الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / العراق: "عصائب أهل الحق" تعلن دعمها للحوثيين
العراق: "عصائب أهل الحق" تعلن دعمها للحوثيين
السبت, 05 سبتمبر, 2015 09:53:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
العراق: "عصائب أهل الحق" تعلن دعمها للحوثيين
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - أكثم سيف الدين (العربي الجديد)
أعلنت مليشيا "عصائب أهل الحق"، التابعة لـ"الحشد الشعبي" في العراق، دعمها للمقاتلين الحوثيين في اليمن، في وقت انتقدت فيه جهات سياسية التدخّل في شؤون الدول الأخرى.
 
وقال القيادي في المليشيا ورئيس كتلة العصائب داخل البرلمان، حسن سالم، إنّ "حركته تبارك الانتصارات الأخيرة لجماعة أنصار الله الحوثيين في اليمن، بعد مقتل عشرات الجنود السعوديين والبحرينيين والإماراتيين".
 
وأضاف في تصريح صحافي نقلته وسائل إعلام عراقية محلية أنّ "هذه الانتصارات إشارة إيجابيّة بأنّ النصر النهائي قادم لا محالة، وأنّ القوى المعتدية ستندحر قريباً".
 
في المقابل، انتقد القيادي في تحالف القوى، أحمد سلمان، خلال حديث مع "العربي الجديد"، "التدخّل في شؤون الدول الأخرى".
 
ودعا رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى "إصدار موقف رسمي يؤكّد فيه أنّ تصريحات المليشيات لا تمثل الحكومة، ويدين فيه كافة أنواع التدخل في شؤون أيّ بلد"، داعياً إلى "إيجاد حلٍّ لموضوع المليشيات ووجودها في البلاد".
 
إلى ذلك، اعتبر الخبير في شؤون الجماعات المسلّحة، إبراهيم الفهداوي، أنّ "دعم المليشيات الطائفية للحوثيين ليس جديداً، وهو موقف ثابت بالنسبة لهم وغير قابل للنقاش".
 
وأشار إلى أنّ "المليشيات تدعم النظام السوري والمعارضة البحرينية والحوثيين، على أساس طائفي بحت، وأنّ كل تلك المليشيات في كافة الدول هي مرتبطة بجهة واحدة وهي إيران، لذا فإن الدعم غير مستغرب لأنّها تحكمها جهة واحدة وسياسة واحدة".
 
وانتقد "السكوت الحكومي عن تلك المليشيات، وتركها تعبث بأمن البلاد الداخلي وتسيء إلى الدول الأخرى"، لافتاً إلى أنّ "البلاد اليوم بحاجة إلى قرار يحدّ من نفوذ المليشيات وكافة الفصائل المسلّحة الخارجة عن القانون سياسياً وأمنياً".



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3396
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©