الصفحة الرئيسية / يمنيون في المهجر / احد صانعي فيلم "الطريق الى صنعاء" :ماذا بعد الفيلم؟ وما هو أهم من الفلم
احد صانعي فيلم "الطريق الى صنعاء" :ماذا بعد الفيلم؟ وما هو أهم من الفلم
السبت, 23 مايو, 2015 11:30:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
احد صانعي فيلم "الطريق الى صنعاء" :ماذا بعد الفيلم؟ وما هو أهم من الفلم
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
قال جمال المليكي أحد صانعي الفيلم الوثائقي " الطريق الى صنعاء " الذي أنتجته قناة الجزيرة ضمن سلسلة " الصندوق الأسود " أن سياق الفيلم والسرد القصصي والحبكة الدرامية للفيلم فرضت عليهم عرض شيء بسيط من الكم الهائل الذي لديهم من الوثائق السرية والشهادات الميدانية .

وفي منشور له على صفحته على فيس بوك وعد المليكي المهتمين بالفيلم ومن يطمحون الى معرفة الكثير من الحقائق أنه سيتم عرض جميع الوثائق السرية والشهادات على بوابة إلكترونية سيتم إطلاقها قريباً، مضيفاً بأنهم سيفتحون المجال أمام كل من يريد أن يساهم في الانتصار للحقيقة .

نص المنشور :

ماذا بعد الفيلم ؟ وما هو أهم من الفلم ؛ بُشرى للباحثين والمتابعين :

 قريباً إطلاق بوابة الكترونية تحتوي  كل الوثائق والشهادات الميدانية التي حصلنا عليها ؛ كما أننا سنفتح المجال أمام كل من يريد أن يساهم في توثيق هذه القضية المحورية في تاريخ اليمن المعاصر، وبهذا نكون أسسنا لفكرة توثق الأحداث بشكلٍ يساهم  في الانتصار الحقيقة .

علماً أن ما حصلنا عليه من وثائق سرية وشهادات ميدانية أكثر بكثير مما ظهر في الفيلم وفرض علينا السرد القصصي و الحبكة الدرامية أن نختار من هذا الكم الهائل الذي أمامنا ما يحتمله السياق.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5807
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©