الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / جنوب اليمن بلا المليشيات... وتعز تفتح طريق الشمال
جنوب اليمن بلا المليشيات... وتعز تفتح طريق الشمال
الأحد, 16 أغسطس, 2015 09:09:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
مصادر: الحوثيون يواجهون مشكلة كبيرة تهدد "خياراتهم الاستراتيجية" (تفاصيل)
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
مصادر: الحوثيون يواجهون مشكلة كبيرة تهدد "خياراتهم الاستراتيجية" (تفاصيل)

*يمن برس - العربي الجديد
باتت محافظة شبوة اليمنية خامس محافظة في يد "المقاومة الشعبية" والجيش الموالي للشرعية، لتصبح كل المحافظات الجنوبية خارج سيطرة الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح. وسقطت شبوة في يد "المقاومة" وسلطات الشرعية سلمياً، في تحوّل دراماتيكي للأحداث جنوباً، ودخول الحراك الجنوبي على الخط، فيما تحتدم المعارك في مناطق الوسط والشمال.
 
انسحاب مليشيات الحوثيين والمخلوع من شبوة، أمس السبت، لا سيما من مدينة عتق عاصمة المحافظة، بعد احتلال دامَ أكثر من أربعة أشهر، جاء بعد مفاوضات استمرت، ثلاثة أيام، بين الانقلابيين من جهة، و"المقاومة" والحراك الجنوبي من جهة أخرى، وتم الاتفاق على انسحاب المليشيات من شبوة، لا سيما من عتق، مقابل تأمين خروج قواتها باتجاه محافظة البيضاء.
 
وقاد المفاوضات قائد "المقاومة"، صالح بن فريد، وبعض القبائل، أما عن الانقلابيين ففاوض قائد محور عتق اللواء، عوض بن فريد، وهو من أبناء شبوة ومتهم بتسليم المحافظة للحوثيين وقوات صالح. وقضى الاتفاق وفقاً لما كشفته مصادر قبلية لـ"العربي الجديد"، "بالانسحاب الكلي للمليشيات من عتق، مقابل توفير الأمان لها، فضلاً عن عدم تصفية الحسابات بين أبناء المحافظة، بين من هم مع الشرعية ومن ضدها، إضافة إلى تسليم قيادة محور عتق للحراك الجنوبي، ممثلاً في العميد ناصر النوبة".
 
وكان ناصر النوبة وشخصيات قبلية وقيادات "المقاومة"، قد بدأوا المفاوضات لتسليم شبوة من دون قتال، حقناً للدماء، لا سيما أن قوات الشرعية من "مقاومة" وجيش، فضلاً عن التحالف، عملت على إرسال قوات وتعزيزات كبيرة إلى شبوة، من كل الجهات، بما فيها من البحر، وفرضت حصاراً عليها من كل الاتجاهات، وكانت تستعد لانتظار ساعة الصفر، لإطلاق معركة تحرير عتق، لكن المفاوضات نجحت قبل أن تبدأ المعركة، وتم تسليمها للحراك الجنوبي.
 
هذا التطور يُعتبر تغييراً دراماتيكياً للأحداث في الجنوب، لا سيما أن قوات الحوثيين وصالح سلّمت شبوة للحراك الجنوبي، في محاولة منها لخلط الأوراق، بين الحراك الجنوبي وبين التحالف والشرعية. لكن مصدراً قيادياً في الحراك الجنوبي قال لـ"العربي الجديد"، إن "الحراك ضمن التحالف العربي، وعملية تسلم شبوة كانت رغبة من جميع أبنائها لحقن الدماء، ولم يكن أمام مليشيات الحوثيين وصالح أي خيار إلا الاستسلام بعد الحصار المحكم والمفروض عليها، من المقاومة الجنوبية وقوات التحالف".
 
وتُعد شبوة إحدى أهم المحافظات اليمنية، لا سيما أنها واحدة من ثلاث محافظات تتواجد فيها الثروة النفطية، وتحتضن أكبر مشروع استثماري في اليمن تديره شركة "توتال" الفرنسية ويقع في منطقة بلحاف المطلة على البحر العربي، وعبر ميناء بلحاف يتم تصدير الغاز المسيل.
 
وأنزلت قوات التحالف، خلال الأيام القليلة الماضية، قوات كبيرة لتأمين بلحاف استعداداً لمعركة تحرير شبوة التي انتهت سلمياً بانسحاب المليشيات، بعدما فشلت الأخيرة، خلال الفترة الماضية، في الوصول إلى منطقة بلحاف بسبب وجود القبائل والبوارج الحربية الفرنسية على مقربة من بلحاف لحماية مشروع الغاز المسيل.
 
ويتزايد الحديث عن انهيارات عسكرية ونفسية في صفوف الحوثيين وقوات صالح في عموم مناطق اليمن، وتوالي عملية خسائرهم للمناطق، فيما يُرجح بعضهم أن يحاولوا تعزيز دفاعاتهم في إقليم آزال المعقل الرئيسي للمليشيات.
 
من جهة ثانية، حقّقت "المقاومة" في مدينة تعز جنوب اليمن تقدماً نوعياً وسيطرت على العديد من المقار الحكومية في المدينة، وسط انهيار وتراجع في صفوف الحوثيين والموالين لصالح، فيما نفذ التحالف العربي سلسلة غارات في محافظة صعدة، معقل الحوثيين، ومحافظات أخرى. وأوضحت مصادر محلية في تعز، أن "المقاومة" سيطرت على مبنى المحافظة وقيادة المحور والعديد من المنشآت الحكومية في منطقة "حوض الأشراف"، وغنمت خلال المعارك العديد من الآليات التي خلّفها الحوثيون والموالون لصالح والذين قتل وأصيب العديد منهم في المواجهات.
 
وفي محافظة صعدة، شمال اليمن، أفادت مصادر تابعة للحوثيين، أن التحالف شنّ نحو تسع غارات جوية، على أهداف في منطقة "مران" التي تعدّ المعقل الأول لقيادة جماعة الحوثي، وشن غارات أخرى في منطقة "بني غربان" في مديرية ساقين. كذلك استهدف التحالف بغارات متعددة منطقة "حرض" التابعة إدارياً لمحافظة حجة، والحدودية مع منطقة جيزان السعودية، مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى لم يعرف عددهم. وفي مأرب، وسط اليمن، نفذت مقاتلات التحالف غارات متعددة ضد مواقع للحوثيين.
 
يأتي هذا فيما تدفع المليشيات بتعزيزات عسكرية وبشرية إلى مناطق الوسط، وتدور معارك بين "المقاومة" وهذه المليشيات في مديرية الرضمة، التابعة لمحافظة إب، وسط سقوط قتلى وجرحى من الطرفين، وقصف عشوائي تشنّه المليشيات على القرى.
 
فيما تمكنت المقاومة في يريم من نصب كمين لمليشيات الحوثيين والمخلوع، سقط فيه قتلى وجرحى في صفوف المليشيات. كما تشهد مديرية عتمة مواجهات بين "المقاومة" والمليشيات التي قامت بتفجير عدد من منازل عناصر "المقاومة". وتُعد عتمة إحدى مديريات ذمار ضمن إقليم آزال.
 
فيما أعلنت المقاومة في ذمار أنها شنت هجوماً على مليشيات الحوثيين والمخلوع غرب مدينة ذمار، مما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من المليشيات. وتفيد "المقاومة" والمنطقة العسكرية الرابعة، عن استمرار سقوط ضحايا جراء الألغام التي زرعتها قوات الحوثيين وصالح في شمال عدن ولحج وأبين.
 



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3902
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©