الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / تغريدة شاب «مشلول» تهز مشاعر السعوديين والزوار يتوافدون لزيارته بينهم مشاهير وامراء (صور وفيديو)
تغريدة شاب «مشلول» تهز مشاعر السعوديين والزوار يتوافدون لزيارته بينهم مشاهير وامراء (صور وفيديو)
الاربعاء, 14 مايو, 2014 08:53:00 صباحاً

كلمات متعلقة:
السعودية
مغترب
مريض


النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تغريدة شاب «مشلول» تهز مشاعر السعوديين والزوار يتوافدون لزيارته بينهم مشاهير وامراء (صور وفيديو)

*يمن برس - سبق
تغريده على موقع "تويتر" من شاب قيل انه يمني في السعوديه مصاب بشلل كامل جعلت كثير من السعوديين وبينهم مشاهير وأمراء لزيارته في أحد مشافي العاصمة الرياض بعد ما قال انه إنه وحيد في المستشفى ولا أحد يزوره.

وغصت مستشفى الملك خالد بزوار"إبراهيم دين محمد" الذي قال في تغريدته "تدرون ما فيه أحد الآن يزورني حتى إخواني وأبوي ولا أحد، اللي جنبي كل شوي تجيهم زيارة وأنا ولا أحد، زوروني ستجدون الله عندي وتكسبون الأجر".

وعرف إبراهيم عن نفسه في "تويتر" بالقول "أنا إبراهيم مرقد في مستشفى الملك خالد جناح 21 غرفة 3 سرير 3 تعرضت لحادث ونتج عنه شلل كامل وعلاجي زراعة خلايا جذعيه في ألمانيا"، ومنذ صباح اليوم التالي بدأ زوار إبراهيم بالتوافد عليه ووصلت إليه باقات الزهور عبر كثير من المغردين الذين تابعوا تغريدته.

ويدير صديق لإبراهيم حسابه على "تويتر" حيث يتعذر عليه تحريك يديه بسبب الشلل، ونشر الصديق على حساب إبراهيم صور الزوار ، وأظهرت إحدى الصور اكتظاظاً في ممرات المستشفى، وحملت إحدى باقات الزهور توقيع الفنان فايز المالكي، فيما أظهرت صورة الأمير أحمد بن خالد آل سعود يقف بجانب السرير الذي يرقد عليه إبراهيم في المستشفى، وعرضت صور أخرى محتسبين وعلماء دين ورجال أمن وسعوديون من مختلف الاختصاصات في زيارتهم لإبراهيم.

وساهم هاشتاق حمل عنوان "زيارة إبراهيم" وانتشر بشكل جنوني على تويتر في التعريف بحالة الشاب اليمني الذي يبحث عمن يتكفل بعلاجه في ألمانيا، وعلق آلاف السعوديون على الهاشتاق، كما نشر مدونون سعوديون هاشتاقاً آخر باسم إبراهيم، لقي تفاعلاً كبيراً أيضاً.

ومازالت التغريدة التي أطلقها المريض إبراهيم أمس تلقي بضلالها عبر موقع التواصل الاجتماعي ” تويتر”؛ فبعد النداء الداعي لزيارته، وتوافد الزوار عليه من كلِّ حدب وصوب، أطلق مغردون هاشتاقاً آخر بعنوان #مبادرة_علاج_إبراهيم.

ودعا رجل الأعمال المعروف خالد العمار رجال الأعمال إلى المبادرة وجمع مليوني ريال لعلاج الشاب إبراهيم الذي عُرف إعلامياً بـ “مريض تويتر”، قبل أن يعلن بعدها بأقل من ثلاث ساعات عن جمع 300 ألف ريال من إجمالي المبلغ.

من جهةٍ أخرى، كشف فهد بن سعد بن نافل المساعد التنفيذي لرئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة الأمير الوليد بن طلال عن تبرع الأمير الوليد بنصف مليون ريال لعلاج الشاب إبراهيم الذي انتشرت قصة مرضه بالشلل الكامل عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وقبلها كان إبراهيم شخصية مجهولة في المملكة دفعته للاستعانة بالمشاهير على تويتر للتعريف بوضعه، ومنهم الإعلامي الرياضي الشهير بتال القوس، وعلى الهاشتاق "زيارة إبراهيم" كتب المدون "سامي المسيطير" "ليتنا نحتسب الأجر في زيارة إبراهيم وأن ندعو له بأن يكشف الله ما به من ضر وأن يحتسب بعضنا في مساعدته للسفر إلى الخارج للعلاج".

ودعا المدون "إبراهيم التويجري" سكان الرياض لزيارة الشاب بالقول "أهل الرياض وبالذات شبابها زيارة إبراهيم واجبة لم يطلب لا مال ولا منصب فقط يتمنى زوار له بالمستشفى".

وتوالت الاحداث مع قصه الشاب اليمني ابراهيم وبدعوى الحفاظ على “خصوصيات المريض”، رفض مستشفى الملك خالد الجامعي، اليوم، ظهور “إبراهيم” المعروف بـ ” مريض تويتر”، الذي يعاني شللاً رباعياً على الهواء مباشرةً على قناة mbc.

وكان المريض قد وافق على الظهور مع المذيعة لجين عمران، في برنامج “صباح الخير يا عرب” من غرفته؛ ألا أن المستشفى رفض بعد لحظات من الإعداد بث اللقاء بدعوى الحفاظ على “خصوصيات المريض”.

وكتب إبراهيم في تغريدة له أن إدارة مستشفى الملك خالد وضعت ٤ حراس على باب غرفته منعاً لدخول الزوار.

وقال في تغريدته: ” لا حول ولا قوة إلا بالله .. منع الزيارة وأوقفوا أربعة حراس.. هل أنا مرتكب جريمة منعوا الزيارة أريد زواري “.
وذكر في تغريدة أخرى: منع الزيارة… هل استكثرتو علي الفرحه.. بعدما عرفت وجه معنى الابتسامه.. منعو الزياره.. هل اسجن 22 ساعه وتفتح الزياره ساعتين.. منعو الزياره "قناة mbc قامت بإجراء اللقاء الحصري مع المريض، بعد ان رضخت إدارة المستشفى لمحاولات القناة على أن يتكفل المستشفى بإخراج “إبراهيم” إلى الموقع آخر غير المستشفى.

في الوقت الذي بدأت فيه الناس تتفاعل مع نداء إبراهيم المشلول رباعياً إثر حادث مروري حدث له منذ عام ونصف ، الداعي لزيارته في المستشفى أسوة ببقية المرضى المنومين بدءً بزيارة المغرديين وانتهاءً بدعم علاجه من قبل أمراء الأسرة السعودية الحاكمة فرضت إدارة مستشفى الملك خالد الجامعي طوقها الأمني على غرفته بـ4 حراس منعاً لدخول الزوار عليه.

كما منعت في وقت سابقٍ قناة MBCتصوير إبراهيم محمد داخل غرفته على الهواء مباشرةً لأنه غير سعودي، وليس بداعي الحفاظ على خصوصية المريض، وفقاً لِما أفاد به داود الشريان في برنامجه الثامنة .

وعلق داود الشريان بالقول: ليس من المنطق أن يمنع مستشفى الملك خالد الجامعي فريق الثامنة من زيارة إبراهيم وتصويره بحجة أنه غير سعودي. ومن ضمن الزيارات التي حضى بها إبراهيم زيارة مدير إدارة المسؤولية الاجتماعية “سعود السبيعي ورافقه عدداً من مجلس الجمهور الهلالي، بالإضافة إلى الفنان فايز المالكي، وكما بعث الأمير طلال بن خالد رسالة إلى إبراهيم يشكر كل من وقف وسانده إما بالزيارة أو الدعم المالي.

تفاعل السعوديون لم يقتصر على الداخل فقط؛ بل تعدها خارج المملكة؛ وإلى المبتعثين في ألمانيا الذين تتطوعوا لتسهيل خدمات وإجراءات علاج إبراهيم.

وقالوا في تغريدة لهم: ياليت توصل رسالتنا إلى أخونا إبراهيم، من جهتنا بإمكاننا إرسال التقارير الطبية إلى الأطباء المختصين والتواصل معهم بتفاصيل العلاج. وزيارة إبراهيم في المستشفى فتحت أبواباً أخرى لزيارة مرضى آخرين أقعدهم المرض بين جدران المستشفى، وأطلق المغردون على أثرها هاشتاقات تدعو لزيارة المريض ظافر الشهري المنوم في مدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية في الرياض تحت هاشتاق #زيارة_ابراهيم #زيارة_ظافر.

تنويه : فيما قيل ان ابراهيم يمني وقالت المواقع السعوديه انه سعودي ومواقع اخرى انه افغاني ولم يرد اي خبر مؤكد عن جنسيه ابراهيم.











للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

- فيديو :







شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
16524
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©