الصفحة الرئيسية / من هنا وهناك / جمعية الصحافيين الكويتيين تعزل «عميدها» بسبب تغريدة أساء بها للرسول الكريم
جمعية الصحافيين الكويتيين تعزل «عميدها» بسبب تغريدة أساء بها للرسول الكريم
الخميس, 07 أغسطس, 2014 03:10:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
جمعية الصحافيين الكويتيين تعزل «عميدها» بسبب تغريدة أساء بها للرسول الكريم
جمعية الصحافيين الكويتيين تعزل «عميدها» بسبب تغريدة أساء بها للرسول الكريم

*يمن برس - متابعات
بعد إساءته للنبي (صلى الله عليه وسلم) عبر تغريدة على حسابه في «تويتر» أثارت ضجة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، قرر مجلس إدارة جمعية الصحافيين الكويتية في اجتماعه أمس الأول عزل رئيس تحرير جريدة «السياسة» أحمد الجارالله من منصب الرئاسة الفخرية للجمعية ولقب «العميد».
 
وجاء هذا القرار كرد فعل من الجمعية على العبارة المسيئة التي كتبها الجارالله واعتبرت طعنا بمقام النبي عليه الصلاة والسلام بعد احتجاج مجموعة من الصحافيين الكويتيين وتهديدهم باستقالة جماعية من عضوية جمعية الصحافيين في حال لم تتخذ الجمعية قرارها بطرده من منصبه، حيث علق صحافيون «لا يشرفنا أن يكون أحمد الجارالله رئيسا علينا بعد الإساءة للرسول عليه الصلاة والسلام «، حيث غرد «أن الرسول كان صبياً عند خديجة» وهي الكلمة التي تعني باللهجة الكويتية الخادم.
 
كما استنكرت عدة تيارات سياسية تغريدة الجارالله منها التيار التقدمي الذي خرج ببيان في حينه يناهض استفزاز مشاعر المسلمين وتأجيج الفتن، بينما طالب نواب سابقون أحدهم الدكتور وليد الطبطبائي الجمعية بسحب الرئاسة الفخرية من الجارالله .
 
وقد أخذ قرار إعفاء الجارالله وقتا بعد عدة اجتماعات للجمعية بسبب العلاقة الطويلة المتينة التي تربط الجارالله بأمين سر الجمعية فيصل القناعي صاحب اقتراح منحه لقب « عميد جمعية الصحافيين «، باعتباره حاليا أقدم رئيس تحرير لصحيفة كويتية ، حيث عمل القناعي في صحيفة «السياسة» منذ أكثر من 35 عاما ولا يزال يتقاضى منها راتبا دون الالتزام بالدوام ، ولهذا السبب تأخر البت في القرار ثم صدر قرار عزل الجارالله مذيلاً بعبارة «بناء على طلبه» لحفظ ماء الوجه .
 
والمعروف إن أحمد الجارالله من المقربين من السلطة وتحديدا رئيس الوزراء السابق الشيخ ناصر المحمد ، ولم يتم إي إجراء ضده من قبل وزارة الإعلام ولم تطبق عليه المادة 19 من القانون لسنة 2006 بشأن المطبوعات والنشر التي تحظر المساس بالذات الإلهية أو القرآن الكريم أو الأنبياء أو الصحابة الأخيار أو زوجات النبي وآل البيت بالتعرض أو الطعن أو السخرية أو التجريح بأي وسيلة من وسائل التعبير المنصوص عليها في المادة 29 من القانون رقم 31 لسنة 1970 رغم انتقاد رجال دين لتغريدته، مما أضطر المحامي خالد الحمود بخطوة شخصية منه لتقديم شكوى للنائب العام ضد الجارالله لمحاكمته استنادا إلى المواد والقوانين ذات الصلة.
 
الجارالله علق « إن ثلاثة في جمعية الصحافيين خطفوا الجمعية وأصبحت بيد دول ومع نواب الأصوات الأربعة والآن أبلغهم لست رئيسكم الفخري».
«القدس العربي»



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1708
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©