الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / أسرة آل بن لادن الثرية.. تاريخ حافل بكوارث الطيران
أسرة آل بن لادن الثرية.. تاريخ حافل بكوارث الطيران
الأحد, 02 أغسطس, 2015 05:35:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
أسرة آل بن لادن الثرية.. تاريخ حافل بكوارث الطيران

*يمن برس - العربية نت
مواقع التواصل مكتظة بالحزن على ضحايا طائرة سعودية خاصة سقطت أمس الجمعة في إنجلترا، وهم: سناء محمد بن لادن، الأخت غير الشقيقة لزعيم "القاعدة" أسامة بن لادن، القتيل برصاص الأميركيين قبل 4 سنوات، وزوجها الدكتور زهير هاشم، إضافة إلى والدتها رجاء هاشم، ثم قائد الطائرة، الكابتن الأردني مازن عقيل الدعجة، الذي تنشر "العربية.نت" صورته، كما وصورة الضحية سناء، الشهيرة بلقب "أم اليتامى" بين السعوديين.

ملخص المعلومات عما حدث للطائرة أنها أقلعت من مطار Milan-Malpensa بالشمال الإيطالي، متجهة بركابها إلى مطارBlackbushe في مقاطعة هامبشير البعيدة في جنوب إنجلترا103 كيلومترات عن لندن، وهو مخصص للطائرات الصغيرة ويقع بجواره حقل تجاري فيه مزادات لبيع السيارات البريطانية، ومعروف باسمBCA Europe الأكبر والأشهر في أوروبا لبيع السيارات.

الطائرة، وهي طراز EMB-505 Phenom 300 تسع 8 ركاب وسعرها 8 ملايين و500 ألف دولار تقريبا، هوت لسبب غير معروف للآن، عند محاولة طيارها الهبوط في المطار، وتحطمت في الثالثة بعد الظهر واشتعلت بالنار، حارقة معها ما بين 11 إلى 13 سيارة، حل الهلاك بمعظمها، من دون أن يتسبب سقوطها بمقتل أو جرح أحد على الأرض، طبقاً لما راجعته "العربية.نت" في وسائل إعلام بريطانية، نقلا عما قالته مفتشة شرطة هامبشير، أولغا فينر.

وارتمت جثتان خارج هيكل الطائرة
أيضا، ذكر شهود عيان أنهم سمعوا دويا كبيرا ومستمرا لمحركات الطائرة قبيل سقوطها المفاجئ، وهو سقوط وصفوه بأنه كان مأساوي الطراز، لرؤيتهم الطائرة "تتجاوز سياج المطار وهي تحاول الهبوط، ثم هوت إلى منطقة المواقف"، في إشارة إلى حقل السيارات المركونة هناك بانتظار من يشتريها عبر المزادات. في حين أن أنظمة الملاحة الجوية التابعة للمطار سجلت أن الطائرة قامت بعملية دوران غير اعتيادية قبيل الحادث، وحين وصلت إلى منقطة الهبوط قامت بالدوران حول المطار، ثم تعثرت وسقطت.

وفي عدد اليوم السبت من صحيفة "التايمز" البريطانية، ونقلا عن شهود عيان آخرين، نقلوا إليها بدورهم ما سمعوه من أحد رجال الإطفاء الذين سارعوا لإخماد النيران المشتعلة في الطائرة وما جاورها من سيارات، أنهم "عثروا على جثتين خارج هيكل الطائرة، وثالثة داخله"، وفق تأكيدها.

والطائرة تصنعها شركة "امبراير" البرازيلية التي أنتجت أولها في 2008 وبعد عام طرحت 117 للبيع، كمخصصة لرجال الأعمال بين الأكثر تطورا من منافساتها النفاثات الخفيفات مثلها، وبينهن "سيسنا" الشهيرة، وهي بمحركين واشترتها "شركة سالم للطيران" السعودية في 2010 وسجلتها باسم HZ-IBN وفق المنشور عنها في موقع "امبراير" وطالعته "العربية.نت" التي تبث فيديو للطائرة، كما تنشر صورتها التي وجدتها في موقع Aviation Safety Network الراصد للحوادث الجوية.

حين قضى الأب والابن بحادثي طائرة في السعودية وأميركا
وللتذكير، فإن هذه الفاجعة الجوية ليست الأولى في حياة عائلة بن لادن، بل الثالثة، فكبير العائلة نفسها، وهو محمد بن عوض بن لادن الذي تزوج 22 مرة وأنجب أكثر من 55 ابنا، أبرزهم أسامة وسالم ويسلم ويحيى وعلي وسعد، قضى في 1967 بعمر 59 سنة حين كان في هليكوبتر يتفقد أحد مشاريعه، فاصطدمت بجبل في الطائف، ومثله قضى في 1988 ابنه البكر سالم، الموصوف بأنه كان "مهووسا بالطيران" طبقا لما قال عنه الكاتب الصحافي جهاد الخازن في 1997 بصحيفة "الحياة" اللندنية.

ذكر في المقال أن سالم "كان يشارك في عرض جوي في مطار كيتي هوك قرب سان أنطونيو في تكساس عندما قذفت الريح طائرته الخفيفة باتجاه أشرطة كهربائية، فتوفي في 30 مايو 1988، أو بعد 22 سنة من وفاة والده في سقوط هليكوبتر، وهو يراقب بناء طريق الطائف"، مضيفا عن سالم الذي ترك أرملة بريطانية اسمها كارولين كاري حين مقتله بعمر 42 سنة، وتزوجت بعده شقيقه الأصغر خالد، أنه لشدة تعلقه بالطيران "كان يملك مطارا صغيرا في الولايات المتحدة"، كما قال.

حزن في مواقع التواصل ونعي للضحايا
وامتلأ الأثير ومواقع التواصل، وما زال اليوم السبت أيضا، بتعابير الحزن على ضحايا ثالث حادثة طيران تحل بعائلة بن لادن، ومعظم من قرأت "العربية.نت" تغريداتهم في "تويتر" بشكل خاص، أجمعوا على التذكير بلقب "أم اليتامى" الذي اشتهرت به سناء بن لادن، وهي شقيقة رجل الأعمال المعروف سعد بن لادن.

بين من أطلقوا تغريات حزينة في "تويتر" كانت د.هتون أجواد الفاسي التي نشرت صورتها، وفوق الصورة التي تنشرها عنها "العربية.نت" كتبت تغريدة قالت فيها: "أنعى وبقلب حزين ومكلوم صديقة وزميلة المدرسة سناء بن لادن التي لاقت بارئها أمس في حادث طائرة أليم مع أمها وزوجها". كما كتبت "التويترية" نورة عبدالعزيز أنها "كانت تقوم بتجهز شقق العرسان بالكامل، والجميع يناديها ماما" فيما وصفها فهد السنيدي أبو ياسر، بأنها "كانت سباقة في العطاء"، وقال خالد الرميح "إنها أم الأيتام في جدة، تكفل الأيتام في جمعية البر وتهتم بشؤونهم المادية والتعليمية وتبتعثهم للدراسة وتزوجهم"، وفق تعبيره.

أما في الجانب الرسمي فكانت "الهيئة العامة للطيران المدني" بالسعودية، أطلقت سلسلة تغريدات "تويترية" أكدت فيها أن الحادث "يحظى بمتابعة من قبل مكتب التحقيقات في المملكة"، وأنه تم اعتماد المدير العام للمكتب، الكابتن إبراهيم بن سلمان الكشي، للعمل مع فريق التحقيق البريطاني للتعرف إلى أسباب سقوط الطائرة" علما أن كامل صلاحية التحقيق بالحادث "هي من مسؤوليات مكتب تحقيقات حوادث الطيران البريطاني"، على حد ما نقلت وسائل إعلام سعودية عن الكابتن الكشي نفسه.

أما الطيار الدعجة، فقد قررت عائلته دفنه في البقيع بالمدينة المنورة، طبقا لما قال شقيقه لموقع "خبرني" مضيفا أنها "لن تنقل جثمانه إلى الأردن" بل مباشرة إلى البقيع، ليتم دفنه هناك بحضور والديه ونجله، علما أن العائلة فتحت بيت عزاء له في "ماركا الشمالية" بالعاصمة عمّان.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3795
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©