الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / جثة ميتة وغبار منفوض
جثة ميتة وغبار منفوض
الإثنين, 19 فبراير, 2007 10:11:00 مساءً



يمن برس - رداد السلامي


غادر ... خائن هكذا يحق لي ان اسميه..

إنه مخاتل يتشح من ألوان الطيف ما كان رماديا..ويلف اللون الأسود في قلبه يتقن فن الحديث معك بصورة جدية..ويقدم لك النصائح مجانا دون ثمن،لأنه يرى أن الدين هو: (النصيحة)!!ناصح أمين..هكذا يقدم نفسه دائما..ومرشد حكيم فاق الحزين (مالك) حكمة ..يدق عنك بأساليب ذكية ..ويمارس فن الكذب بملامح صادق واضح..

لكن ثمة ما يعريه أمامك ..ويجعله عاريا في سلوكه وتصرفاته..هو أن تجيد فن الغباء ببلاهة عالية وتغريه في التمادي بألاعيبه وحيلة حتى تستطيع أن ترسم خارطة طريق إلى مكمن ضعفه ومن ثم تثقب هذا الانتفاخ البالوني المليء بالهواء والفراغ..لا مبادئ ولا قيم ..
إنها الذات حاضرة في كل تفاصيل خارطة التفكير لديه..إن المبادئ بالنسبة له( رداء) أنيق يلبسه كي يخفي أحافير أناه المتورمة.. ويبدو أمام البلهاء لائقا لأن يكون في (أنف البعير ) خطاما يقود الركب حيث شاء.

هكذا تعودت دائما ..أن لا أقدم أحكاما مسبقة على أحد حتى أكتشفه ..فالبحث عن الحقيقة هواية وفن لا يجيده إلا سلمان وأمثاله..
كما أن لي عادة أمارسها بتلقائية رفيعة وهي الوضوح والانطلاق الذي يغري مستمعي ويجعله يتخيل أن ثمة بلادة تسكنني وحماقة نفسية متأبدة فيًّ فتتسرب دخائل ذاته رويدا رويدا ليلتقطها جهاز الاستقطاب المبطن دون وعي مني فإذا بي أخرج بجملة مفيدة تقطع الشك وتعزز اليقين.

أحيانا أتحول إلى مخبر أبله .. لا يكتشف قدراته إلا ليلا حين يأوي إلى الفراش وبعد أن يقرأ آيات الطرد وكلمات السفع بناصية الشيطان كي لا يلقي إيحاءات نازغة تعكر صفاء المراجعة الحقيقية وتتسلل في أحاديث الذات ..
هذا الذي اتحدث عنه إنسان وضعت فيه النخبة ثقتها ومنحته صك برائة وغفران ..
قد يقول قائل هو بشر ..وأقول نعم هو بشر وكلنا خطاءون ..لكنه لا يخطئ بل يتعمد الخطأ ويمارسه كهواية يجد فيها متعة توحي له بالذكاء والقدرة وتعزز في ذاته شعورا أنيقا مفاده أنك ماكر إلى حد لا يستطيع فيه أحد اكتشافك ’إتك نجيد فن الكذب واستغباء العقول بجدارة..
والعقل لا يفسده إلا مثل هذا الايحاء ..إنه يدمر أعز ما فيك ..يدمر ذاتك .. ينحت من احترامك لنفسك ..إنك تصنع مطارق فنائك بيديك لتدمر كيانك الإنساني النبيل وتلف حول عنقك أسياخ الموت وتزهق روحك منتحرا..
اكتشفته ولم أظلمه منذ البداية .. فقد كنت افترض فيه مسبقا إنسانا جيدا يرتدي معطفا أنيقا (من رأيتموه يعتاد المساجد فاشهدوا له بالإيمان) وكنت لا أعطيه الثقة التامة ..والتعظيم المبالغ فيه كعوام الشيعة التي تقدس مراجعها حد اليقين .

فأنا لا أعطي أحد ثقتي الكاملة ..حتى ذاتي ..

وحين اكتشفت عريه النفسي والقيمي حمدت الله وقلت في نفسي (الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاه ) ولأنه كان عزيزا عليًّ فقد شيعته حين مات في "داخلي" إلى مقبرة النسيان..

ونفضته من الذاكرة تماما كما أنفض بطانيتي من بقايا غبار عالق فيها صباحا ورفعت يداي إلى السماء وقلت"اللهم اغفر له وارحمه"





للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

اقرأ ايضاً :





شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2319
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©