الصفحة الرئيسية / شباب ورياضة / كلاسيكو الكرة الأرضية.. ريال مدريد متحفز للضحية 18 .. فهل يفعلها برشلونة ؟!
كلاسيكو الكرة الأرضية.. ريال مدريد متحفز للضحية 18 .. فهل يفعلها برشلونة ؟!
الأحد, 23 مارس, 2014 06:40:00 مساءً

كلاسيكو الكرة الأرضية.. ريال مدريد متحفز للضحية 18 .. فهل يفعلها برشلونة ؟!
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - موقع كووورة
الخبراء .. الإستفتاءات.. الإحصائيات .. التاريخ .. الكثير من البرشلونيين ..الكل ذهب إلى ما يشبه الإجماع على أن ريال مدريد هو الأقرب لحسم كلاسيكو الكرة الأرضية الذي يقام مساء الأحد بملعب سانتياجو بيرنابيو والإقتراب أكثر من لقب الليجا .. فهل يستسلم برشلونة لكل هذه التوقعات ؟ ،أم يتمكن من قلب الطاولة على الكل بما يملكه من أسلحة ؟!،وينجح بالتالي في الدفاع لقبه.

الآراء التي رجحت كفة ريال مدريد لديها من المنطق والحجج ما يكفي لتأكيد هذا الترشيح ،وإن تراوحت هذه الترشيحات ما بين فوز بهدف أو أثنين وما بين تحقيق نتيجة كبيرة .

أول هذه الحجج وأقواها هو المستوى الرائع للنادي الملكي خلال الفترة الماضية ،والأهم من الأداء هو الثبات في المستوى بعدما نجح أنشيلوتي في إخراج أفضل ما لدى كل لاعب وتوظيف كل منهم بطريقة رائعة لخدمة الفريق.

كما نجح أنشيلوتي في أمر أكثر أهمية وهو أن أداء الفريق لم يعد يتوقف على نجم بعينه ،ولعل البرهان الأكبر على ذلك هو عدم تأثر الملكي بغياب رونالدو نجم الشباك الأول بالفريق 3 مواجهات بالليجا.

الحجة الثانية .. وهي النتائج التي تتحدث عن نفسها في مشوار الفريق بالبطولات الثلاث التي يشارك فيها ،وهي الليجا وكأس الملك ودوري الابطال وينافس عليها بقوة .. النقطة المهمة في قصة النتائج هو أن الفريق لم يتذوق طعم الخسارة منذ كلاسيكو الدور الأول الذي خسره 1-2 والذي جاءت بعده الإنطلاقة الحقيقية للفريق تحت القيادة الإيطالية.

وتبقى إقامة المواجهة في المعقل المدريدي ،سانتياجو برنابيو حجة قوية من أجل ترشيح ريال مدريد لحسم المواجهة ،لما لا وهو لم يتذوق طعم الخسارة على منذ أن خسر أمام أتليتكو مدريد في الليجا يوم 29 سبتمبر 2013 ،الذي خاض بعده 17 مواجهة على هذا الملعب فاز فيها كلها ،ويبحث في هذه المواجهة عن الضحية رقم 18.

وإلى جانب ما سبق هناك عوامل أخرى محفزة لنجوم الميرينجي من أجل تحقيق الفوز في هذه المواجهة ،اهمها أن هذا الفوز سيضع الليجا على أبواب قلعة الملكي .. كما أن هؤلا النجوم يبحثون عن تعويض كل عشاقهم وجماهيرهم على الموسم الماضي المخيب للآمال الذي خرج منه الفريق خالي الوفاض.

حقيقة تاريخية أخرى مهمة ،وهي أن ريال مدريد لا يخسر على ملعبه في الكلاسيكو إذا أقيم في شهر مارس ،حيث فاز في 8 وتعادل مرة واحدة على مدار تاريخ لقاءات الفريقين في هذا الشهر.

بعد كل ماسبق .. هل يقف برشلونة موقف المتفرج ويستسلم لكل ذلك ؟ .. الإجابة بالطبع لا نظراً للقيمة الكبيرة لبرشلونة وأسلحته وقدرته على عكس أية توقعات.

وقبل الحديث عن أهم ما يملكه العملاق الكتالوني يجب أن نذكر بأمر غاية في الأهمية ،وهو أن طبيعة اي ديربي أو كلاسيكو في العالم لا تعترف بحالة كل فريق قبل المواجهة خاصة إذا كان الفريقان من نوعية ريال مدريد وبرشلونة ،ما يجعل من الصعب معرفة كيف سيسير اللقاء.

وبالعودة إلي أهم أسلحة برشلونة في هذه المواجهة ،سنجد أنه حالة التأييد والتوقعات الكبيرة بفوز ريال مدريد بهذا اللقاء لدرجة أن الكل منح الميرينجي النقاط الثلاث قبل أن يبدأ اللقاء ،وهو ما يمكن أن ينقلب على النادي الملكي بالسلب ،وفي هذه الحالة لن يترك البلوجرانا  الفرصة تضيع من بين أيديهم .. ولا يمكن لأحد أن ينكر العوامل النفسية في مثل هذه الصدامات الكبيرة.

ومن بين العوامل النفسية أيضا .. هو كبرياء لاعبي برشلونة الذي إهتز خلال الفترة الماضية بقوة ،ولعل من شاهد داني الفيش بعد إحرازه هدف الفوز على السيتي وذهابه لجماهير الكامب نو والإشارة متهكماً بأنه لا يسمع تشجيعهم ومطالبتهم برفع أصواتهم .. يعرف أن هذا دليل على الحالة التي يعيشها اللاعبون بعد كثرة إنتقادهم .. ويعتبر نجوم الفريق مباراة الريال فرصة من أجل إستعادة كبرياءهم المفقود.

بعيدا عن العوامل النفسية ..فإن برشلونة على المستوى الفني لازال هو الفريق الذي يضم ميسي ونيمار وإنييستا وتشافي وبيدرو وبوسكتس .. وأي مدرب يواجه العملاق الكتالوني يعلم معنى ذلك جيداً.. حيث يمتلك هؤلاء مع باقي نجوم الفريق قدرة كبيرة على قلب أية موازين شرط أ يكونوا في يومهم ويقدمون مستوياتهم الحقيقية.

ويبقى أن نجوم البلوجرانا يعرفون أن خسارتهم لنقاط الكلاسيكو معناه ضياع فرصتهم في الحفاظ على لقب الليجا ،كما أن أثار الخسارة لن تتوقف عند هذا الحد ،بل من الممكن أن تمتد لتؤثر على الفريق في دوري الابطال قبل مواجهة اتليتكو .



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2462
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©