الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / الحوثيون يكررون تصريحاً لهادي قبل عام: صنعاء خط أحمر
الحوثيون يكررون تصريحاً لهادي قبل عام: صنعاء خط أحمر
الخميس, 06 أغسطس, 2015 06:49:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الحوثيون يكررون تصريحاً لهادي قبل عام: صنعاء خط أحمر
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - عادل الأحمدي
في أغسطس/آب 2014، أي قبل نحو عام، كان الحوثيون في زهوة انتصاراتهم بالسيطرة على محافظة عمران، شمالي اليمن، وكانوا يستعدون للتقدم نحو صنعاء، بينما ردد الرئيس عبدربه منصور هادي تصريحاً شهيراً بأن صنعاء تعتبر "خطاً أحمر".
 
مع الأيام، تحوّل تصريح هادي بأنّ صنعاء "خط أحمر" مصدراً للتندر، إذ سبقه تصريحان بأن عمران "خط أحمر"، ثم سقطت عمران، وكان سقوطها أبرز تحول مهّد لسيطرة الحوثيين على العاصمة وتعدي بقية "الخطوط الحمراء"، بينما كانت السلطة الشرعية تتهاوى، وتراجعت حتى وصلت إلى عدن، ثم اضطرت لمغادرة البلاد إلى العاصمة السعودية الرياض، مع بدء التحالف العربي تنفيذ عمليات "عاصفة الحزم".
 
وبينما لا تزال جملة صنعاء "خط أحمر" حية في تداولات اليمنيين إثر تصريحات هادي، لم يكن الناس يتوقعون أن يسمعوها، بعد قرابة عام، ولكن من جماعة الحوثيين، والتي تتلقى الهزائم الميدانية، وانعكست على خطابها السياسي والإعلامي.
 
وعنونت وسائل الإعلام، اليوم الأربعاء، خبراً عنوانه "قيادي حوثي صنعاء خط أحمر ومستمرون بالتعبئة العامة"، ويبدو العنوان لمن يتذكر تصريحات هادي، وكأنه على سبيل "السخرية"، غير أنه بعد التفحص يظهر أنه بالفعل تصريح للقيادي في الجماعة، علي القحوم، نقلته وكالة الأنباء الألمانية.
 
وأوضح القحوم للوكالة أن "الشعب اليمني لن يقبل بوصول القاعدة (إشارة إلى المقاومة الشعبية) إلى صنعاء، حيث سيستمر بالتعبئة للخيار الاستراتيجي لمواجهة العدوان السعودي، ومواجهة الحرب التي أكلت الأخضر واليابس، وعلى الجميع التحرك لوضع حد لوقف هذا العدوان". واعتبر أنّ "الوصول إلى صنعاء والمناطق الشمالية حلم سعودي، لا يمكن أن يحقق ونحن لن نقبل بداعش".
 
وبالنسبة للعديد من المتابعين اليمنيين فإن ظهور "خط أحمر" مؤشر عكسي على أنه "خط أخضر"، ويبدو الحوثيون في موقع هادي، قبل نحو عام، ودارت الدائرة عليهم، ليظهروا اليوم من موقع المهدد بالسقوط: "صنعاء خط أحمر".
 
ويعد التصريح مؤشراً على مدى التخبط لدى الجماعة، إذ حتى مع الهزيمة كان يمكن ألا تردد ما كان مصدراً للتندر على خصومها قبل عام.
 
والجدير بالذكر، أنّ الحوثيين أثناء دخولهم صنعاء برروا تحركهم بالسعي لإسقاط "الجرعة" قرار رفع أسعار الوقود، ومؤخراً أصدروا قراراً بـ"تعويم أسعار المشتقات"، بما من شأنه رفع أسعار الوقود، الأمر الذي بدا معه أن الجماعة تتهاوى وتخرج من العناوين والأدوات التي صعدت على عاتقها.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6007
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©