الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / قائد معركة تحرير عدن يؤكد أنها باتت آمنة لاستقبال الحكومة ويكشف عن تفاصيل خيانة بعض القادة (حوار)
قائد معركة تحرير عدن يؤكد أنها باتت آمنة لاستقبال الحكومة ويكشف عن تفاصيل خيانة بعض القادة (حوار)
الثلاثاء, 28 يوليو, 2015 11:33:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
قائد معركة تحرير عدن يؤكد أنها باتت آمنة لاستقبال الحكومة ويكشف عن تفاصيل خيانة بعض القادة (حوار)
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الوطن
أكد قائد معركة تحرير عدن من دنس التمرد الحوثي، العميد عبدالله الصبيحي، أن المدينة باتت آمنة وجاهزة لاستقبال الحكومة الشرعية، مؤكدا استحالة عودة ميليشيات التمرد مرة أخرى، مشيرا إلى أن عودتهم تعني ببساطة مقتلهم جميعا، نظرا للأعداد الكبيرة من عناصر المقاومة الشعبية والجيش الموالي للشرعية وهي عناصر مدربة ومسلحة بشكل جيد.
 
وأشار الصبيحي إلى وقوع خيانات من بعض قادة الجيش الموالين لصالح، حيث تواطؤوا مع قيادات التمرد وسلموها المواقع العسكرية ومعسكرات الجيش، كما أصدر المخلوع تعليمات للجنود بالانسحاب من بعض المواقع، رغم انتصارهم على حساب قوى التمرد.
 
نص الحوار (الوطن):
 
بصفتك قائدا لمعركة تحرير عدن، كيف تمت العملية؟
جرى الإعداد منذ وقت مبكر، وشارك في التحضير لهذه المعركة قيادات وكوادر متميزة، مثل اللواء جعفر محمد سالم، واللواء أحمد سيف اليافعي، واللواء عبدالقادر حمودي، واللواء ناصر بارويس، وهم من الضباط القدامى أبناء المحافظات الجنوبية الذين أقصاهم صالح في وقت سابق، حيث بقوا لسنوات طويلة في منازلهم. وكان لي الشرف باختياري لقيادة المعركة وتنفيذ الخطط، وبعون الله، ثم بمساعدة إخواننا في دول الخليج والتحالف، قمنا في اليوم الأول بتحرير المطار وخور مكسر، وفي اليوم التالي استطعنا تحرير التواهي والمعلا وكريتر، وقمنا بتطهير هذه المناطق تماما، وانطلقنا إلى معركة المعاسير.
 
هل تستطيع القول إن عدن أصبحت آمنة لعودة الحكومة؟
نعم، عدن جاهزة منذ ثلاثة أيام، ولدينا عدد من اللجان الوزارية موجود بالمدينة منذ حوالي أسبوع.
 
ما هي الصعوبات التي واجهتكم أثناء التحرير؟
القناصة كانوا أكبر عقبة أمامنا، حيث كانوا يتمركزون فوق منازل المدنيين، وواجهتنا صعوبات في القضاء عليهم، ولكن قوات التحالف قامت بالمهمة على أكمل وجه، حيث أعطيناها قائمة بالمناطق التي يوجدون فيها، فقضوا عليهم، مما سهل كثيرا المهمة أمامنا.
 
كم عدد الأسرى الذين أوقفتموهم خلال المواجهات؟
لدينا أسرى في حدود ثلاثة آلاف، بينهم عناصر في الحرس الجمهوري والحوثيين، ومنهم قيادات كبيرة ومعروفة لنا. كما يوجد أسرى إيرانيون اعتقلناهم في شبوة وما جاورها، وهم معتقلون لدينا في الوقت الحالي، والتدخل الإيراني في اليمن سينتهي إلى الفشل.
 
كيف استطعت تشكيل لواء عسكري من وسط الجبهات؟
لدينا ولله الحمد، عدد كبير من العسكريين، كانوا في منازلهم، قمنا بتجميعهم، وبحسب التخصصات، حيث خاضوا معركة قوية، ولدينا الإخوة في المقاومة الشعبية، الذين قاموا بواجبهم على الوجه المطلوب.
 
ما خططكم القادمة لمواصلة التحرير لمواقع أخرى؟
انتهينا من تطهير عدن وحاليا نقوم بتطهير المواقع المحيطة بها على مسافات تتفاوت بين 7 و8 كيلو مترات، على أساس تأمين المطار والميناء من أي قصف بالقذائف، وتأمين المدينة.
 
ما حجم الأسلحة التي حصلتم عليها من الانقلابيين؟
غنمنا عربات مدرعة ودبابات وكمية كبيرة من الذخيرة.
 
شاركت في كثير من المواجهات مع الحوثيين، أوضح لنا حقيقة تلك الحروب؟
شاركت لمدة سبع سنوات في صعدة وثلاث سنوات في صنعاء، كنت قائدا لأركان اللواء الثالث حماية رئاسية، وخضنا معركة قوية ضدهم، وحققنا النصر، حتى تم إيقافنا لتسهيل حضور لجان من أجل وضع حلول، لذلك توقفنا بأوامر عليا، وبعدها حدث ما حدث.
 
من الذي أصدر الأوامر بإيقافكم؟
القائد السابق للواء.
 
كنت القائد الوحيد الذي قاوم عصابة الحوثي عند دخولها صنعاء، ورفضت تنفيذ توجيهات وزير الدفاع السابق اللواء محمد ناصر، أين بقية الألوية؟ وماذا حدث بالتحديد؟
كلفني اللواء ناصر بحماية المنطقة السادسة، وخضنا معركة قبل توقيع اتفاقية الشراكة والسلم، وانتصرنا فيها، لكن أتت تعليمات بالانسحاب إلى كلية الدفاع الجوي..
 
لكنك تحدثت عن خيانات في الجيش، على أي أساس قلت ذلك؟
هناك خيانات من خلال الاختراقات. نحن لواء مدرع قوي يحمي صنعاء كلها، ولكن للأسف حدثت خيانات من الموالين لصالح، الذين خانوا وطنهم، وقام هؤلاء بفتح ثغرات، ورغم ذلك سيطرنا على الثغرات، ولكن عندما كنا نطلب تعزيزات من أجل تأمين المواقع التي انسحب منها الحوثيون، لم تكن التعزيزات تصلنا، رغم أن الإمكانات موجودة. والقائد السابق لم يكن يستمع لنا.
 
ما خططكم المستقبلية للمحافظة على عدن من احتمال عودة الميليشيات الحوثية وقوات صالح؟
المتمردون لن يستطيعوا بطبيعة الحال العودة إلى عدن أبدا، فنحن لهم بالمرصاد، وسنطاردهم حتى نصل قاعدة العند وزنجبار، ولدينا خطة كافية يقوم بإعدادها عدد من كبار الألوية من أجل الدفاع الذاتي عن عدن ونواحيها. كما أن ميليشيات الإرهابيين منهكة ومتعبة في الوقت الحالي، وروحهم المعنوية في الحضيض، ولن يستطيعوا العودة لأنهم يعلمون أنهم سيقتلون لو عادوا.
 
هل لديكم إحصائية بحجم القوات العسكرية الموالية للشرعية؟
لدينا أعداد كبيرة ومقدرة من المقاتلين، ولدينا معدات كافية لتوجيهها للهدف المعين في حينه.
 
كيف يتم التنسيق بين قوات الجيش الموالي للشرعية ولجان المقاومة الشعبية؟
تجمعنا علاقة منظمة، ولدينا غرفة عمليات مشتركة، ويتم التنسيق على أساس ذلك، وهناك وحدات عسكرية تقوم بمهامها وفق التوجيهات الصادرة من العمليات.
 
من يتولى مهام أمن عدن، المقاومة أم الجيش؟
الجيش واللجان الشعبية معا يسيطران على الأوضاع، ولكن الآن بدأت الترتيبات بشكل مختلف، عقب حضور وزير الداخلية، محمد الحذيفي، ومدير أمن عدن، وهناك خطة من أجل تنظيم وترتيب مراكز العمل وتجهيزها للقيام بدورها.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
12336
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©