الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / نتائج : المخلوع صالح وقيادات أمنية متورطة في جرائم الاغتيالات الإرهابية بعدن .. تفاصيل
نتائج : المخلوع صالح وقيادات أمنية متورطة في جرائم الاغتيالات الإرهابية بعدن .. تفاصيل
الأحد, 13 سبتمبر, 2015 10:15:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
نتائج : المخلوع صالح وقيادات أمنية متورطة في جرائم الاغتيالات الإرهابية بعدن .. تفاصيل
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الشرق الأوسط
كشفت مصادر أمنية في محافظة عدن، أن تحقيقات أجراها فرع التحقيقات التابع للمقاومة الجنوبية، خلصت إلى تورط قيادات أمنية سابقة، على رأسها قائد الأمن المركزي الأسبق العميد عبد الحافظ السقاف، وصهره العميد غازي أحمد علي محسن، ومدير الأمن السياسي السابق العميد فيصل البحر، في أعمال إرهابية راح ضحيتها المئات من مواطنين وضباط وجنود وقيادات عسكرية وأمنية في الجنوب.
 
وأكدت أن الأجهزة القمعية، في محافظة عدن، متورطة في كل الأعمال الإجرامية، مشيرة إلى أن القيادات المتورطة، تعد مقربة من الرئيس المخلوع.
 
وأشارت المصادر إلى تورط هؤلاء القادة السابقين، عبر إشرافهم وتوجيههم لما سمي بـ«وحدة العمليات النوعية» التي كان مقرها في قيادة الأمن المركزي بعدن، واتخذت لها من مزرعة مدير الأمن السابق العميد غازي، مقرا لقيادة نشاطها وانطلاق عملياتها الإجرامية.
 
 ولفتت المصادر إلى أن التحقيقات كشفت أن القادة الثلاثة كانوا على رأس شبكة مكونة من خلايا سرية تضم قتلة ومنحرفين وإرهابيين وأصحاب سوابق ممن تم تجنيدهم في السجون، مستغلين سلطتهم ونفوذهم على أجهزة القمع، التي كانت تحت إمرتهم وتحت مسمى «محاربة القاعدة».
 
ونوهت المصادر إلى أن تجنيد هذه الخلايا تم مقابل إغراءات مالية ضخمة، وتوفير الحماية الأمنية لهؤلاء، وتزويدهم بالسلاح والمتفجرات والدراجات والسيارات وأجهزة الاتصال ومنحهم تراخيص وبطاقات الأمن السياسي والقومي والاستخبارات، كهويات تسهل عليهم الحركة، إلى جانب تزويدهم بالمعلومات الاستخبارية المتعلقة بالأهداف والشخصيات المستهدفة.
 
وأضافت أن «من بين أخطر المعلومات والاستدلالات الجنائية التي كشفتها إدارة التحقيقات التابعة للمقاومة الجنوبية، هي العمليات الإرهابية والإجرامية وعمليات السطو على أموال البنوك والبريد والمؤسسات العامة والسيارات المسروقة التي شهدتها محافظة عدن».
 
وكشفت عن أن منطلق العمليات النوعية كانت سجون الأمن المركزي والأمن السياسي والقومي، إذ تم استغلال السجناء والمحتجزين لدى أجهزة الأمن في عهد الرئيس المخلوع، لتنفيذ عمليات إرهابية نفذها سجناء ومحتجزون وتم نسبتها لتنظيم القاعدة، بينما كانت في الحقيقة أعمال عنف وقعت تحت إشراف وتمويل هذه أجهزة الأمنية، ومن خلال بلاطجة وأصحاب سوابق وقتلة ممن تم تجنيدهم في الشبكة.
 
وكانت المقاومة الجنوبية قد داهمت قبل أسبوعين فيلتين في إحدى مزارع المدينة الخضراء في عدن كانت مجهزة ومليئة بأحدث أجهزة الاتصال والترصد والخرائط وتستخدم كإحدى غرف العمليات التابعة لهذه الشبكة الإرهابية الخطيرة. كما ضبطت المقاومة أسلحة نوعية، وبكميات كبيرة، أثناء تفتيشها لمساكن ومزارع ومخازن، كانت تستخدم من قبل قادة أمنيين وعسكريين موالين للرئيس المخلوع وأقربائه. وكان مدير أمن محافظة عدن، العميد محمد مساعد قاسم، اتهم مؤخرا الرئيس السابق علي عبد الله صالح، بوقوفه وراء الاغتيالات في المحافظة، نافيا أي وجود لما سمي بتنظيم القاعدة في عدن.
 
وقال مساعد في تصريح صحافي، إنه لا يوجد أي دور لتنظيم القاعدة في عدن، وأن استهداف المسؤولين من فعل عناصر صالح والحوثيين.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4128
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©