الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / هل شاهد خامنئي وصول بحاح إلى عدن أم أن نظارته مليئة بالتراب الذي قال إنه سيمرغ أنوف السعوديين فيه بداية الحرب؟
هل شاهد خامنئي وصول بحاح إلى عدن أم أن نظارته مليئة بالتراب الذي قال إنه سيمرغ أنوف السعوديين فيه بداية الحرب؟
الإثنين, 03 أغسطس, 2015 12:53:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
هل شاهد خامنئي وصول بحاح إلى عدن أم أن نظارته مليئة بالتراب الذي قال إنه سيمرغ أنوف السعوديين فيه بداية الحرب؟

*يمن برس - خاص
وجهة صحيفة الوطن السعودية سؤالاً بالنيابة عن السعوديون الذين «لا يعرفون نشوة الفرح وشعارات التمجيد لكنهم شديدو الكرام...وهم يسألون « هل شاهد علي خامنئي وصول بحاح إلى عدن.. أم أن نظارته مليئة بالتراب الذي قال إنه سيمرغ أنوف السعوديين فيه عندما بدأت الحرب؟..»  والسؤال بريء طبعاً «كبراءة البغدادي من تحالفه مع الأسد وإيران». 
 
وأكدت الصحيفة في مقال نشرته على صفحتها الرئيسية للكاتب يزيد محمد أن «لا جديد في أن تردع السعودية مخططات، وتقود تحالفات لنصرة قضية.. ولا جديد أن تنتصر الشرعية المؤيدة من السعودية فقد حصل ذلك أكثر من مرة.. لكن الجديد والمدهش أنها مشت في عاصفة الحزم على حقول ألغام باحترافية مذهلة، وأسست نظرية جديدة في
حروب الدول مع الميليشيات، والميليشيا هذه المرة مسلحة بجميع أنواع الأسلحة ولديها خزان بشري وأيديولوجيا ودعم من طرف إقليمي يهوى الخراب مع أنه يصفع في كل مرة يقترب من الحمى».
 
وأشاد المقال بنجاح الدبلوماسية السعودية في تمرير مشروع قرار رقم 2216 في مجلس الأمن «في عز عودة بوادر الصراع الروسي الأميركي والاصطفاف الصيني»، مشيرة إلى أن القرار كانت بدايته فكرة روسية لهدنة إنسانية.. تحول بإعجاز دبلوماسي إلى قرار مؤيد لعاصفة الحزم.
 
وأوضحت الصحيفة أن «لقطة وصول خالد بحاح إلى عدن ليست نهاية الحرب، ولكنها تعبر عن نجاح هائل في الاستراتيجية وهي تتويج لجهد وتضحيات ودماء رجال.. وقادة شجعان.. وإمام يعرف أن وطنه استثنائي.. ولو كان هذا النجاح قامت به قوه أخرى لملأت الدنيا ضجيجا وصاغت التاريخ حوله».
 
وأشارت إلى أن السعودية كعادتها تعاملت مع كل هذه النجاحات بهدوء.. هدوء يوحي بأنها تعمل العقل في كل شيء لا مكان فيه للعواطف والاندفاع.. كنا وما زلنا وسنظل، بإذن الله، وطنا يتحرى الحكمة والتروي، ولكنه إذا تحرك غيّر الموازين.. اليوم عدن وقبلها المنامة والكويت.. والأعداء منذ عقود يكيدون للسعودية المستقرة والآن سيتضاعف كيدهم بعد وضوح بوادر السعودية العظمى في المنطقة.
 



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6451
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©