الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / اللواء علي محسن يُحرج رئيس مجلس النواب وينازعه على «شال» في الحفل التخامي للحوار
سبب انسحاب الراعي ورئيس الشورى.. شاهد الصورة
اللواء علي محسن يُحرج رئيس مجلس النواب وينازعه على «شال» في الحفل التخامي للحوار
السبت, 25 يناير, 2014 09:48:00 مساءً

اللواء علي محسن يُحرج رئيس مجلس النواب وينازعه على «شال» في الحفل التخامي للحوار
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - خاص
كشف ناشطون على صفحة التواصل الاجتماعي أسباب مغادرة رئيس مجلس النواب يحيى الراعي ، اليوم ، لحفل مؤتمر الحوار الوطني الذي انعقد بالقصر الجمهوري .

وتناقل الناشطون صورة تجمع اللواء علي محسن صالح المستشار العسكري للرئيس هادي مع رئيس مجلس النواب يحيى الراعي ورئيس مجلس الشورى والابتسامة تعتلي وجههم .

وقال الناشطون أن رئيس مجلس النواب رفض أن يضع «الشال» الخاص باختتام مؤتمر الحوار الوطني والذي ارتداه كل الحضور في حفل الاختتام .

وأضاف الناشطون أن اللواء علي محسن عاتب الراعي لعدم وضعه شال المؤتمر وطالبه بأن يرتديه إلا أن الأخير أصر على موقفه .

وحسب الناشطون فإن اللواء محسن حاول أخذ الشال من يد الراعي  بطريقة مازحة مما أحرج رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس الشورى .

ورجح الناشطون أن سبب انسحاب الراعي ورئيس الشورى من المؤتمر جاء بسبب إحراج اللواء علي محسن لهما ،إلا أن ناشطون آخرون قالوا بأن يحيى الراعي غادر بعد استلامه مكالمة هاتفية من الزعيم علي صالح .

هذا ولم يتسنى لـ«يمن برس» التحقق من صحة منشورات الناشطين كما لم يتحقق من صحة الصورة .



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
33783
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©