الصفحة الرئيسية / طب وصحة / تحذير: أدوية الإمساك قد تسبب الوفاة
تحذير: أدوية الإمساك قد تسبب الوفاة
الأحد, 12 يناير, 2014 10:45:00 صباحاً

تحذير: أدوية الإمساك قد تسبب الوفاة

*يمن برس - متابعات
حذر مسئولون فى الهيئة الأمريكية للغذاء والدواء، من أن تناول أكثر من جرعة يوميا من المُليّنات الشائعة التى تستخدم لعلاج الإمساك قد يسبب أعراضا جانبية خطيرة قد تصل للموت فى الأطفال والبالغين على حد سواء.

وأشارت هيئة الغذاء والدواء إلى أن الإفراط فى استخدام المليّنات التى تحتوى على فوسفات الصوديوم، مثل الحقن الشرجية والملينات التى تؤخذ عن طريق الفم، يمكن أن يسبب مشاكل كبرى فى القلب والكلى.

تلقت الهيئة العديد من التقارير عن جفاف شديد وتغير مستويات معادن الدم فيمن تناولوا جرعات أكبر من الجرعة الموصى بها أو أكثر من جرعة واحدة يوميا.

حسبما وردت التقارير كانت الفئات الأكثر عرضة للخطر هى الأطفال الصغار ومن تجاوز الخامسة والخمسين من الكبار، بالإضافة إلى المعرضين للجفاف ومرضى الكلى والمرضى الذين يتناولون أية أدوية أخرى تؤثر على وظيفة الكلى، كمدرات البول وحبوب منع الحمل وأدوية علاج ضغط الدم المرتفع ومسكنات الألم الشائعة مثل الأسبرين والإيبوبروفين.

وأكد البيان الصادر من الهيئة، أنه لا ينبغى لأحد أن يعطى تلك الملينات للأطفال ذوى الخمسة أعوام فأقل دون الرجوع إلى الطبيب المختص أولا، كما ينبغى على الأطباء التنبه إلى أن الجرعات المناسبة للأطفال من تلك الأدوية فى صورتها الفموية، وأن يدركوا أنه لا يجب إعطاء أى دواء فى صورة حقنة شرجية للأطفال أقل من عامين.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2183
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©