الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / خفايا اختراق صالح ونجله للإمارات وتورط الحرس الجمهوري في الهجوم على جنودها؟ (خاص)
خفايا اختراق صالح ونجله للإمارات وتورط الحرس الجمهوري في الهجوم على جنودها؟ (خاص)
الأحد, 06 سبتمبر, 2015 09:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
محمد بن زايد يستقبل التعازي بقتلى صافر
محمد بن زايد يستقبل التعازي بقتلى صافر

*يمن برس - الموقع Almawqea
ارتفاع عدد ضحايا إطلاق صاروخ من قبل الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري على مخيم قوات التحالف في منطقة صافر بمحافظة مأرب شمال شرق اليمن يثير العديد من الأسئلة حول مستقبل عمليات التحالف في اليمن وأثر تلك العملية على العلاقات بين دول التحالف واجنداتها.
 
الإمارات ليست وحدها من فقدت جنود في تلك العملية التي استهدفت الكمب الذي تخيم فيه قوات التحالف بمنطقة صافر بمأرب .
 
فطريقة تنفيذ العملية ونوعية السلاح المستخدم وتوقيت العملية والجهة التي تمتلك ذلك السلاح ربما من شأنها أن تعيد ترتيب قليل من أوراق اللعبة وإعادة النظر في حقيقة مواقف الأطراف من عمليات التحالف ومحاولة سد اي ثغرات لاختراق التحالف من قبل الأطراف التي تقف في الطرف الآخر له بشكل واضح أو تلك التي تقاتله وتهاجم طرفا فيه وتحاول التمسك بعلاقات مع طرف آخر من دو ل التحالف .
 
في هذه المنطقه الرماديه يقف المخلوع صالح ونجله في المسافة الوسط بين السعودية والإمارات أو هذا مايتم الترويج له .
 
لكن يبدو أن حادثة صافر من شأنها إعادة النظر في جدوى احتفاظ الإمارات بعلاقات مع صالح ونجله أحمد خصوصا بعد ظهور عدة مؤشرات على تورط قوات الحرس الجمهوري خلف الهجوم بواسطة صاروخ حراري ومن عمق منطقة خاضعة لسيطرة القوات الموالية للمخلوع ونجله.
 
تعامل وسائل إعلام المخلوع بشكل احتفائي مع العملية من شأنه أن يضع الكثير من النقاط على الحروف وهو يشير بوضوح لتورط صالح في العملية وحرصه على الاحتفاء بذلك في وسائل إعلامه بعد محاولة الحوثيين الترويج لفكرة انهم وراء تلك العملية. تعامل التحالف لايجب أن يكون في سياق رد الفعل الغاضب والباحث عن ثأر ونصر سريع عبر استهداف المدن .
 
بل يحب أن يكون واضحا ويبدأ في اطلاق عملية برية واسعة تبدأ بتحرير مأرب والجوف وشبوة وعدم ترك ظهورهم مكشوفة لتلقي ضربات الطعن والخيانة من الخلف .
 
بالإضافة لاستكمال تطهير تعز انطلاقا من عدن والانتقال من أبين إلى البيضاء وتقطيع أوصال المليشيا وتحالفاتها وبعدها ستصبح معركة صنعاء مجرد تحصيل حاصل وستسقط بدون إطلاق رصاصة واحدة.
 
الخطوة الاولى تتمثل في عدم الركون لأي وعود أو تعهدات للتحالف من قبل نجل المخلوع صالح فهو ليس أكثر من أداة استخدمه والده لكسب المزيد من الوقت ومحاولة تشتيت جهود خصومة وصولا للانتقام منهم جميعا.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
10684
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©