الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / المسيرة القرآنية لبيع المشتقات النفطية السوق سوداء.. لصوصية في النهار وظلام الليل
المسيرة القرآنية لبيع المشتقات النفطية السوق سوداء.. لصوصية في النهار وظلام الليل
الخميس, 10 سبتمبر, 2015 01:35:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
اتهامات للحوثيين ببيع المشتقات البترولية في السوق السوداء
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
اتهامات للحوثيين ببيع المشتقات البترولية في السوق السوداء

*يمن برس - متابعات
تعاني العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات من انقطاع الكهرباء بشكل كلي منذ اكثر من عشرة أيام بسبب رفض مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية توفير المشتقات النفطية لمحطات التوليد بالأسعار الرسمية.
 
وذكرت مصادر في المؤسسة العامة للكهرباء ،أن كافة محطات التوليد التي تزود العاصمة بالكهرباء توقفت بعد نفاذ الوقود الذي يسيطر الحوثيون على توزيعه.
 
وتبيع المليشيا الوقود في السوق السوداء بأسعار تصل إلى 300 بالمائة من أسعاره الرسمية والمقرة من قبلهم.
 
وأكدت المصادر لوكالة الانباء اليمنية سبأ التي تديرها الحكومة من الرياض ، أن الحوثيين عرضوا على المؤسسة العامة للكهرباء كميات كبيرة من المشتقات النفطية مشترطين أن تُباع لها بأسعار السوق السوداء التي تديرها عناصر الحوثي منذ بداية الحرب.
 
وفي حين تتوفر المشتقات النفطية بكثرة في العاصمة صنعاء؛ إلا أن محطات الوقود تشهد ازدحاماً في طوابير طويلة تستمر لأيام وتتسبب في إغلاق الشوارع وتعطيل حركة المرور، مقابل ازدهار السوق السوداء وبشكل علني في أنحاء متفرقة من العاصمة.
 
وتنتشر ناقلات بيع المشتقات النفطية في عدد من شوارع العاصمة، أشهرها ، شارع خولان شرقاً، والخمسين جنوباً ومذبح غرباً، وحي الحصبة والجراف شمالاً، وشارعي حدة والزبيري وسط العاصمة.
 
وحتى في السوق السوداء تمارس المليشيات الحوثية غشاً كبيراً، حيث يشكو مالكو السيارات والمركبات من خلط الوقود المعروض في السوق السوداء بالمياه، الأمر الذي يتسبب في تعرض مركباتهم لأعطال كبيرة ومكلفة.
 
وتستخدم عدد من هذه الأسواق ماكينات محطات الوقود لبيع الوقود.
 
وظهرت علامات الثراء على قيادات حوثية تدير هذه التجارة في وقت وجيز ويتردد أنها مرتبطة بكبار قيادة الجماعة التي تحصل على نسب معينه من التجار مقابل العمل على عرقلة كل ما من شأنه حل مشكلة الوقود.
 
ومنذ ستة أشهر تعاني العاصمة واغلب المحافظات اوضاع مأساوية جراء الحرب وانقطاع امدادات المياه والكهرباء تصل لأيام وأسابيع بسبب اعتداءات مليشيا الحوثي على خطوط نقل الطاقة الكهربائية الواصلة بين المحطة الغازية بمحافظة مأرب ومحطات التحويل بمحافظة صنعاء ، وتحكمها في إنتاج وتوزيع الطاقة من المحطات الإنتاجية الأخرى، وسيطرتها على توزيع المشتقات النفطية.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
9204
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©