الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / النحات اليمني فريد صامد: الفن إنتاج روحي وليس آلياً
النحات اليمني فريد صامد: الفن إنتاج روحي وليس آلياً
الأحد, 11 يناير, 2015 04:41:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
النحات اليمني فريد صامد: الفن إنتاج روحي وليس آلياً

*يمن برس - متابعات
على رغم براعة اليمنيين القدماء في نحت التماثيل التي ملأت المتاحف وأصبحت اليوم آثاراً تخلد تاريخهم الغابر وتسرد العديد من فصوله، فإن النحت في هذا البلد لم يشهد حالة ازدهار، بل تحول تهمة فنية يتحاشى كثير من الفنانين اليمنيين الاقتراب منها لأسباب تتصل بالواقع السياسي والاجتماعي السائد.
 
وساهم هذا الاستقبال غير الاحتفائي لهذا الفن في عزوف جيل كامل من الفنانين اليمنيين الشباب الذين لم يتمكنوا من السير قدماً في رواق مزروع بالألغام .
 
النحات فريد صامد واحد من أبرز النحاتين اليمنيين الذين سعوا إلى تأسيس مدرسة للنحت بعدما عاد مثقلاً بالجمال والإبداع من مدينة سانت بطرسبورغ الروسية حيث صقل موهبته ودراسته المتخصصة لفن النحت. وخاض المغامرة النحتية من خلال مشاركاته في عدد من المعارض الدولية وحصوله على جائزة أفضل عمل فني في المسابقة الدولية للنحت التي أقيمت في الصين بمشاركة 49 نحاتاً من دول عدة.
 
وحاز عمله الفني «طائر القمر» جائزة أفضل عمل في المسابقة في دورتها الثامنة. وكرّمه وزير الثقافة في الصين. وانضم عمله إلى قائمة الأعمال المعروضة في الحديقة الدولية للنحت في بكين، وهي أكبر حديقة للمنحوتات في العالم وتحتوي على أكثر من خمسين ألف منحوتة.
 
الفن بناء تراكمي
يقول فريد صامد في حديث إلى «الحياة» إن الحرية «هي الجذر الحقيقي للفن» ويتحدث بحسرة عن الواقع الذي يعيشه، معتبراً أن المشهد الفني العربي في حكم الغائب أو المغيب نتيجة حرمان الفنان العربي من حرية التفكير الوجداني المتحرر من العقد النفسية.
 
ويقول متسائلاً: «كيف يكون هناك إبداع أو فن أو ثقافة إن لم يكن المبدع متحرراً؟ ومن أين يخلق الإبداع وفاقد الشيء لا يعطيه؟ فلا يمكن إيجاد وعي ثقافي وعلمي مبني على مقاييس جمالية وفنية في هذه الظروف المحيطة بالفنان العربي».
 
يضيف: «للأسف أقول لك إنه لا يوجد فن نحت حقيقي وإن وجد فإنه يخلو من مقاييس الجمال، فطالما لا يوجد ماضٍ لهذا الفن فكيف يمكن أن يكون له مستقبل فالفن بناء تراكمي كيفي ونوعي يسعى إلى رقي الإنسان، أما نحن فلا ندري إلى أي فن ننتمي، والسبب عدم وجود المجتمع الواعي والحرية المطلقة في التعبير عن الذات وعدم وجود التربية الجمالية الخلاقة. انظر إلى شوارعنا وبيوتنا من الداخل والخارج. انظر إلى ملابسنا، هل يوجد جمال ووعي في التذوق؟».
 
ويسترسل صامد في وصف حالة استقبال المجتمع العربي للفن عموماً والنحت على وجه الخصوص، بقوله: «ما دمنا قابعين في أفكار العصور المظلمة ستبقى نظرتنا إلى الفن قاصرة، فنحن في حاجة إلى ثورة على كل المستويات. ثورة ثقافية وصناعية... النظرة إلى فن النحت لا تزال تمثل عقبة في طريق تطوره ويغلب عليها التحريم. وإن وجدت بعض الأعمال النحتية في ظل ما سلف، لا توصف على أنها إبداع بل تدخل في الإطار الأسلوبي أو أسلوب مدرسة معينة».
 
ويوضح: «انظر إلى واقعنا. لا توجد أعمال نحت لا توجد مجسمات إبداعية ذات مقاييس فنية أو جمالية أكاديمية. انظر إلى الساحات والشوارع وواجهات العمارة والفضاءات القبيحة الخالية من الفن والجمال. فالفن النحتي هو توأم لفن العمارة، وإذا أردت أن تنظر إلى واقع النحت، فانظر إلى واقع العمارة المتخلف الخالي من المجسمات النحتية، انظر إلى واقع الصناعة فالنحت هو مكون من مكونات الصناعة. الأعمال النحتية أعمال جمالية وصناعية وليست حكراً على الزينة في القاعات والمداخل، وتوضع في الفضاءات والواجهات».
 
تأسيس ثقافة فنية
وينفي فريد صامد أن يكون النحات العربي هو سبب القطيعة التي يعيشها مع تراثه متسائلاً: «كيف يوجد مبدع ينتمي إلى التراث إذا كان هذا التراث لا يقبل به؟ لذلك يجب على الفنان أن ينتمي إلى نفسه محاولاً إيجاد أسلوبه الخاص، فحتى الآن لا توجد خصوصية للنحات العربي، وعندما ظهر أسلوب العودة إلى التاريخ في مصر في سبعينات القرن الماضي كان تأثرهم واضحاً بالفنان الإنكليزي المعروف هنري مور الذي درس منذ بداية القرن العشرين الفنون المصرية الفرعونية ولكن بوعي، وقام بعد ذلك بعض النحاتين العرب بتقليده تقليداً أعمى ومن دون جمال، فالفن ليس إنتاجاً آلياً بل إنتاج روحي (...). نحن لسنا سوى تقليد وامتداد لما جرى ويجري، فأين هو الأسلوب الفني الخاص بنا؟ وهذا بطبيعة الحال امتداد لغياب الأسلوب الجمالي والتربوي».
 
واقعية ورومانسية
يعتبر صامد نفسه أحد المنتمين إلى المدرسة الواقعية في النحت. وقد شارك في 11 «سمبوزيوم» عالمي في أوروبا وروسيا والصين بأعمال مصنوعة من الحجر والرمل والثلج والخشب، إضافة إلى أعمال من البرونز والحديد والفضة والنحاس والعقيق.
 
وعن أسلوبه يقول: «أعمالي يغلب عليها التجريد والفن الرمزي، إضافة إلى الرومانسية التي تغلب على أعمالي، كما في «الفتيات الفانيات» و»ذات الغنج الفاتن». وتحمل أعمالي عموماً كل المقاييس الجمالية والموضوعية والمعالجة الدقيقة. ونتيجة دراستي لفن النحت في شكل أكاديمي بات يغلب على أعمالي الأسلوب الواقعي الفلسفي».
 
وعن آفاق فن النحت عالمياً يقول: «بلغ فن النحت في العالم مراحل شاهقة على صعيد تطور المواضيع والجمالية والتكوين والتنفيذ والتنوع في الأساليب والمواد والتصرف في الفضاءات وتجميل الواقع الفضائي أو المعماري. والنحت في البلدان المتقدمة صار مصاحباً للتطورات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والصناعية والسياسية، وصار الفن خيالاً علمياً لرسم الطريق العلمي للمستقبل».
 
ويضيف: «صار النحت تكنولوجياً، لكنني أفضل النحت الروحي والآدمي، مع أنني معجب بما يحدث في الغرب من تنوع تشكيلي. فهذا التطور الهائل انعكاس وتعبير ورسم للخطوط العريضة للواقع الاجتماعي والصناعي هناك، فكما تقدمت العمارة والتكنولوجيا تطور الفن والنحت على وجه الخصوص. وكلما ارتقى الفن والنحت، ارتقى الإنسان جمالياً وروحياً وثقافياً واقتصادياً والعكس بالعكس. فمثلاً ما يقدمه الفنان الأوروبي والأميركي يختلف عما يقدمه الفنان الأفريقي من حيث المواضيع والمواد والمعالجات».



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3037
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©