الصفحة الرئيسية / من هنا وهناك / النكتة السياسية.. سلاح اليمنيين الأخير لمقارعة الحوثي
النكتة السياسية.. سلاح اليمنيين الأخير لمقارعة الحوثي
السبت, 07 مارس, 2015 04:57:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 النكتة السياسية.. سلاح اليمنيين الأخير لمقارعة الحوثي
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - صنعاء
أنعشت سيطرة مليشيا الحوثيين شبه الكاملة على الدولة اليمنية، بشكل غير مسبوق، سوق النكتة الراكد؛ فبعد استنفاد الخصوم السياسيين لأسلحتهم أمام قوة الحوثيين، واصل "سلاح النكتة" مقارعته الجماعة دون هوادة.
 
وطيلة الأشهر الفائتة التي تلت اجتياح جماعة الحوثي للعاصمة صنعاء في سبتمبر الماضي، تحولت خُطب زعيمها، عبد الملك الحوثي، وتصريحات قادتها إلى "مادة للتندر" في أوساط اليمنيين.
 
وشكلت وسائل التواصل الاجتماعي (فيسبوك، تويتر، واتس أب) ميادين لمجابهة خطاب الحوثيين، بعد أن هدأت جبهات القتال الحقيقية على الأرض.
 
وتحولت الكلمة الأخيرة لزعيم الحوثيين، عبد الملك الحوثي، في 26 فبراير الماضي، التي أعلن فيها عن "بدائل" لانهيار الاقتصاد تتمثل بـ"المخزون الكبير لأحجار الزينة"، إلى مادة واسعة للتندر عند اليمنيين لم تتوقف حتى اليوم.
 
وأطلق الحوثي عبارته الشهيرة عقب تحويل دول الخليج سفاراتها إلى محافظة عدن الجنوبية، حيث يحكم الرئيس عبد ربه منصور هادي منذ إفلاته من إقامته الجبرية بصنعاء، مطمئناً القلقين من العزلة الاقتصادية بـ"ثروة أحجار" تنعم بها جبال اليمن.
 
ونشر ناشطون يمنيون صوراً، على مواقع التواصل الاجتماعي، تجمعهم بـ"أحجار وكتل صخرية ضخمة" في مواقع التواصل الاجتماعي، مقرونة بتعليقات لاذعة تعرّف الحجارة بأنها "تحويشة العمر"، إضافة إلى أشكال ساخرة لـ"سيارات حجرية"، وحواسيب وهواتف مصنوعة من الأحجار.
 
وتداول يمنيون عشرات النكات اللاذعة تناولت ما ورد في خطاب الحوثي، منها أن "مواطناً يمنياً ذهب إلى طبيب مسالك بولية، وبعد الكشف عليه أخبره الطبيب بأن لديه حصوتين في الكلى، ففرح المريض قائلاً: الحمد لله، رزق الأولاد".
 
وانتشرت عبارات بديلة عن العبارات المتداولة، مثل: "التبادل الأحجاري"، بديلاً عن التبادل التجاري، وبعضهم استخدم عبارة "تصبحون على أحجار".
 
وفي إشارة إلى المخاوف من "تنظيم القاعدة" الموجودة لدى الحوثيين، نشر ناشط يمني إحدى النكات تحكي أن "أحد قياديي الجماعة ذهب إلى صالون الحلاقة، وأثناء قص شعره ظل الحلاق يتحدث باستمرار عن تنظيم القاعدة، فانزعج الحوثي وسأله عن السبب في تكرار حديثه، فرد عليه الحلاق: عندما أتحدث عن القاعدة يقف شعر رأسك وأستطيع الحلاقة بسهولة".
 
وعن الحروب الستة (2004- 2010) التي خاضتها الجماعة ضد نظام الرئيس السابق علي عبد الله صالح، تداول ناشطون نكتة تدور حول أن "الرئيس السابق صالح سأل أحد معاونيه عند اجتياح جماعة الحوثي الشيعية للعاصمة صنعاء قبل أشهر: ترى هل سيسامحنا الحوثيون على حروبنا الستة ضدهم..؟ فرد عليه: الجماعة ما زالت تلعن معاوية (ابن أبي سفيان) ويزيد بن معاوية إلى ما قبل 1400 سنة.. فكيف سيسامحونك أنت؟".
 
يقول الصحفي منصور الجرادي، مؤلف كتاب "النكتة السياسية في اليمن"، إن اليمنيين "يتبارون في تبادل النكات وحبكها مع كل حدث يومي يمر في اليمن نتيجة اللامعقول في ما يجري في حياتهم، من تقلبات سياسية وأزمات".
 
ويضيف الجرادي: "النكتة وسيلة فاعلة، يعبّر فيها الناس عن السخط الشديد مما يجري حولهم ومن أداء الفاعلين السياسيين، وهي تعبير حقيقي عن موقف الشعب حيال الأحداث التي تدور، وإن لم تكن النكتة سلاحاً نارياً فإنها تعبير عن إرادة جمعية للشعوب".
 
وبينما تبدو جماعة الحوثي غير مبالية بالأمر، فإن المنتمين لها يدافعون بحماسة عن زعيمهم ضد حملة التهكم المستمرة من خطابه الذي عد فيه "الأحجار" رافداً رئيساً للاقتصاد اليمني في المرحلة المقبلة.
 
في السياق، كتب عبد الكريم الخيواني، وهو صحفي موالٍ للحوثيين، منشوراً على صفحته بموقع "فيسبوك" طالب فيه بعدم الاستخفاف بالبلاد وما تملك من ثروات، قائلاً: "استلاب الإرادة يصيب بعض المحسوبين من النخب، وهذا ما فسرت به حالة البعض وهو يستخف بذكر أهمية ما تحوي اليمن من أحجار، وأود تذكيرهم بأن اليمن كانت قبل سنوات تحتل المرتبة العاشرة في تصدير الذهب"، ولم يبين مصدر معلومته.
 
ويؤكد مراقبون أن النكتة السياسية "مؤشر قوي" لصعود القوى وهبوطها وانعزالها عن المجتمع، وأن من يصل إلى السلطة يجب أن يتعامل مع النكتة بمنتهى الجدية، خاصة في اليمن.
 
وبحسب الكاتب والباحث اليمني، حسين الوادعي، فإن النكتة السياسية التي يتعرض لها الحوثيون حالياً "غير مسبوقة من ناحية السرعة والكم والكيف".
 
ويضيف الوادعي: "الحديث الأخير لزعيم الحوثيين حول أحجار الزينة أثار موجة سخرية سياسية متعددة الأشكال من النكتة إلى الكاريكاتير إلى المشهد الدرامي والقصيدة والأغنية، بل إنه ساهم فيها مختلف شرائح المجتمع من الناشطين والمثقفين، إلى عمال البناء والبائعين والسائقين والمغتربين".
 
ويعتبر باحثون ومختصون أن النكتة السياسية تعد أسلوباً هاماً من أساليب التنفيس عن الهموم والمشاكل التي يفرضها الواقع الاجتماعي والسياسي المرير في أي بلد ومنها اليمن.
 
ويرى عدنان القاضي، وهو أستاذ علم النفس بجامعة تعز الحكومية، أن النكتة السياسية "باتت حالياً تعبّر عن الاستغراب وصعوبة فهم الواقع السياسي والفجوة بينه وبين طموح الشباب الثوري الذي خرج من أجله في 2011 (عندما أطاح بنظام الرئيس السابق صالح). كل هذا ساعد في التعامل المعرفي مع الواقع السياسي أكثر عن طريق النكتة، وقلل من التعامل بأساليب المواجهة الفعلية؛ نتيجة شعور الثائر اليمني بالإحباط مما يدور حوله".
 
ويضيف القاضي: "يتم استخدام النكتة السياسية أيضاً لزيادة الوعي المجتمعي ببعض القضايا السياسية والاجتماعية، إذ إنه يتم بواسطتها تمرير بعض الأفكار والرؤى التي من الصعوبة أحياناً تمريرها بواسطة الكتابة والصحف والمحاضرات، وساعد في ذلك تطور تقنيات وسائل التواصل الاجتماعي الذي عزز من انتشار هذه النكتة بيسر وسهولة".
 
وفي 21 فبراير الماضي، وصل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى عدن، بعد تمكنه من مغادرة منزله في العاصمة صنعاء، وكسر حالة الحصار التي فرضت عليه من قبل الحوثيين منذ استقالته يوم 22 يناير الماضي.
 
وبعد ساعات من وصوله، أعلن هادي تمسكه بشرعيته رئيساً للبلاد، وقال: إن "كل القرارات الصادرة منذ 21 سبتمبر (أيلول، تاريخ سيطرة الحوثيين على صنعاء) باطلة ولا شرعية لها".

* الخليج أونلاين


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5560
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©