الصفحة الرئيسية / من هنا وهناك / بماذا علق فيصل القاسم على صورة منزله بعد سيطرة عصابات "الأسد" عليه ؟
بماذا علق فيصل القاسم على صورة منزله بعد سيطرة عصابات "الأسد" عليه ؟
الخميس, 29 يناير, 2015 09:52:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
بماذا علق فيصل القاسم على صورة منزله بعد سيطرة عصابات "الأسد" عليه ؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - صنعاء
نشر الإعلامي السوري، فيصل القاسم، صورة لمنزله في منطقة السويداء السورية، بعد سيطرة قوات النظام السوري عليه ردا على مواقفه المعارضة للسلطات، وظهر المنزل وهو يحمل صورة كبيرة للأسد باللباس العسكري، إلى جانب شعارات مؤيدة للنظام، وقال الإعلامي إن منزله تحول إلى "ثكنة عسكرية قذرة."
 
وعلق القاسم، عبر صفحته الرسمية بموقع فيسبوك قائلا: "أيها المغتربون السوريون وأنتم بالملايين، إياكم ثم إياكم ان تستثمروا قرشاً واحداً في سوريا، لأنه سيكون في مهب الريح. إما ستحرقه طائرات الأسد أو ستصادره المخابرات وتنهب محتوياته إذا كان بيتاً."
 
وتابع الإعلامي المعروف ببرنامجه "الاتجاه المعاكس" عبر فضائية الجزيرة في قطر: "لقد أمضيت خمساً وثلاثين سنة في بلاد الغربة كي أجمع مبلغاً لبناء بيت في سوريا، لكن لمجرد أنني تفوهت بكلمات طائرة ضد نظام بشار الأسد، استولت المخابرات العسكرية بأوامر شخصية من بشار الاسد على البيت ونهبت محتوياته ثم حولته الى ثكنة عسكرية قذرة. فقط بسبب كلمات وليس حمل سلاح."
 
وختم القاسم بالقول: "فكروا أيها المغتربون السوريون ألف مرة قبل أن ترسلوا قرشاً واحداً إلى سوريا الأسد، فقد يضيع تعب العمر كله في لحظة تحت حوافر الجيش السوري ومخابراته الفاشية."



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3316
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©