الصفحة الرئيسية / يمنيون في المهجر / مواطن يمني يتحول إلى مليونير في نيويورك بفضل «أسامة بن لادن»
مواطن يمني يتحول إلى مليونير في نيويورك بفضل «أسامة بن لادن»
الإثنين, 09 يونيو, 2014 01:19:00 مساءً

كلمات متعلقة:
يمني
مليونير
ارهاب


النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
مواطن يمني يتحول إلى مليونير في نيويورك بفضل «أسامة بن لادن»

*يمن برس - العربية نت - محمد عايش
تمكن رجل يمني يدعى أسامة صالح من كسب 4.7 مليون دولار أميركي بعد أن رفع دعوى قضائية في الولايات المتحدة، يطالب فيها بالتعويض، نتيجة أن الشركة التي كان يعمل بها طردته من عمله بعد أن اشتهر باسم "بن لادن" اختصاراً، نتيجة أن اسمه الأول أسامة.

وكان اليمني أسامة صالح يعمل في محل لبيع الملابس النسائية في منطقة بروكلين الشهيرة بمدينة نيويورك عندما تعرض للاضطهاد والهجوم من قبل زملائه في العمل الذين وصفوه بأنه "إرهابي"، بسبب أن اسمه أسامة ويشبه في ذلك "أسامة بن لادن"، ومن ثم أطلقوا عليه اختصاراً اسم "بن لادن".

وأصدرت محكمة فيدرالية في نيويورك قراراً، يوم الجمعة الماضي، بتعويض أسامة صالح مبلغ 4.7 مليون دولار نتيجة الأضرار التي لحقت به.

وفي تفاصيل الدعوى، فإن أسامة صالح، المولود في اليمن، تعرض للضرب والتخويف والطرد من متجر الملابس الذي يعمل به من قبل زميل له في العمل كان دائماً ما يطلق عليه اسم "بن لادن"، ويصفه دوماً بأنه "إرهابي".

وكان أسامة صالح يعمل كاتباً في المتجر الذي يحمل اسم (Pretty Girl) في بروكلين، ويتقاضى 7.15 دولار فقط عن كل ساعة يعملها، ليتحول الآن إلى مليونير بفضل التعويض الكبير الذي أمرت به المحكمة، واستقر إليه ضمير هيئة المحلفين فيها.

ورغم أن أسامة تعرض للضرب والتخويف والإهانة من قبل أحد زملائه، فإن المحكمة أدانت إدارة المتجر بأنها لم تفعل شيئاً لوقف الانتهاكات التي يتعرض لها الشاب، ومنع وصفه بأنه "أسامة بن لادن".

وتبين أن الإدارة تجاهلت الشكاوى التي كان يتقدم بها صالح بشأن ما يتعرض له، وكانت تعتبر أن ما يجري ليس سوى مجرد ممازحات بين الموظفين ولا يستدعي اتخاذ أي إجراء.

وقال صالح لوسائل إعلام أميركية إن "وصفي بأنني إرهابي وإنني بن لادن يمثل إهانة وافتراء ضدي وضد العرق الذي أنتمي اليه".

أما الرجل الذي كان يتعمد إهانة أسامة صالح ومهاجمته فيُدعى جيمس روبنسون، الذي يعمل حارس أمن في المتجر، وهو معروف أيضاً بأنه يكره العرب، ويصفهم بأنهم "قذرين"، ويقول إنه يتوجب على أسامة صالح أن يعود إلى اليمن.

وأدانت المحكمة روبنسون بالإساءة وارتكاب انتهاك بحق أسامة صالح، كما أدانت إدارة المتجر بأنها لم تفعل شيئاً من أجل وقف هذه الانتهاكات.

وهذه هي المرة الأولى التي يحصل فيها شخص على تعويض مالي بسبب وصفه بـ"الإرهابي"، ويتم تشبيهه بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
16398
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©