الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / سدّ مأرب.. على حافة الانهيار الأخير
سدّ مأرب.. على حافة الانهيار الأخير
الاربعاء, 29 يوليو, 2015 08:32:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
بقايا من سد مأرب القديم - إرشيف
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
بقايا من سد مأرب القديم - إرشيف

*يمن برس - عبدالإله تقي
يستمرّ استخدام أطراف الصراع في اليمن لأشهر مواقعها الأثرية، سدّ مأرب، الذي لحق به ضرر كبير وخطير دفع عدداً من المنظّمات الثقافية العالمية إلى الاستنكار وتشكيل فريق دولي عبر منظمة Global Voices Check Desk للتحقيق في استهداف سدّ مأرب، بدعوى أنّه جزء من التراث العالمي، وصنع تأثيراً مهمّاً في العالم القديم، وليس في اليمن فحسب.
 
وتكمن أهمّية سدّ مأرب في أنّه قبل انهياره الرابع والأخير عام 575 ميلادي بنى حضارة متطوّرة غير مسبوقة، تحدّث عن ترفها القرآن. وعقب انهياره، صنع تحولاً ديموغرافياً وحراكاً ثقافياً حقيقياً أثّر على حضارات عربية وأفريقية وآسيوية كثيرة.
 
المعجزة الهندسية

ذكر أقدم مؤرخي اليمن، الحسن الهمداني، في كتابه "الإكليل"، أن اليمن حوى ثمانين سدّاً، كان سدّ مأرب أعظمها وأبعدها صيتاً وليس أقدمها، إذ أظهرت النقوش أن السبئيين حاولوا حصر المياه والاستفادة من الأمطار منذ الألفية الرابعة قبل الميلاد. ووصف "الإكليل" السدّ بأنه معجزة هندسية وأعظم آثار البلاد العربية على الإطلاق، وكان لانهياره أكبر الأثر على تغيير ديموغرافية الجزيرة العربية وبلاد الشام خصوصاً.
 
وذكر القرآن قصّة سيل العَرِم (سيل السدّ) إذ كانت تحيط به "جنتان" تبلغ مساحتهما ثمانين كيلومتراً مربعاً عن يمين السدّ وشماله.
 
وكان قوم مملكة سبأ بسبب السدّ وغيره يؤمّنون مؤونة الطعام والشراب، فأرضهم مخضرّة وسماؤهم ممطرة وثمارهم يانعة وضروعهم دارة، فلا يمشون إلا في خضرة ولا يأكلون إلا أطيب الطعام. وبسبب ذلك، تكاثر السكان وعمّت البساتين حتى اتصلت القرى ببعضها بعضاً، وكانوا يسافرون لا يحملون للسفر زاداً ولا عدّة لوفرتهما.
 
ولكن، وفق الرواية الدينية، بسبب عدم شكرهم لنعم الله، بدّل الله جنّتهم، ودمّر كلّ البساتين والمساكن والمدن. وأجدبت الأرض وتفرّقت القبائل وهاجر الكثير منها خارج البلاد، كمرحلة مهمّة في تاريخ اليمن والحضارة العربية والإسلامية، وصار ما بين مدينة مأرب وأقرب مدينة لها كصرواح مثلاً، عشر ساعات إلى الغرب، وبينها وبين مدينة براقش نحو إحدى عشرة ساعة.
 
ينتهي مجرى مياه السدّ إلى مخرجه الذي يُقال له مربط الدِّم (175 متراً) وهو عبارة عن حائط ضخم أقاموه في عرض الوادي وأسموه (العَرِم) طوله 800 ذراع وعرضه 150 ذراعاً، لا يزال ثلثه الغربي قائماً، أما الثلثان الباقيان فقد تفجّرا وفاضت منهما المياه.
 
قبائل السدّ
 
مثّلت أرض اليمن، تحديداً جوار السدّ، أهمّ خزان بشري فاض على ما حوله ناقلاً ثقافته وفنّه، واقتحم البحار والصحارى ليزرع بذوراً عربية على شواطئ شرق أفريقيا وجنوب شرق آسيا وأرض الشام والرافدين، الذين كان منهم اللخميون والمناذرة وأشقاؤهم الغساسنة... حتى أنّ فريقاً هولندياً أكّد على شدّة تطابق فنّ العمارة اليمنية بمثيلتها في بلاد الأمازيغ جنوب المغرب في إشارة لاحتمال أصلهم العربي. وتعدّ قبائل الأزد أكثر بطون قبائل كهلان انتشاراً في الجزيرة، ومنهم أزد عُمان وقبيلة خُزاعة بالقرب من مكة وأزد سراة ورجال الحَجر وغامد وزهران ودَوس وخشعَم وبُجَيلة، ومن الأزد أيضاً الأوس والخزرج في يثرب وقبيلة طيء، وهذه هي رواية ابن حبيب محمد والطبري.
 
عملت قبائل اليمن على خلق غلبة ديمغرافية لصالح العرب في عُمان. ويخبر البلاذري عن سكان عُمان في كتابه "فتوح البلدان" أن الغلبة السكانية كانت للأزد على الوجود الفارسي الذي كان ضئيلاً هناك. وتشير رواية الطبري إلى أن النبي محمد أخذ الجزية بعد فتح عُمان، في إشارة لتواجد الفرس الذين كانت لهم قوة عسكرية مركزها صحار. ويؤكد ابن الأثير هذا الأمر بإشارته إلى أن المجوس الذين فرضت عليهم الجزية "كانوا أهل البلد بينما كان العرب حولها".
 
ويدلل الآثاريون على وجود قبيلة الأزد وغيرها من قبائل جنوب شبه الجزيرة العربية في عُمان وبعض الإمارات في اكتشاف نقوش وكتابات باللغة السبئية (لغة المُسند) أواخر القرن الخامس قبل الميلاد.
 
ويكتب الدكتور العُماني، فالح حنظل، في مقال له: "تشير المصادر التاريخية إلى أنّ العرب استوطنوا عُمان منذ أقدم العصور، ومهما يكن من أمر فقد شكّلت هجرات العرب من جنوب الجزيرة العربية المصدر البشري الذي غذّى المنطقة وشكّل التاريخ اللاحق لها".
 
وللدكتور محمد العقيلي حديث عن قبائل يمنية من الأوس والخزرج استوطنت ساحل الخليج العربي في حدود الألف الثالثة قبل الميلاد مستدلاً بتشابه شكل القبور التي عثر عليها في تلك المناطق والقبور التي عثر عليها في البحرين. وأكد العقيلي أن العرب مثلوا قبل الإسلام غالبية سكان منطقة الخليج، وكان معظمهم من العرب العاربة (القحطانية) القادمة من اليمن سعياً للاستقرار ليأتي من بعدهم العرب المستعربة (العدنانية).
 
أما الدكتور "دانيال بوتس" في كتابه الخليج العربي في العصور القديمة فقد قال "ومنذ زمن بعيد لاحظ دارسو جزيرة العرب في جغرافية كلوديوس بطليموس أن أسماء الأماكن والقبائل في المنطقة الواقعة بين شبه جزيرة قطر وحضرموت تدلّ على وجود سكان عرب كثر فيها في القرن الثاني الميلادي، وتبين خارطة جزيرة العرب مثلما عرفها بطليموس أنها بلاد مسكونة بما فيه الكفاية".

* العربي الجديد


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4521
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©