الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / الألغام مشكلة يمنية مزمنة جددها الحوثيون
الألغام مشكلة يمنية مزمنة جددها الحوثيون
الأحد, 16 أغسطس, 2015 08:31:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الألغام مشكلة يمنية مزمنة جددها الحوثيون
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - همدان العليي (العربي الجديد)
تظل مشكلة الألغام وذخائر الحرب غير المنفجرة، والتي خلفتها جماعة أنصار الله (الحوثيين) في المحافظات التي مرت بها أو كانت تسيطر عليها، واحدة من أهم المنغصات طويلة المدى، والتي تقلل من فرحة أهالي تلك المناطق بانتهاء الحرب وبداية التفرغ لإعادة الإعمار والتنمية، لا سيما الأطفال الذين يسقطون دوماً بين قتيل وجريح.
 
ففي عدن، يشكو كثير من الأهالي من وجود ألغام وذخائر منتشرة في أطراف المدينة، الأمر الذي يعرض المدنيين للخطر.
 
يؤكد فتحي عبد الولي أن الألغام حصدت أرواح مدنيين وشوّهت عدداً من الأطفال، على الرغم من توقف الحرب قبل أربعة أسابيع، مشيراً إلى أن الأهالي يعيشون حالة خوف دائم من انتشار الألغام، من دون أن تقوم الجهات المعنية بمعالجة هذه المشكلة، فهي إن لم تقتل فإنها تصيب بجروح بليغة وإعاقات دائمة.
 
يقول عبد الولي لـ"العربي الجديد": "فضلت البقاء نازحاً في إحدى المدارس بأبين (جنوب)، إلى حين إعلان المنطقة التي أسكنها بعدن خالية من الألغام"، لافتاً إلى أن جيرانه يؤكدون أن الجهات المعنية لم تأت حتى الآن لإزالة الألغام.
 
وأكمل: "إضافة للطرقات العامة، فالذخائر مزروعة في الأحياء والمناطق السكنيّة، وهذا ما يجعلها أكثر خطورة على الأطفال، حيث يخرجون للعب أو للرعي في المناطق الريفية".
 
ويعتقد أن أبرز المناطق الملغومة في عدن هي البساتين ورأس عمران وفقم ودار سعد وبئر فضل وجعولة والمصعبين والممدارة وحي الفيروز والمحاريق، وفي محيط مطار عدن الدولي.
 
وكان نائب رئيس شعبة الهندسة العسكرية بعدن، العقيد هيكل صالح مثنى، قد أكد لوسائل إعلامية، أن الوحدات الهندسية العسكرية قد تمكنت من نزع أكثر من 800 لغم، مشيراً إلى صعوبة "تحديد العدد الكلي للألغام المزروعة في المواقع التي كان الحوثيون يسيطرون عليها".
 
وقد زرعت مليشيا الحوثي الآلاف من الألغام في مناطق متفرقة من محافظات لحج والضالع قبل أن تنسحب منها في نفس الفترة، لكن أكبر مشكلة تواجه فرق الألغام الآن هي أن الحوثيين لم يسلموهم خرائط مواقعها من أجل نزعها بسرعة وأمان.
 
وبحسب مصادر طبية، فإن عدد ضحايا الألغام قد ارتفع بمدينة عدن وحدها إلى أكثر من ثلاثين قتيلاً وعشرات الجرحى بينهم أطفال.
 
في الوسط والشمال
 
لم تسلم محافظات الشمال والوسط من ألغام الحوثيين، والذين ما إن يستقروا في مكان حتى يقوموا بزرع الألغام بهدف التحصن أو الانتقام.
 
ففي محافظة مأرب (شمال شرق)، قتل طفل وأصيب 3 آخرون بإصابات بليغة، جراء انفجار لغم أرضي أثناء لعبهم بمنطقة صرواح غرب المدينة الخميس الماضي.
 
وبحسب شهادات محلية، فإن الحوثيين قاموا بزراعة الألغام الأرضية بالخطوط الأمامية في المناطق التي يسيطرون عليها بصرواح والجدعان غرب وشمال مأرب.
 
وكانت مياه السيول قد جرفت الكثير من الألغام الفردية المحظورة دولياً في مناطق الجدعان، بعد أن قام الحوثيون بزراعتها في الأودية والطرقات.
 
وقال ذياب الشاطر لـ"العربي الجديد" إن أمطار السيول جرفت الأتربة في بعض الأودية والطرقات لتكشف عن عدد كبير من الألغام، كانت قد زرعت في منطقة "مجزر" التابعة للجدعان.
مشيراً إلى أن هذه الألغام حتى اليوم لم يتم انتشالها وهي حتى الآن في أماكنها، لعدم خبرة الأهالي بطرق إبطال مفعولها.
 
وناشد الشاطر الحكومة إيلاء هذه المناطق اهتماماً خاصاً، كونها تعيش أجواء الحرب منذ أشهر طويلة، وهذا يعني أن الألغام ومخلفات الحرب موجودة فيها بشكل كبير جداً بحسب قوله.
 
إلى ذلك، قامت جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح في محافظة تعز (وسط)، بزراعة الألغام في الطرق والخطوط الرئيسية لمنع تقدم الجيش الموالي للحكومة وقوات المقاومة الشعبية إلى مواقعها.
 
وبحسب شهود عيان، زرع المتمردون الحوثيون الألغام في كل من منطقة الراهدة والمخا وشارع الأربعين الشرقي والخمسين والمطار القديم، بالإضافة إلى بعض المنازل وعلى مداخل الأحياء والمواقع التي يتحصنون فيها.
 
من ناحية أخرى، أفاد مصدر في لجنة البرنامج الوطني لنزع الألغام (حكومي)، رفض الكشف عن اسمه، عن استحالة تنفيذ البرنامج لأنشطة نزع الألغام حالياً في كثير من المناطق بسبب عدم توفر الظروف الأمنية الملائمة لخبراء البرنامج، ثم لعدم وجود تمويل للبرنامج منذ نهاية العام الفائت.
 
وأضاف المصدر أن ما يقوم البرنامج بفعله حالياً، هو توعية أفراد المجتمع، خاصة الأطفال، بكيفية التعامل مع الألغام والذخائر حين يجدها المدنيون.
 
الأطفال ضحايا
 
من جانبه، اعتبر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، توعية الأهالي بمخاطر الألغام أولوية ملحة، محذراً من مغبة عدم إجراء مسح للكشف عن الذخائر غير المنفجرة في المجتمعات المحلية والمدارس المتضررة من النزاع، والذي يزيد بشكل كبير من خطر موت أو إصابة الأطفال.
 
وأكدت (الأوتشا) في تقرير أخير لها، وجود 260 حالة تشويه أطفال (199 صبياً و61 فتاة)، بما يعادل جميع الحالات التي تم الإبلاغ عنها في عام 2014.
 
وبلغ عدد الأطفال الذين قُتلوا ضعف الأعداد في عام 2014 تقريباً، ووصل إلى 135 (105 فتيان و30 فتاة).
مؤكدة أن أكثر من 7.3 ملايين طفل متضرر، يحتاجون إلى خدمات الحماية في الوقت الحالي.
 
يجدر الذكر أن الحوثيين عرفوا باهتمامهم الكبير بحيازة وصناعة الألغام بمختلف أنواعها، حيث أنشأت الحركة مصنعاً للألغام في مدينة صعدة (معقل الحوثيين)، وقد تم استهدافه من قبل مقاتلات التحالف العربي في مايو/ أيار الماضي.
 
وتتنوع الألغام بين ذات الحجم الكبير الذي يستهدف الدبابات والآليات الكبيرة، وبين الألغام الصغيرة التي تستهدف الأفراد.
 
وتعتبر الألغام مشكلة مزمنة منذ ثورة عام 1962 ضد الحكم الملكي، فقد توالت عمليات زرع الألغام في معظم الحروب التي قامت في اليمن، ليتم نزع نسبة صغيرة منها.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2950
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©