الصفحة الرئيسية / يمنيون في المهجر / تعاطف وتضامن مع الإمارات ومطالبات خليجية ويمنية بطرد ابن صالح من أبوظبي
تعاطف وتضامن مع الإمارات ومطالبات خليجية ويمنية بطرد ابن صالح من أبوظبي
السبت, 05 سبتمبر, 2015 10:30:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعاطف وتضامن مع الإمارات ومطالبات خليجية ويمنية بطرد ابن صالح من أبوظبي
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - عربي 21
بعد مرور أقل من ساعة على تأكيد القوات المسلحة الإماراتية للخبر، ضج موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بالتعليق على مقتل 22 جنديا إماراتيا، كما تصدر هاشتاغ "استشهاد جنود الإمارات البواسل" بأكثر من 100 ألف تغريدة في أقل من 15 ساعة.
 
وقُتل22 جنديا إماراتيا الجمعة، إثر سقوط صاروخين قادمين من معسكر تابع لقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على معسكر "صافر" شرقي اليمن.
 
 
ولاحظت "عربي21" حجم التعاطف الكبير مع القتلى الإماراتيين، كما رصدت مطالبات واسعة لناشطين من الخليج لحكومة الإمارات بوقف تعاملها مع نجل علي عبد الله صالح، ونجل شقيقه، المقيمين في الإمارات.
 
وغرّد الداعية السعودي عائض القرني: "أحسن الله عزاء الإمارات في شهدائها في اليمن، ولا بد يكون هذا حافزا للتحالف لتحرير اليمن من أذناب المجوس".
 
وأضاف مواطنه الأكاديمي أحمد بن راشد بن سعيد: "اللهم ارحم شهداءنا من إخوتنا الإماراتيين، وطهّر اليمن من القوم المجرمين، واجمع كلمة أمتنا على الحق المبين".
 
الإعلامي البحريني محمد العرب، غرّد على حسابه في "تويتر" قائلا: "خبر محزن مؤلم نعم نعترف بذلك، لكن هذه الدماء ستكون إن شاء الله بداية استعادة صنعاء، ولن يتوقف السيل الجرار".
 
واعتبر الإعلامي الإماراتي محمد نجيب أن "مقتل الجنود الإماراتيين والسعوديين والبحرينيين، هو الإعلان الرسمي والحقيقي لمجلس التعاون، وخطوة أولى نحو الاتحاد".
 
بدوره، أبدى الدبلوماسي القطري ناصر آل خليفة؛ حزنه الشديد على مقتل الجنود الإماراتيين، مضيفا: "أتمنى إجراء تحقيق لمعرفة كيف تم استهداف شهداء الإمارات في عاصفة الحزم اليوم في اليمن".
 
الكاتب الصحفي السعودي عبد الهادي الخلاقي؛ قال في تعليقه على مقتل الجنود إنه من الواجب "على دولة الإمارات أن تطرد ابن المخلوع علي صالح من أراضيها، أو تسلمه للشرعية في اليمن".
 
وقال الناشط الإماراتي المعارض حميد النعيمي: "أقل شيء هو طرد آل صالح من الإمارات، كيف نستضيف من نقاتل ويقتل أبناء الإمارات".
 
وأضاف الناشط يوسف البليهد: "يجب محاكمة نجل المخلوع صالح وعدم السماح له بالمغادرة، دماء جنود الإمارات ليست رخيصة".
 
وغرّد الحساب الشهير "شباب السنة في اليمن": "لا نستوعب حتى اللحظة بقاء نجل اللئيم صالح في الإمارات الحبيبة، وإن كان بالفعل لا يزال فيها فيجب اعتقاله ومحاكمته وعدم الاكتفاء بطرده".
 
وتأتي حادثة مقتل 22 جنديا إماراتيا لتزيد من الغضب الشعبي الخليجي على حكومة الإمارات التي تحتضن أقارب للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، حليف الحوثيين الأول في حربها ضد قوات التحالف بقيادة السعودية.
 
وأبدى ناشطون امتعاضهم من تغريدات نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، ضاحي خلفان، الذي تجاهل الحديث عن أي دور لقوات صالح في قتل الجنود الإماراتيين.
 
وقال خلفان إن الحوثيين وحدهم هم من يقف خلف هذه "الجريمة"، وهو ما تسبب بموجة غاضبة ضده، لا سيما أنه أثنى على المخلوع علي صالح عدة مرات سابقة، وأكد أن "لا لصالح في حكم اليمن".
 
واستغرب ناشطون من تجاهل خلفان تحميل المسؤولية لقوات صالح، بالرغم من أن الصواريخ التي قتلت الجنود الإماراتيين انطلقت من معسكر تابع لقوات الرئيس اليمني المخلوع.
 
ولم يخل الهاشتاغ من "شماتة" المؤيدين لإيران، والحوثيين، حيث قال المعارض الشيعي السعودي حمزة الحسن: "وكيل خارجية الإمارات يقول: مقتل البواسل اعتداء جبان، هم اليمنيين طبّوا على ديرتكم؟ ويقول: مصرين على إتمام المهمة. حياكم الله".
 
وأضاف الحسن: "أقول يا إماراتيين، لمّوا أغراضكم واطلعوا من اليمن، فحتى الآن خسائركم محتملة، غدا سيطول حزنكم ويدوم عزاؤكم".
 
وأثنى العديد من اليمنيين التابعين للحوثي، والمؤيدين لقوات الرئيس المخلوع علي صالح، على العمليات التي استهدفت الجنود الإماراتيين، والبحرينيين، متوعدين بالمزيد في قادم الأيام.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
8601
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©