الصفحة الرئيسية / طب وصحة / قيلولة الـ30 دقيقة "تشفي" الجسد من آثار "الأرق"
قيلولة الـ30 دقيقة "تشفي" الجسد من آثار "الأرق"
الخميس, 12 فبراير, 2015 01:32:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
قيلولة الـ30 دقيقة "تشفي" الجسد من آثار "الأرق"
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - فرانس برس
أكدت دراسة حديثة منافع القيلولة، ولو لفترة قصيرة، على صعيد تخفيف الضغط النفسي أو على نظام المناعة، وذلك بنتيجة اختبارات أجريت على رجال ناموا لفترات بسيطة خلال الليل.
 
وأظهرت هذه الدراسة الصغيرة، التي نشرت نتائجها مجلة "جورنال أوف كلينيكل إندوكرينولوجي أند ميتابوليسم" الأميركية، أن أخذ قيلولة يعيد إلى طبيعتها مستويات الهرمونات والبروتينات في الجسم بما يسمح بمواجهة الضغط النفسي وبإعادة الانتظام الطبيعي لنظام المناعة.

وأوضح بريس فارو، الباحث في جامعة "باريس ديكارت-سوربون" وأحد معدي الدراسة، أن "أعمالنا تدفع إلى الاعتقاد بأن أخذ قيلولة لـ30 دقيقة فقط يمكن أن يقلب الأثر الهرموني الناجم عن قلة النوم في الليلة السابقة".

وأشار إلى "أنها الدراسة الأولى التي تركز على أن القيلولة يمكن أن تعيد نظام الغدد الصماء العصبية والمناعة إلى طبيعته".

وأجرى هؤلاء الباحثون تحليلاً للروابط بين الانتظام الهرموني والنوم لدى مجموعة من 11 رجلاً بصحة جيدة تراوحت أعمارهم بين 25 و32 عاماً. وقد أُخضِع هؤلاء لفترتي نوم في مختبر حيث تمت مراقبة مستويات الغذاء والإضاءة بطريقة مشددة.

وخلال إحدى هذه التجارب، تم حصر فترات النوم للمشاركين بساعتين خلال الليل تلتها قيلولة لساعتين بالنسبة للبعض ولنصف ساعة بالنسبة لآخرين.

وحلل الباحثون البول واللعاب لتحديد أثر الحرمان من النوم على المستويات المتدنية من الهرمونات خلال الليل، وفي ما يلي بعد أخذ القيلولة.

وبعد ليلة من قلة النوم، سجلت مستويات "النورادرينالين" لدى هؤلاء الرجال زيادة بواقع مرتين ونصف المرة. و"النورادرينالين" هرمون وناقل عصبي يلعب دوراً مهمّاً في تفاعل الجسم مع الضغط النفسي ويزيد وتيرة نبضات القلب وضغط الدم ومستويات السكر في الدم.

ولاحظ الباحثون أن مستويات "النورادرينالين" المرتفعة تعود إلى طبيعتها بعد القيلولة.

كما أن قلة النوم تؤثر على مستويات بروتين "إنترلوكين 6" المعروف بفوائده المضادة للفيروسات والموجود في اللعاب. وهذا البروتين تراجع بشكل كبير لدى المشاركين في الدراسة بعد ليلة قصيرة جداً، لكنه عاد إلى مستوياته الطبيعية بعد القيلولة.

وقال بريس فارو إن "نتائج هذه الدراسة السريرية تدفع إلى وضع استراتيجيات ملموسة من شأنها مساعدة الأشخاص الذين يعانون قلة نوم مزمنة، كما بالنسبة للأشخاص الذين يعملون خلال الليل".
 
وينام نحو ثلاثة بالغين من كل 10، في المعدل ست ساعات يوميا أو أقل، بحسب دراسة حديثة عن الصحة العامة في الولايات المتحدة.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2749
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©