الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / غضب في الجنوب بعد قذف مدير قطاع التلفزيون بصنعاء لنساء عدن بالزنا
غضب في الجنوب بعد قذف مدير قطاع التلفزيون بصنعاء لنساء عدن بالزنا
الاربعاء, 15 يوليو, 2015 03:25:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
غضب في الجنوب بعد قذف مدير قطاع التلفزيون بصنعاء لنساء عدن بالزنا

*يمن برس - عدن
سادت حالة من الغضب في صفوف الآلاف من أبناء محافظات الجنوب يوم الثلاثاء عقب قيام إعلامي حوثي بارز بات يشغل منصب مدير قطاع التلفزيون بصنعاء بقذف نساء عدن بالزنا .
 
والإعلامي المتسبب بحالة الغضب هو المذيع في التلفزيون اليمني "عبدالرحمن العابد" الذي بات يشغل منصبا حكوميا بارزا في مؤسسة التلفزيون الحكومية عقب سيطرة جماعة الحوثي على مقاليد الأمور في صنعاء .
 
وهاجم "العابد" على صفحته بالفيس بوك المقاومة الجنوبية وشباب عدن متهما اياهم بقلة الرجولة وراميا نساء عدن بالزناء .
 
واحدث هذا الاتهام حالة الصدمة في صفوف قطاعات متعلمة يمنية في الشمال والجنوب ووصف الأمر بأنه سقوط اخلاقي مهين ارتكبه "العابد" ودعا كثيرون للمحاسبة .
 
ورغم الانتقادات التي وجهت للعابد وطالبته بالاعتذار إلا ان الرجل رفض ذلك واصر على موقفه وذهب خلافا لذلك إلى تهديد الجنوبيين بالقتال دفاعا عن الوحدة اليمنية .
 
وكتب "العابد" مهاجما الجنوبيين بالقول :
" عندما عفاش كان يقول : الوحدة معمدة بالدم .. كنا نسخر منه
نقول المفروض نعمدها بالحب .. هباله
اليوم انا اقول :
اربعة من اهلي استشهدوا في عدن .
الوحدة معمدة بالدم .. والذي منكم رجال يقربها
ابن عمي استشهد في 22 مايو عيد ميلادي ا
قربوا إذا انتم رجال .
معمدة بالدم .. افهموا
 
- صورة للمنشور: 
 



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
27040
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©