الصفحة الرئيسية / من هنا وهناك / عروسان تركيان يحتفلان بزفافهما بتقاسم العشاء مع اللاجئين السوريين
عروسان تركيان يحتفلان بزفافهما بتقاسم العشاء مع اللاجئين السوريين
الخميس, 06 أغسطس, 2015 04:16:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
عروسان تركيان يحتفلان بزفافهما بتقاسم العشاء مع اللاجئين السوريين
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات

فضل زوجان في تركيا قضاء ليلة العمر في توزيع الطعام على الآلاف من اللاجئين السوريين،  على إنفاقها في عرس باذخ مع الأصدقاء والعائلة.

ويوم الخميس الماضي، وزع فتح الله أوزموك أوغلو، وإسراء بولات، الطعام على 4000 لاجئ سوري في حفل زفافها في بلدة كيليس الحدودية. وارتدت العروس ثوبًا أبيض اللون مع تاج فوق غطاء رأسها، في حين ارتدى العريس حلة بيضاء مقلمة بالأسود.

ووقف الزوجان وراء شاحنات غذاء كبيرة، حيث قاما بتوزيع وجبات الطعام للاجئين السوريين. وكان الزوجان قد قررا أنه بدلًا من استضافة أصدقائهم وعائلاتهم لحضور حفل استقبال ووليمة تقليدية، سيقومان بإطعام ضحايا الحرب الأهلية الدموية في الدولة المجاورة.

47957590.cached

وأتت هذه الفكرة من والد العريس، الذي يعمل متطوعًا مع منظمة إغاثة تركية تدعى Kimse Yok Mu (KYM). وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، وزعت هذه المنظمة الوجبات بشكل يومي على الآلاف من السوريين الفقراء الذين تدفقوا عبر الحدود القريبة. وقد ذهب الأب إلى ممثل المنظمة، واقترح أن تقوم أسرته بتغطية جزء من تكاليف إطعام اللاجئين لهذا اليوم. ولم ترغب العائلة في الكشف عن تكلفة فعل ذلك.

وقال والد العريس للإندبندنت البريطانية: “اعتقدت أن تقاسم عشاء لذيذ مع العائلة والأصدقاء غير ضروري عندما نكون على علم بأن هناك الكثير من الناس في حاجة يعيشون في الجوار“.

ومن ثم أبلغ الوالد ابنه بالفكرة، وقد تفاجئ الابن، لكنه سرعان ما اقتنع بها. وتقول هاتيس أوجي، وهي مديرة الاتصالات الدولية في المؤسسة الخيرية: “عندما أبلغ العروس بالفكرة، شعرت بالصدمة حقًا، لأنه، وكما يمكنك أن تتخيل، عادةً ما تفكر العروس بحفل الزفاف كشيء خاص بها وبالعريس فقط“. وأضافت: “في جنوب شرق تركيا هناك ثقافة حقيقية من مشاركة المحتاجين … الناس هنا يحبون مشاركة طعامهم، موائدهم، وكل ما لديهم. وهذا هو السبب في تقبل العروس للفكرة أيضًا”.

وهكذا، وصل الزوجان إلى مركز توزيع المؤسسة الخيرية يوم الخميس، لقضاء اليوم في تقديم الطعام والتقاط الصور مع المتلقين له بامتنان. وقال العريس لوكالة الأخبار المحلية: “نأمل بأن يكون هذا بداية لإقامة حفلات زفاف أخرى مشابهة مع إخواننا السوريين هنا“.

وتعد كيليس نقطة عبور مركزية للسوريين الذين يصلون إلى تركيا. ولا يتجاوز عدد السكان الرسمي في المدينة الـ 108 ألف شخص، ولكنها تستضيف 123 ألفًا من السوريين. وتم إعداد معسكر لاجئين مع مساكن مؤقتة في المدينة، ولكن معظم اللاجئين يعيشون في المناطق الحضرية حيث يعد الحصول على المساعدة الإنسانية أمرًا صعبًا. ويقترب عدد السوريين الذين يعيشون في تركيا الآن من مليوني شخص. وفي يوليو، أعلنت الحكومة أنها ستبني مخيمًا جديدًا للاجئين في كيليس للتعامل مع تدفق اللاجئين هذا.

ومساء الثلاثاء، كان الزوجان لا يزالان في حالة من  السرور لاتخاذهما قرار الاحتفال بليلة زفافهما بطريقة تخدم الصالح العام. وقالت أوجي للديلي بيست: “إنه مثل تقاسم العشاء مع أصدقائك وأفراد عائلتك الذين لديهم هذا النوع من الطعام بشكل يومي، أو تقاسمه مع أناس لا يمتلكون حتى أبسط هذه الأشياء“. وأضافت: “قال لي العريس إن أفضل لحظة في حفل زفافه كانت عندما قاما بتوزيع المواد للطعام“.

 



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3821
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©