الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / عبد الرحمن الأخفش.. عودٌ يمني في المنفى
عبد الرحمن الأخفش.. عودٌ يمني في المنفى
الاربعاء, 22 أكتوبر, 2014 11:04:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
عبد الرحمن الأخفش.. عودٌ يمني في المنفى
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - وكالات
ليس غريباً أن يمتاز المشهد الموسيقي في اليمن بغنى كبير، فالبلد أثّر وتأّثر بثقافاتٍ عدّة بسبب موقعه الجغرافيّ وتاريخه الحضاري. ورغم أنه لا يلقى الاهتمام الذي يستحقّه، بسبب الحروب الطويلة والاستعمار، إلا أن ذلك لم يمنع فنانيه من حمل ثقافتهم أينما رحلوا. أحد هؤلاء عبد الرحمن الأخفش.
 
الفنان المولود في صنعاء، ينحدر من عائلة متديّنة معروفة بممارستها الموسيقى أباً عن جد. فعم والده، قاسم الأخفش، كان مدرّساً للدين، ينشد سرّاً في جلساته الخاصة، في وقتٍ كان الغناء محرّماً في الشمال.
 
في عام 1957، كان أول من غنّى في الإذاعة اليمنية في صنعاء. على هامش حفلة موسيقية أحياها  في "مركز ألوان للفنون" في نيويورك، يروي الأخفش لـ"العربي الجديد" حكاية هذا العم، فيقول إن منع الغناء الذي ظل مستمراً حتى الخمسينيات شمال البلاد، لم ينطبق على جنوبها الذي كان تحت الاحتلال البريطاني.
 
تتلمذ عبد الرحمن موسيقياً على يد أخيه محمد، وبدأ يتعلّم العود والغناء، سماعياً، في سن العاشرة. أهازيج النساء كانت إحدى مرجعياته أيضاً. الفنان الذي أصدر أول ألبوماته في 1994، قدّم للجمهور في نيويورك ألواناً مختلفة من الموسيقى اليمنية، وتحدّث عن بعض خصائصها واختلافاتها، مصطحباً الحضور في رحلة قصيرة وغنية تنقّل فيها بين اللون الصنعاني والحضرمي واللحدي.
 
يقول صاحب "رفّت عيوني" معلّقاً على رقص شباب من الجمهور: "كانت هذه الرقصات تحصل بين النساء والرجال، فيقف الجميع في حلقة، وتخرج امرأة ورجل يرقصان منفردين، ليعودا إلى الحلقة، ويليهما إثنان آخران". ويضيف: "الإيقاع والرقص لعبا دوراً أساسياً في موسيقى الجنوب، في حين كان الشمال يعتمد أكثر على الإنشاد والكلمة، ويعطيهما وزناً أكبر في الغناء".
 
وعن تنوّع الموسيقى اليمنية وأثرها على ثقافته، يشير الأخفش إلى الموسيقى الصوفية، وأغاني الزراعة والعمال والصيد. إضافةً إلى ذلك، تأثرت هذه الموسيقى بحضارات عديدة، كالفرس والإثيوبيين والرومان والأتراك والبريطانيين والهنود، إلى جانب شمال الجزيرة العربية ومصر وموريتانيا. في المقابل، يشير الأخفش إلى أن "الكثير من الأغاني اليمنية انتقلت إلى الخليج، وحتى مصر والمشرق العربي، لكن الكثيرين لا يعرفون ذلك. ومن هذه الأغاني: "سر حبي فيك غامض"، التي غناها الفنان اللبناني راغب علامة".
 
انتقل الأخفش قبل نحو سنتين إلى الولايات المتحدة. وعن ذلك يقول: "لقد كان الأمر صعباً من ناحية البحث عن لقمة العيش والابتعاد عن ممارسة الموسيقى بشكل يومي. لكني تمكّنت من المشاركة في عدة مهرجانات وحفلات، منها مهرجان "دوربن" العربي، وتظاهرات أخرى في ميشيغان وكاليفورنيا".
 
وعن الفرق بين الجمهور في الولايات المتحدة مقارنة به في اليمن، يوضح: "ذائقة الجمهور في اليمن أكثر نضجاً، هنا المجتمع يعمل كثيراً، والاستماع مع الوقت يصبح أمراً ثانوياً، خصوصاً لدى الجاليات العربية. كما أن الحس الموسيقي يتغيّر بعض الشيء، وقد اضطررت هنا إلى تغيير أسلوبي، فأدخلت آلاتٍ جديدةٍ، بينما كنت في اليمن أعتمد على العود بشكل رئيسي، كما كان للكلمات وزنٌ أكبر".
 
وعن علاقته بالعود يقول: "ألاحظ خيانتي للعود بسبب انهماكي بلقمة العيش، فالعود إن تركته يوماً تركك أسبوعاً، وإن تركته شهراً تركك سنة. أشعر أنه لا يطاوعني دائماً، كما كان حالنا معاً حين كنا نعيش في اليمن".
 
وعن التمزق بين الوطن الأم والوطن الجديد، يقول: "أولادي وزوجتي هم وطني. في الطريق إلى الحفل الأخير في نيويورك، كانت تأتي الأخبار من اليمن، وهي أخبار حزينة. شعرتُ بنوع من الحرج أن أغني وغيري يبكي، لكني أدرك أن علينا أن نحيا ونبقى، ثم إن هذا الإرث الذي نحمله ليس سوى اليمن نفسه".

ابتسام عازم

* العربي الجديد



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3588
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©