الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / "تعز عاصمة للثقافة": مضغُ قاتٍ على الأطلال
"تعز عاصمة للثقافة": مضغُ قاتٍ على الأطلال
الإثنين, 30 يونيو, 2014 01:56:00 مساءً

كلمات متعلقة:
اليمن
تعز
عاصمة
الثقافة


النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
"تعز عاصمة للثقافة": مضغُ قاتٍ على الأطلال
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - أحمد شوقي أحمد
خمسون عاماً انقضت على لقب "العاصمة السياسية" الذي حظيت به مدينة تعز اليمنية. منذ ذلك الحين، أصبح لمدينة الثقافة والأيديولوجيا و"معمل إنتاج الثورات" ألقابٌ أخرى، أشهرها لقب "الحالِمة"، وآخرها لقب أشبه ما يكون بمجاملةٍ ساخِرَة، عمّده قرار حكومي لم يجد ممكناته وسط أكوام الخراب: "تعز عاصمة للثقافة اليمنية".
 
في يومٍ من الأيام، كانت المدينة "الحالمة" صاخِبةً بالقصائد والأغاني والألوان، خلال عقد السبعينيات. كانت التيارات السياسية عبر منابرها الأيديولوجية، المقاهي والمنتديات الثقافية، تخوض صراعاً مُرَّاً لإثبات سيطرتها على تعز، مفتاح البوابة اليمنية، أو هكذا كانت تبدو.
 
في السياق ذاته، المظاهرات الطلابية تجوب شوارع المدينة، والشجارات الفكرية بين الشباب لا تتوقف. في أمكنة أخرى، ثمة روادٌ قلوبهم معلقة بالشاشات الفضية، وآخرون على الكراسي ينتظرون خروج الممثلين للاستمتاع بمشاهدة آخر عرض مسرحي. كان هاشم علي يسير في مشروعه التشكيلي، ومدرسته الخاصة التي أنشأها لهذا الغرض؛ وكان أيوب طارش قد شرع بابتكار لون جديد في الغناء أصبح يُسمى بـ"اللون التعزيّ".
 
يؤرخ الكاتب والناقد محمد ناجي أحمد لبدء المشروع الثقافي اليمني بوصول المقدم إبراهيم محمد الحمدي إلى سدة الحكم عام 1974، ولا يجد حرجاً في الإشارة إلى دور مؤسسات رسمية كوزارتي "الأوقاف" و"الثقافة" و"القوات المسلحة" مسؤولية هذا الازدهار، بالشراكة مع جهات أخرى كـ"مفوضية الكشافة" و"المرشدات" و"اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين".
 
يتحدث ناجي عن دور "وزارة الأوقاف" التي، إلى جانب استثماراتها في الخدمات الفندقية، والمساكن المؤجرة، اندفعت للاستثمار في العمل الثقافي، من خلال أعمال التحقيق والنشر لعدد من الكتب التاريخية وغيرها؛ دور يشبه اندفاعات أخرى ساهمت في إثراء العمل الثقافي من قبل "القوات المسلحة" و"وزارة الإعلام" و"الثقافة" والقطاع الخاص، وحتى الحركة الكشفية.
 
"كان للحركة الكشفية فرقة موسيقية أشبه بالفرقة الموسيقية العسكرية، وكان لمفوضية الكشافة والمرشدات عروض كرنفالية واستعراضية على قدر من الإبداع والتمكن والجودة. أراهن على أنها تتجاوز لحظتنا الزمنية في العام 2014". رِهان ناجي هذا، يصاحبه إطراء لدور الحركة الكشفية في رفد المسرح اليمني بعدد كبير من المبدعين، وإشادة بدور "مسرح القوات المسلحة".

الفنان الفوتوغرافي والممثل المسرحي عبد الرحمن الغابري، الذي استطاع من خلال عمله كمصوّر أن يوثق لتلك الفترة، يتفق مع ناجي، إذ يشير إلى أن البدايات الأولى لنشوء فرق مسرحية، انطلقت على يد الطبقة العمّالية من عمّال الغزل والنسيج، وعدد من جنود وصف "دائرة التوجيه المعنوي" في القوات المسلحة.

وبينما يتشارك ناجي مع الغابري في إلقاء مسؤولية الانحدار الثقافي والفنّي على تيارات الإسلام السياسي والبنى القَبَلية، يؤكد ناجي أن هذه التيارات كانت جزءاً من نظام سياسي لاحق، تشكّل من الإقطاع العسكري والقبيلة السياسية وتيارات مختلفة، ويعتبر أن هذا النظام هو المسؤول عن قتل الحركة الثقافية في اليمن، وفي تعز خاصةً، مستدلاً بفشل الصراعات الأيديولوجية والسياسية التي خاضها الإسلاميون خلال عقد السبعينيات على تجميد الحراك الثقافي آنذاك.

وإذا كانت هذه الانتكاسة قد دمّرت البنية الوليدة لنشوء المسرح وتطوّر الفن الغنائي والموسيقي اليمني، فإن السينما، لم تكن بحال أفضل. وإن لم يكن قد بدأ الإنتاج السينمائي خلال تلك الفترة، إلا أن السينما ومن خلال صالات العرض المنتشرة في ربوع المدينة، لعبت دوراً مؤثراً في تمدين المجتمع، وقدّمت مساهماتٍ ثقافية وطليعية مهمة، ما جعل بعضهم يتبنى مقولة "السينما.. المدرسة الثالثة"، وهي العبارة التي كانت تكتب على الجدران خلال تلك الفترة.

صحيح أن اليمن عرف السينما قبل ثورة أيلول/ سبتمبر 1962، من خلال العمال الصينيين الذين كانوا يقومون بأعمال شق طريق صنعاء – الحُديدة، وأثناء تواجد القوات العربية المصرية لمساندة الثورة الوليدة، حيث أُنشئت صالة عرض ترفيهية للجنود، وقد كان مسموحاً لكل مواطن يسكن في تعز بالحضور ومشاهدة العروض السينمائية المختلفة، ومنها أفلام إسماعيل ياسين، التي اشتهرت في ذلك الحين، ليتبع ذلك إنشاء عدد من دور العرض السينمائية التابعة للقطاع الخاص.

لكن تدهور الحركة الثقافية منذ منتصف الثمانينيات، أدى إلى اندثارها تماماً، فقد تم إغلاق "سينما بلقيس"، أول صالة عرض سينمائي تأسست في المدينة عام 1963، وهذا المصير هو ما سرى على بقية دور العرض السينمائية: "سينما سبأ"، "سينما بلقيس2"، "سينما 23 يوليو"، وغيرها من دور السينما، بما فيها "سينما المنتزه" التابعة للدولة، والتي تحولت إلى صالة للأعراس والمناسبات، شأنها شأن عدد من دور السينما في مختلف أنحاء اليمن. وبرأي ناجي فإن "استنبات وتعزيز توجهات جماعات الإسلام السياسي في المدارس والمساجد والمعاهد، جعل استمرار دور السينما كمجال استثماري للقطاع الخاص يفشل تجارياً وتنويرياً".

ومع إغلاق دور عرض السينما التي لم يبق منها سوى صالة صغيرة واحدة، وتوقف العروض المسرحية منذ سنوات، واستخدام المسرح الوحيد في المدينة للمناسبات السياسية الرسمية، وضآلة الفعاليات الثقافية والأدبية، وتحويل المنتديات الثقافية إلى "مقايل" لتخزين القات؛ يصبح الحديث عن "العاصمة الثقافية"، كما أشار القرار الحكومي، ضرباً من السخرية الفجة، واستخفافاً موجعاً بالنشيج الذي تذرفه النخب على هذه المدينة التي كانت يوماً ما مدينة ثقافية.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2249
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©