحلة ما بعد علي عبد الله صالح ؟ جواب : بعض أجهزة الإعلام الرسمية تتحدث عن عودته لليمن بعد تماثله للشفاء. ولكن من وجهة نظري، فإنني أنصحه بأن لا يعود لأن عودته تعني عودة التوتر ليس فقط في اليمن بل في المنطقة بكاملها، في البحر الأحمر، في القرن الإفريقي وفي المحيط الهندي. الوضع في اليمن خطير جدا ولهذا نعتبر خروج علي عبد الله من البلاد في هذه الفترة بسبب الحادث هو مخرج للازمة. ونأمل أن لا يفكر صراحة في العودة إلى اليمن في هذا الظرف الخطير لأن هنالك من سيقاوم عودته إلى اليمن. وأتذكر، في مقابلة مع احد مستشرية، أنني نصحته بمغادرة السلطة ومغادرة اليمن في هذه الفترة، وعندما تهدأ الأمور فمن الممكن أن يعود لأن اليمن يتسع للجميع. قلت أيضا لمستشار الرئيس إن خروجه من السلطة لا يعني نهاية الحياة. أنا تركت السلطة ولا زلت أعيش معززا ومكرما. و قد حصل هذا أيضا مع الرئيس قاضي الأرياني في اليمن الشمالي قبل الوحدة إذ غادر السلطة وغادر اليمن إلى دمشق، و قبله غادر السلال السلطة وغادر صنعاء إلى بغداد. مغادرة السلطة لا تعني نهاية الحياة. التمسك بالسلطة والإصرار على البقاء فيها و استمرار العنف الذي أصبح يهدد الوحدة الوطنية أصبح اليوم غير مقبول ولهذا طالبنا الحوار معه و مع كافة القوى الأخرى للبحث عن حل لهذه الأزمة. العنف لا يحل مشكلة اليمن، العنف لا يولد إلا العنف. لقد جربنا العنف في الجنوب وفي الشمال و جربناه بين الشمال والجنوب، و وقعت حروب ولم تحل الحروب إلا بالحوار. نحن ننصحه بالبقاء خارج الوطن لمصلحته ولمصلحة الوطن لأن عودته تعني عودة التوتر. خروجه أدى إلى نوع من الانفراج وأصبح الناس يتحدثون عن عودة الكهرباء وعودة المياه وعودة البنزين وعودة الحياة الطبيعية. سؤال : من المؤهل للامساك بزمام الأمور في البلاد في حال عدم عودة الرئيس ؟ جواب : هناك قوى سياسية كثيرة. هناك أحزاب اللقاء المشترك، هناك شباب الثورة، هناك الحوثيون، هناك الحراك في الجنوب، هناك شخصيات وطنية حتى من داخل الحزب الحاكم. لو حصل مثل هذا الائتلاف، لكانوا اتفقوا على صيغة انتقالية أو على مجلس انتقالي. سؤال : أنت تقصد تشكيل مجلس انتقالي ؟ جواب : تشكيل مجلس رئاسي انتقالي. الشباب أعلنوا امس يوم الاثنين عن مبادرة اقترحوا فيها تشكيل مجلس انتقالي وتشكيل مجلس رئاسة. المجلس الانتقالي مهمته تشكيل حكومة وحدة وطنية والإشراف على تعديل الدستور وبعض الخطوات المتعلقة بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية والمحلية وغيرها. سؤال : الصراع على السلطة، على ما يبدو، بات الآن محصورا بين ابن الرئيس احمد و بين نائبه. إلى أين يتجه هذا الموضوع في ظل عدم تسلم الرئيس لمهام السلطة حتى اليوم ؟ جواب : حتى الآن لم تبدو ملامح الصراع بين نائب الرئيس و أولاد الرئيس. نائب الرئيس قرّض من صلاحياته طوال السنوات الماضية. وكما قلت في إحدى المقابلات إن الجماعة من الجنوب التي تشارك في السلطة ليست مشاركة في القرار. نحن نأمل الآن، بعدما تسلم نائب الرئيس مهام الرئيس، أن يقوم بدوره ويضع حدا لازدواجية السلطة لأن السلطة لا تقبل الازدواجية سواء من أبناء الرئيس أو من غيرهم و أن يضع حدا "للبلطجة". أنا انصحه، بحكم معرفتي له، أن يبدأ الحوار مع الشباب ومع أحزاب اللقاء المشترك ومع الحوثيين ومع الحراك في الجنوب ومع كافة الشخصيات والقوى السياسية والبرلمانية لإخراج البلد من هذه الأزمة. المخرج في تقديري يكمن في تشكيل مجلس انتقالي ومجلس رئاسي واتخاذ الخطوات الأخرى التي تحدثت عنها. سؤال : هل تراجع الدور الخليجي في الأزمة اليمنية لصالح وساطة جديدة محورها ربما الرياض و واشنطن وما مدى نجاح وساطة من هذا النوع ؟ جواب : المبادرة الأولى بدأت منذ شهرين وكانت مبادرة جيدة ورحبت بها المعارضة مع أن ساحات التغيير والشباب كانوا ضدها. وقع الالتفاف عليها بمبادرات أخرى عديدة، لهذا نطالب من الإخوة في مجلس التعاون الخليجي أن يتخذوا مواقف ايجابية من الصراع لأن استمرار الصراع في اليمن واستمرار العنف وفي ساحات التغيير يؤدي إلى تصعيد الأمور في هذه المنطقة. نحن نعرف الدور المؤثر للمملكة العربية السعودية ونعرف أيضا الدور المؤثر للولايات المتحدة الأمريكية. كان لهم دور كبير في دعم هذا النظام على مدى ثلاثة وثلاثين عاما، لهذا نطلب من الولايات المتحدة الأمريكية و المملكة العربية السعودية و دول مجلس التعاون الخليجي والدول الغربية الأخرى أن تساهم في إخراج اليمن من هذه الأزمة. لسنا بحاجة اليوم إلى مبادرات جديدة، لا لمبادرات خليجية ولا لغيرها. نحن بحاجة أن يبقى الرئيس خارج اليمن وأن تتخذ خطوات جديدة لانتقال السلطة إلى الشعب لأن الشعب هو مصدر السلطة. * نقلاً عن France 24

الخبر التالي : لقاءات مكوكية لإيجاد "مخارج" لأزمة اليمن

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 658.00 654.00
ريال سعودي 173.00 172.00
الحكومة ترفع حالة الجاهزية من الرياض والقاهرة.. رشاد السامعي