الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / وكالة صينية: اليمن يتجه للتقسيم
وكالة صينية: اليمن يتجه للتقسيم
الثلاثاء, 28 يوليو, 2015 08:22:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
وكالة صينية: اليمن يتجه للتقسيم

*يمن برس - سامر إسماعيل
قالت وكالة أنباء "شينخوا" الصينية: إن اشتباكات عنيفة اندلعت في محافظات جنوب اليمن أمس الإثنين بعد ساعات من دخول وقف إطلاق النار الهش حيز التنفيذ والذي أعلن من قبل التحالف الذي تقوده المملكة العربية السعودية.
 
ونقلت الوكالة عن مراقبين أن انقسام اليمن يلوح في الأفق بعد أربعة أشهر من الحرب الأهلية والصراع الإقليمي على السلطة الذي قسم تقريبا اليمن التي تعد واحدة من أفقر دول المنطقة.
 
وأبرزت الوكالة اندلاع اشتباكات عنيفة في محافظات تعز ولحج والضالع ومأرب جنوب اليمن بين الحوثيين مدعومين من قوات موالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وبين مقاتلين مدعومين من دول الخليج.
 
وأضافت أنها ليست المرة الأولى التي يعلن فيها عن وقف قصير لإطلاق النار، فقد أعلن وقف هش لإطلاق النار من قبل في 10 يوليو و12 مايو، ولم يلتزم خلالهم أي من الأطراف المتصارعة بوضع سلاحهم واحترام وقف إطلاق النار، حيث تبادلا دائما الاتهامات بمسؤولية كل منهما عن خرق الهدنة.
 
وتحدثت عن أن التحالف الذي تقوده السعودية أعلن عن وقف لإطلاق النار بعد تحقيقه انفراجة قبل أيام بسيطرته الكاملة على مدينة عدن جنوب اليمن.
 
ونقلت عن مصادر حكومية أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي خطط لنقل حكومته مجددا إلى عدن بعد تقييم الوضع الأمني هناك.
 
وأشارت إلى تأكيد مراقبين على أن أي من الأطراف المتصارعة لم يحقق فوزا ساحقا، في حرب أهلية لايمكن حلها عبر العمليات العسكرية، في وقت لم يظهر فيه أي طرف ثقته اعتقاده بجدوى محادثات السلام.
 
ونقلت عن "نبيل البكيري" مدير المركز العربي للدراسات السياسية والتنمية في صنعاء أن التحالف الذي تقوده السعودية يسعى إلى يمن موحد واستعادة السلطة من الحوثيين وهذه أهداف إستراتيجية بالنسبة للتحالف.
 
وذكرت الوكالة أن الحوثيين لم يعترفوا بهزيمتهم في عدن وأرسلوا تعزيزات لمحافظات مجاورة كلحج وتعز فضلا عن استمرار المعارك في أجزاء أخرى باليمن.
 
وأشارت إلى أن اليمن في خطر الانقسام منذ الحرب الأهلية عام 1994م عندما هزم الشمال الجنوب الذي كانت عاصمته عدن، مضيفة أن الحراك الانفصالي الجنوبي الذي يطالب بانفصال الجنوب انضم للتحالف الذي تقوده السعودية في حربها ضد الحوثيين.
واعتبرت "نورهان الشيخ" أستاذة العلوم السياسية في جامعة القاهرة أن انقسام اليمن ليس في مصلحة السعودية لأن ذلك سيمثل شوكة في ظهرها باعتبار أن الحوثيين يمثلون المشروع الشيعي باليمن.
 
وذكرت "الشيخ" أن الانقسام قد يكون أمرا واقعا يفرض بعد ذلك على الأرض، لكن التحالف الذي تقوده السعودية ستعامل حينئذ الحوثيين في الشمال باعتبارهم متمردين يجب اجتثاثهم.
 
وأكد "البكيري" على أن كل دول مجلس التعاون الخليجي خاصة السعودية يهتمون بشكل كبير جدا بوحدة اليمن واستقراره لأن الفوضى والعنف هناك يمثل تهديدا مباشرا لمصالحهم.
 
وأضاف أن السعودية وباقي دول التحالف يدركون مخاطر الانفصال في اليمن في هذه اللحظة.
 
ونقلت عن خبراء أن اليمن يعتبر البوابة الجنوبية للسعودية وبالتالي فإن وجود يمن موالي لدول الخليج يمثل مصلحة أهمية ومصلحة كبرى للسعودية بشكل خاص وللمنطقة بشكل عام.
 
ونقلت عن "ياسين التميمي" المحلل السياسي والكاتب من صنعاء أن العمليات العسكرية للتحالف لن تتوقف حتى تعتقد التحالف بأن إيران لم تعد تمثل تهديدا لأمن مجلس التعاون الخليجي عبر الميليشيا المسلحة.

"شؤون خليجية"




للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4630
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©