الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / كاتب أحب هـــــــــؤلاء؟!!
كاتب أحب هـــــــــؤلاء؟!!
السبت, 20 يناير, 2007 10:16:00 مساءً

كاتب أحب هـــــــــؤلاء؟!!




يمن برس - رداد الســــلامي


انا لست خياطا أو نساجا ولا حتى إسكافيا ،ولا توجد لي وظيفة غير أني استطيع امتشاق القلم والتقاط الحرف من بين صفوف التراص القابع في أعماقها في لحظات انتظار طويل ومزدحم بشتى المعاني منتظرا دوره ليؤدي وظيفته التي انيطت به.
أنا لاأجيد إلا فنا واحدا ، نسج الحروف وحياكة الكلمات ، ولأني تعودت حياة الشظف وأسقتني الأيام مر علقمها وتهافتت عليَّ الخطوب من كل حدب وصوب ،قدر لي هكذا-أن أعيش في قلب( الحياة النابض) طبيب من نوع آخر ،أجس نبض الشارع ويقذفني موج الحياة الزاخر إلى أعمق (وسط) فتتبدى لي الحياة المغمورة وتنكشف صفحات الوطن المطمورة تحت أكوام المظاهر والأشكال الرافلة بأثواب النعيم وسراب الأمنيات الخادعة ؟ كاتب من نوع آخر ،لا أتملق النعيم ولا أجيد فن مسح(الجوخ) او العزف على أوتار الكلمات المرتخية لأجتني من عرق المعذبين دراهم ودنانير معدودة تبخس من قيمتي وتحط من قدري المتواضع.
كاتب أحب البسطاء..وأصبح ثملٌ بأسماله البالية ..وشكله(المغبَّر) بتراب الكد والعناء اليومي ،وأحزاني متواصلة لاانقطاع لها رغم ابتساماتي الساهمة بدون سبب فقط كي أخفي تقاسيم العبوس المسيطر على مساحة وجهي الضيقة ، لست مثل كاتب مسلسل (حين تبتسم الأحزان ) أعيش في أبراج عالية منعزلا عن واقع البسطاء البائسين ..ولكني دوما أعيش واقعي الحي النابض الذي يشي بكل معاني المعاناة والبؤس والشظف ،وأحاول أن أجعل من الكلمات بساطا ومن القلم بسَّاطا (صاحب بسطة) يعرض أشيائه المبعثرة التي فتكت بها حرارة الشمس اللآهبة في عز النهار ، وأذابت أصباغها اللافتة التي تستهوي المشترين فأصبحت داكنة يعرضون عنها...
أحببت هؤلاء ..أصحاب البسطات ..والعربيات ..والأشياء البالية المتهرئة ..والطفلة (بائعة العلك) والوجوه الذابلة التي رسمت على صفحاتها الشمس الألوان الداكنة وأحالتها إلى لوحة شوهاء عبثت فيها أقلام الفوضى الشاردة ..وبائع(القِّلى) الذي يشحن دافوره القديم كي ينضج حبات ليجني من ألم الكبرياء دراهم الكد والعناء وليقول بصمت للمتخمين أنا أشرف منكم وأعز منزلة عند الله ..أنا ما تطفلت على حقوق الناس وما نهبت الوطن وما تحايلت على قانون ..هؤلاء يا أصدقائي ..هم القنابل المتفجرة المطمورة تحت ركام التزييف والتضليل والتجهيل ومتى ما انزاحت ظلمة الجهل عن أعينهم وفتح لضوء الوعي مسربا على عقولهم فإنهم النواة الأولى للتغيير لأنهم الركام الضخم الذي لا يحُس به أحد، وهم (الاحتقان) الغاضب الذي يجب أن يشعل فتيلة كي تأتي لحظة الانفجار العارم الذي يسحق الظلم والظالمين.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

اقرأ ايضاً :





شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2151
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©