الصفحة الرئيسية / محليات / عدن: مبادرة شبابية لإعادة المنهوبات العامة
عدن: مبادرة شبابية لإعادة المنهوبات العامة
الجمعة, 27 مارس, 2015 10:16:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
عدن: مبادرة شبابية لإعادة المنهوبات العامة
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - همدان العليي - العربي الجديد
نفّذت مجموعة شباب يمنيين، حملة ميدانية لإعادة المنهوبات التي تم السطو عليها من قبل بعض الأهالي، خلال الأيام الماضية من المعسكرات والمؤسسات الحكومية، بما فيها المنزل الخاص بالرئيس عبد ربه منصور هادي، في مدينة عدن جنوب غربي اليمن.
 
وتعرض المنزل مع العديد من مؤسسات الحكومة، للنهب عقب اندلاع المواجهات المسلحة بين قوات الجيش واللجان الشعبية التابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي، وبين جماعة أنصار الله (الحوثيين) وبعض ألوية الجيش الموالية لهم.
 
وقال الشاب سمير الإبي (33 عاماً)، وهو أحد القائمين على الحملة، إنها تأتي استشعاراً للمسؤولية المجتمعية والأخلاقية التي تحتم عليهم الحفاظ على أمن وسلامة مدينة عدن، وتسليم المنهوبات للسلطات الأمنية.
 
وأشار الإبي إلى أن أهالي منطقة شِعب العيدروس، اتفقوا فجر أمس في مسجد "الضياء"، على الطلب من أهالي المنطقة إعادة كل ما نهب، الأمر الذي لاقى استحسان الجميع، حيث أعلن القائمون على المسجد بمكبرات الصوت عصر أمس الخميس، عن موعد تسليم المنهوبات لمجموعة من الشباب، ليقوموا بدورهم بتسليمها للجهات المختصة.
 
وأضاف الإبي في تصريح خاص بـ "العربي الجديد"، أن أهالي المنطقة تفاعلوا مع الحملة وأعاد كثير منهم ما نهب من القصر الرئاسي (المعاشيق)، ومنزل الرئيس عبد ربه منصور هادي، وبعض المعسكرات مثل جبل حديد ومعسكر عشرين بعد خروج الجنود منها وانتشارهم في بعض الشوارع تحسباً لضربات جوية.

وأوضح الإبي  أن غلب المنهوبات المعادة عبارة عن ذخائر وأسلحة خفيفة، بالإضافة إلى بعض الأدوات التي تستخدم في المنازل، مؤكداً تسليمها إلى قسم شرطة كريتر.
 
من جانبه، عبّر الشاب بدر عيسى عن استيائه من قيام بعض الأشخاص باستغلال الظروف الأمنية، واقتحام بعض المؤسسات العسكرية والخاصة ونهبها، نافياً أن تكون "ثقافة الفَيْد (السطو)" موجودة لدى أهالي عدن المدنيين المسالمين بحسب وصفه.
 
وأشار عيسى إلى أن هذه الممارسات لا تعبّر عن أهالي عدن الذين لطالما عرفوا بالسلمية والمدينية واحترام القانون وحقوق الآخرين، مطالباً جميع من تورطوا بمثل هذه الأعمال إعادة المنهوبات إلى أصحابها أو الجهات الخاصة.
 
وكانت جماعات قد أقدمت على نهب بعض الأسلحة الخفيفة والأثاث الخاص بعدد من المنشآت العامة، بالإضافة إلى مركز الشامل التجاري، بعد غياب أمني يقول بعض الأهالي إنه مقصود ومستمر حتى اليوم.
 
خلو الشوارع وتوقف الحياة
ومع استمرار المواجهات المسلحة في أماكن متفرقة من مدينة عدن، توقفت مظاهر الحركة والحياة في أغلب الشوارع العامة، وامتنع طلاب المدارس والجامعات عن الذهاب إلى دواماتهم. 
 
واُجبر الأهالي على البقاء في منازلهم، وأغلقت أغلب المحال التجارية مع استمرار حرب الشوارع في عدد من المديريات والأحياء بالمدينة، بعد أن تزودت أغلب الأسر باحتياجاتها من المواد الغذائية خلال أيام الأسبوع الماضي، تحسبا لمآلات قدوم أنصار جماعة الحوثيين إلى عدن.
 
وقال المهندس وليد محمد إن أغلب سكان عدن اليوم، يجلسون في منازلهم يتابعون الأخبار، وإن كثيراً من الأعمال الخاصة والعامة متوقفة تماماً بسبب المواجهات. وأشار إلى أن أسواق عدن اليوم فارغة من المتسوقين، وأن الأهالي يلجأون إلى شراء بعض حاجياتهم من المحلات التجارية الصغيرة المتواجدة بالأحياء السكنية الفرعية.
 
وأوضح وليد أنه كغيره من المواطنين، اضطر لتأجيل عدد من الدورات التدريبية التي يقوم بتنفيذها حتى تستقر الأوضاع في عدن.




للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
11145
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©