الصفحة الرئيسية / يمنيون في المهجر / منذ ستة عقود .. طائفة الشاكيناز اليهودية تصف اليمنيين في اسرائيل بـ" شعب الحلبه "
الجنود والموظفين الاسرائيليين عندما يمر بقربهم يمنيين يغلقون أنوفهم ويسخرون "أوووف حلبة"!!!
منذ ستة عقود .. طائفة الشاكيناز اليهودية تصف اليمنيين في اسرائيل بـ" شعب الحلبه "
الثلاثاء, 25 يونيو, 2013 12:30:00 صباحاً

منذ ستة عقود .. طائفة الشاكيناز اليهودية تصف اليمنيين في اسرائيل بـ" شعب الحلبه "

*يمن برس - نجاة النهاري
"شعب الحلبـة" ولا "أخدام" إسرائيل... أشاعتها طائفة "الشاكناز" اليهودية المتطرفة منذ قبل أكثر من ستة عقود لاستحقار المهاجرين اليمنيين بوصفهم بـ"شعب الحلبة"، حتى صار بعض الجنود والموظفين الاسرائيليين عندما يمر بقربهم يمنيين يغلقون أنوفهم ويسخرون "أووووف حلبة"!!

لكن العم "علياهو اسحق"- أحد كبار السن- أخبرني أن ذلك لم يكن فقط لاستحقار اليمنيين وانما ايضاً لدفعهم الى التخلي عن عاداتهم وتقاليدهم وكل ما يمت لوطنهم الاصلي بصلة بقصد بلورة هوية ثقافية جديدة لهم.

ويروي أن بيوت اليمنيين في مدينة "ريحوفوت" مازالت لا تخلو حتى من "الطبون المدر"، وعندما فتح أحد الأفران فرعاً له في المنطقة لبيع "التوست"- نوع من الخبز- ومعجنات اخرى لم يصمد أكثر من شهرين حتى أغلقه لأن الأسر اليمنية تعمل حتى "الملوج"!!

كانوا يريدون أن يصبح يهود اليمن "أخداماً" لليهود الاوروبيين الأكثر تحصيلا علمياً وثراء، وأيضاً كانوا يحاولون استغلال حالة الفقر لاستقطاب الشباب والفتيان في المدارس الدينية والصهيونية.. لكنهم اصطدموا بمجتمع عنيد، ظل يقاوم ظروفه والسياسات العنصرية ويكابد في تعليم صغاره، حتى نجح في الارتقاء بنفسه ومنافسة بقية المجتمعات اليهودية في اسرائيل. ويقول العم "علياهو": لولا أن اليمنيين تكاتفوا مع بعض ووحدوا كلمتهم وموقفهم كقبيلة واحدة لكانوا اليوم أخدام اسرائيل!!

ويضحك العم علياهو وهو يقول: كله بفضل الحلبة.. لو استحينا من كلامهم وتركناها كان كل يوم تركنا شيء حتى نترك حتى بعضنا البعض ويستفردوا بنا..

قوة صبر اليهود اليمنيين وتمسكهم باصلهم ليس فقط حماهم بل ايضا حولهم الى شعب مؤثر بالاخرين، وهذا هو سبب خوف الشاكناز منهم ومعاملتهم بعنصرية فهم يجدون صعوبة بتغيير ثيابهم بالثوب الاسرائيلي!!


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3594
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©