الصفحة الرئيسية / محليات / صحيفة سعودية تدشن هاشتاق «رسائل حب» من السعوديين لأشقائهم باليمن
صحيفة سعودية تدشن هاشتاق «رسائل حب» من السعوديين لأشقائهم باليمن
الثلاثاء, 31 مارس, 2015 07:32:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
صحيفة سعودية تدشن هاشتاق «رسائل حب» من السعوديين لأشقائهم باليمن
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
تعمل العديد من الجهات المعادية للسعودية واليمن بشكل كثيف على وسائل التواصل الاجتماعي، من أجل زعزعة الثقة بين مواطني البلدين، وأنشأت آلاف المعرفات بأسماء توهم بأنها سعودية، وكتابة تغريدات تنتقص من الإخوة اليمنيين، أو بث معلومات غير صحيحة تسيء لليمن.
 
وبحسب معلومات حصلت عليها صحيفة "سبق" السعودية، فإن جهات استخبارية تتبع إيران وجماعة الحوثي المتمردة و "حزب الله" اللبناني، تقف وراء تلك المعرفات، وهدفها التأثير على التأييد الشعبي الكبير باليمن لعملية "عاصفة الحزم" التي تقودها المملكة لإعادة الشرعية باليمن.
 
ولإحباط المحاولات المعادية للتأثير على الإخوة اليمنيين أو تضليلهم، وقد دشنت صحيفة "سبق" هاشتاق: #رسالة_حب_لإخوتنا_باليمن، آملة من المغردين السعوديين المساهمة في إحباط المحاولات المعادية، عبر إرسال رسائل حقيقية تعبر عن الحب والتقدير الذي يكنه السعوديون لأشقائهم باليمن.
 
وأوضحت الصحيفة أنه وإيماناً بالدور الذي سيقوم به المغردون في إيصال رسالة حقيقية، تعبِّر عن تقديرهم لمواقف الإخوة في اليمن، ستقوم بنشر أبرز التغريدات على "الهاشتاق" بشكل دوري. 



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
13736
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©