الصفحة الرئيسية / يمنيون في المهجر / وفاة مؤسس ورئيس حزب اتحاد القوى الشعبية «إبراهيم الوزير» في أحد مشافي لندن
وفاة مؤسس ورئيس حزب اتحاد القوى الشعبية «إبراهيم الوزير» في أحد مشافي لندن
الأحد, 29 يونيو, 2014 03:53:00 مساءً

كلمات متعلقة:
وفاة
الوزير
اتحاد_القوى
لندن


النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
وفاة مؤسس ورئيس حزب اتحاد القوى الشعبية «إبراهيم الوزير» في أحد مشافي لندن

*يمن برس - متابعة
توفي أمس السبت رئيس ومؤسس حزب اتحاد القوى الشعبية إبراهيم الوزير في أحد مشافي العاصمة البريطانية لندن إثر مرض عضال ألزمه الرقود حتى وفاته.

ونعت الأمانة العامة لحزب اتحاد القوى الشعبية في بيان لها وفاة الوزير مؤكدة أن رحيله يمثل خسارة فادحة للوطن وللأمة، خاصة في ظل هذه الظروف العصيبة التي تحدق باليمن وبالمنطقة العربية.

وعاش الوزير شبابه بين السجن والتشريد وعمل على مقارعة الظلم والاستبداد في العهدين الملكي والجمهوري لليمن، حسب بيان النعي.

وولد إبراهيم الوزير في تعز، وتلقى تعليمه في المدرسة العلمية بصنعاء، ثم طور من معارفه في المعتقل إثر فشل ثورة 1948 ضد الإمام يحيى بن حميد الدين، وحصل على دبلوم عالي في الأدب واللغة من جمهورية مصر العربية، ودبلوم أخصائي اجتماعي عن اليونسكو.

وقال بيان النعي «يعد الوزير من أبرز رموز الفكر الإسلامي المعاصر، وصدرت له في هذا المجال عشرات المؤلفات منها على مشارف القرن الخامس عشر الهجري والطائفية آخر ورقة للعالين في الأرض».

وأضاف «أسس الوزير اتحاد القوى الشعبية عام 1961 وأيد قيام ثورة 26 سبتمبر 1962 وعمل من خلال الاتحاد على مساندة الجمهورية وتصحيح الانحراف الذي طرأ على مسارها».



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1802
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©