الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / المحافظات الشمالية تنتظر دورها بعد انتصارات عدن ..تفاصيل
المحافظات الشمالية تنتظر دورها بعد انتصارات عدن ..تفاصيل
الجمعة, 17 يوليو, 2015 12:39:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
فرحة عناصر المقاومة بعد دحر مليشيات الحوثي والسيطرة على مطار عدن الدولي
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
فرحة عناصر المقاومة بعد دحر مليشيات الحوثي والسيطرة على مطار عدن الدولي

*يمن برس - العربي الجديد
مثّل تقدم "المقاومة" المفاجئ والنوعي في مدينة عدن (جنوب اليمن)، التطور الأهم في المعارك الميدانية في اليمن منذ أشهر. وفيما أظهرت ردود فعل الحوثيين غير الرسمية "صدمة" كبيرة لدى الجماعة، لاقى التطور ترحيباً واسعاً لدى اليمنيين شمالاً وجنوباً، مع وجود بعض التحفظ في أوساط شمالية تنتظر مزيداً من المؤشرات الإيجابية وتخشى من انعكاس الشعارات الانفصالية سلباً على دور "المقاومة" شمالاً.
 
وأظهر الحوثيون ردود فعلٍ وُصفت بعضها بـ"الهيستيرية" وعكست حجم الصدمة التي تلقوها بسبب التطورات في عدن، إذ لجأوا إلى صياغة بيان "مفبرك" باسم أبناء عدن والحراك الجنوبي، نشر على موقع وكالة الأنباء اليمنية "سبأ" التي يسيطرون عليها، ووجهوا من خلاله نداءً لـ"إنقاذ عدن من دنس الغزاة الأجانب من المرتزقة المحترفين الذين أنزلهم العدوان السعودي الأميركي الصهيوني". وحمل البيان صيغة بكائية بمدلولات طائفية عكست صدمة قيادات الجماعة نتيجة ما حدث في "عدن".
 
من جهة أخرى تجاهلت بعض وسائل الإعلام التابعة للجماعة الحديث عما جرى، فيما أشار بعضها إلى أنه لا يزال بالإمكان استعادة المدينة، كما حصل في أوقات سابقة، حين تقدمت "المقاومة" ببعض الأحياء ولكنها تراجعت في أحيان أخرى.
 
أما بعض المواقع الإلكترونية المحسوبة على الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، فقد زعمت أن ما جرى في عدن سيطرة لتنظيم "القاعدة" بدعم من التحالف، مشيرة إلى إنزال معدات ومدرعات حديثة في المدينة ساهم في إحراز التقدم.
 
وفي مقابل صدمة الحوثيين، احتفل "المقاومون" في محافظتي تعز ومأرب، أبرز جبهتين في المحافظات الشمالية، بانتصارات "عدن" وأطلقوا المفرقعات والأعيرة النارية في الهواء.
 
وسادت موجة من التفاؤل عبّر عنها الناشطون من مختلف القوى السياسية وخصوصاً من المؤيدين لـ"الشرعية" في مواقع التواصل الاجتماعي، والذين رأوا أن ما حدث في عدن حرّك المياه الراكدة، ومن شأنه أن ينعكس على باقي الجبهات. كما أنه كشف عن أن الانهيار يمكن أن يكون سريعاً وبأقل مما هو متوقع، كما حدث في جبهات عدن.
 
واعتبر قائد "المقاومة الشعبية" في تعز، حمود المخلافي، في تصريح صحافي، أنّ "انتصار عدن انتصار لليمن بأكمله". وأشار إلى "أن اليمن على موعد مع النصر الذي لا يفصله عنه سوى خطوات خاطفة من زمن اللحظة التاريخية التي تفوح بدماء الشهداء". وتوقع المخلافي أن يتهاوى المشروع الحوثي، مشيراً إلى أن تعز ستكون النصر التالي بعد عدن وأنها "انتصرت بفعل انتصار عدن".
 
من جهته، رأى الباحث في شؤون النزاعات المسلحة، علي الذهب، في تصريح لـ"العربي الجديد" أن "من المبكر الحديث عن الآثار المترتبة على المواجهات المسلحة في المحافظات الشمالية بين ما يسمى المقاومة الشعبية من جهة وبين الجيش والحوثيين من جهة أخرى، حتى نرى مصير محافظات أخرى في الجنوب، كحضرموت وشبوة، على سبيل المثال، كونهما من أهم ثلاث محافظات في الجنوب إلى جانب عدن، غير أن أكثر ما يشد النظر إليه، المواجهات في محافظة تعز التي تمثل حلقة من حلقات الفصل والوصل بين ما كان يسمى شطري اليمن قبل العام 1990".
 
وأضاف الذهب "لو فرضنا جدلاً أن قوات المليشيات التي انسحبت من عدن وصلت إلى مناطق آمنة فإنها ستتجه إلى محورين هما: جبهة مأرب وجبهة تعز. لكن تعز هي الأكثر خطورة، ولذلك فإن الدفع بأكبر قدر من المقاتلين المنسحبين من عدن وأسلحتهم المختلفة في هذه الجبهة، سيكون له تأثير معلوم لصالح هذه القوة، ما لم يعادل الطرف الآخر تلك القوة أو يتفوق عليها".
 
إلى ذلك، وعلى الرغم من الاحتفاء الذي تعدى معارضي الحوثي إلى المواطنين العاديين الذين يأملون مخرجاً بأي السبل، إلا أن تحفظاً أظهره العديد من المعلقين مدفوعاً بجملة من الأسباب أبرزها التريث لانتظار التطورات المقبلة. وفيما يخص بعض الشماليين تحديداً، وجه معلقون انتقادات للشعارات الانفصالية التي رافقت احتفاء بعض الجنوبيين ورفع الأعلام التشطيرية.
 
ويذهب أغلب الانتقادات في هذا الصدد إلى أن الدعوات الانفصالية تضر بالهدف المعلن لـ"المقاومة" والمتمثل بإنهاء الانقلاب وإعادة الحكومة الشرعية. ومن وجهة نظرهم، فإنه "عندما يتحول الأمر إلى انفصال جنوباً، فإنه ينعكس سلباً على تماسك وشعبية المقاومة في المحافظات الشمالية بالذات، إذ يظهر أنها تدعم تقسيم البلاد".
 
من جهة ثانية، يخشى معارضو الحوثي وصالح شمالاً من أن تنتهي الأزمة إلى صيغة اتفاق ينسحب بموجبه الحوثيون من الجنوب وتترك لهم المحافظات الشمالية، غير أن مسار العمليات العسكرية للتحالف العشري خلال الفترة الماضية يشير إلى حرص التحالف على دعم المقاومة في مختلف المحافظات.
 
وبسبب الأزمة الإنسانية والحرب التي تشهدها البلاد منذ أكثر من مائة يوم على انطلاق عمليات التحالف، فإن الكثيرين في الشارع اليمني لم يعودوا يمانعون أي حل يخرج البلاد من أزمتها الراهنة، بما في ذلك دعوات التقسيم إلى إقليمين أو دولتين. وقد عبر عن ذلك أخيراً، نائب رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، خالد بحاح، حين لمّح في تصريحات صحافية إلى أن الانفصال أكبر تحدّ آتٍ، وأن الأغلبية في الشارع الجنوبي تطالب به.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
11815
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©