الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / التعديل الوزاري باليمن.. صراع نفوذ بين هادي وبحاح أم اتفاق على تهميش الإصلاح؟
التعديل الوزاري باليمن.. صراع نفوذ بين هادي وبحاح أم اتفاق على تهميش الإصلاح؟
الاربعاء, 16 سبتمبر, 2015 12:17:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
بي بي سي تنقب عن أسرار الخلاف والاختلاف بين الرئيس هادي ونائبه بحاح ..تفاصيل كاملة
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
بي بي سي تنقب عن أسرار الخلاف والاختلاف بين الرئيس هادي ونائبه بحاح ..تفاصيل كاملة

*يمن برس - شؤون خليجية
خلافات مبكرة حول تقاسم السلطة في اليمن بعضها مكتومة وأخرى تخرج للعلن، فقد كشف التعديل الوزاري الجديد في حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لثلاث وزارات الشباب والصحة والنفط، عن تأكيد ما تردد من احتقانات وصراعات حول الحكومة ودورها والصراع على النفوذ في رئاستها ووزاراتها، وحول دور قيادات حزب الإصلاح اليمني المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين وكوادرها داخل المقاومة الشعبية، وكيفية مكافأة المقاومة في الجنوب بدون تمكين حزب الإصلاح، وإشكالية الشمال والجنوب وتمثيلهم في السلطة.
 
وكان الرئيس اليمني منصور هادي، قد أجرى مساء أمس الاثنين، تعديلا وزاريا في حكومة خالد بحاح شمل وزارات "النفط" و"الشباب والرياضة" و"الصحة والسكان"، حيث أصدر هادي 3 قرارات جمهورية قضت بتعيين سيف محسن عبود الشريف وزيراً للنفط والمعادن، ونقل محافظ عدن نايف صالح البكري، وتعيينه وزيراً للشباب والرياضة، أما القرار الثالث فقضى بتعين ناصر محسن باعوم وزيراً للصحة العامة والسكان.
 
 
 
لماذا التعديل الآن؟
 
يأتي قرار التعديل الوزاري المحدود لثلاث حقائب فقط بعدما تردد من خلافات بين الرئيس منصور هادي ورئيس وزراءه ونائبه خالد بحاح، وصراع النفوذ بينهما ما يجعل التعديل الجديد ربما يكون ردا على توقعات إقالة بحاح، وإرضاء للإمارات بإقالة قد تبدو سلسة لنايف البكري محافظ عدن والقيادي في حزب الإصلاح المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين، وإعطاءه حقيبة هامشية هي وزارة الشباب والرياضة، بدلا من منصبه الهام والحساس أمنيا وعسكريا واستراتيجيا، وربما جاء قرار تهميش البكري مصاحبا لقراري تعيين وزير الصحة والنفط حتى لا يبدو أن القرار اضطهادا أو نفيا ظاهرا لنايف البكري.
 
كذلك يعد تولي وزير جديد لحقيبة الصحة حسم جزئي لإشكالية تولي رياض ياسين حقيبتي الصحة والخارجية التي تولد خلاف مستمر بين بحاح وهادي، كذلك تمثل إرضاء للجنوب ودوره في تحرير عدن كبوابة لتحرير باقي المدن اليمنية.
 
ويعد قيام هادي بتعديلات وزارية وإصدار قرارات جمهورية هدف بحد ذاته لأنه يرسل إشارات سياسية لخالد بحاح نائبه ورئيس وزراءه ولجماعة الحوثي "الشيعة المسلحة" وحلفاءها والأمم المتحدة أنه لا زال مصدر الشرعية والتفاوض والسلطة وخط أحمر لا يمكن تجاوزه خاصة في ظل ما تردد من قبول الحوثيين بحكومة انتقالية يرأسها بحاح دون إشارة لدور هادي.
 
ويعد الاهتمام بحقيبتي الصحة والنفط والشباب إشارة للداخل اليمني بتقدير دور الجنوب وتمثيله في السلطة وببادرة أمل بتحسين الأوضاع الصحية والمعيشية حيث تعيش البلاد أزمة وقود وارتفاع في أسعار الأدوية وتتعرض ثرواتها النفطية لتدمير ممنهج من قبل الحوثي وصالح، أما الشباب فدورهم كبير في المقاومة.
 
 
 
نايف البكري وتهميش الإصلاح
 
تؤكد إقالة نايف البكري، القيادي بحزب الإصلاح "الإخوان"، من رئاسة عدن وتوليه حقيبة غير حيوية اتهامات قد وجهت من قبل أطراف في "المقاومة" للرئاسة اليمنية بالضغط على البكري للاستقالة، وكانت الإمارات وفقا لمصدر يمني ترفض تعيين البكري وحاولت الضغط من أجل عرقلة وصوله إلى المنصب، فهل جاء تهميشه إرضاء للإمارات وبخاصة عقب ما تكبدته من خسائر بشرية كبيرة في مأرب باستشهاد 45 إماراتيا؟، وقد يكون لحل إشكالية عمل قواتها تحت إمرة القيادي بالإخوان المسلمين خوفا من تولي حزب الإصلاح وجماعة الإخوان مناصب قيادية بالمقاومة بمرحلة شديدة الحساسية ستحسم مصير ومستقبل اليمن بأسره مع اقتراب معركة صنعاء.
 
ويشكل إبعاد نايف البكري بهذا التوقيت دلالة سلبية فيما يخص الموقف من استمرار المقاومة وقادتها، حيث يعد منصب محافظ عدن أكثر أهمية من وزارة الشباب والرياضة على صعيد العمليات الميدانية والقتالية.
 
أما قوى "المقاومة" فأبدت رفضها لمحاولة الإطاحة بالبكري الذي يزور الرياض حالياً. وتعتبر "المقاومة" أن البكري رجل المرحلة، وأكثر المسؤولين دراية بأوضاع ومشاكل عدن، فضلاً عن أنه المسؤول الوحيد الذي صمد في الحرب"، إذ لم يغادر المدينة على غرار معظم المسؤولين الذين لجئوا إلى الرياض ولم يعودوا منها إلى اليوم، إلا في زيارات تفقدية لبضع ساعات بحسب مراقبين.
 
ما يجعل قرار هادي نذير خطير قد يفكك جبهة المقاومة الداخلية ويعرقل تحركاتها في الفترة المقبلة، خاصة وأن موقف "المقاومة" الداعم للبكري قد ترجم في الاجتماع الذي عقدته يوم السبت الماضي قيادات بارزة منها في عدن والتي حذرت فيه هادي من عواقب تداعيات إزاحة البكري، وإقصاء حزب الإصلاح حيث توجه للبكري اتهامات بالاعتماد على أشخاص منتمين للإصلاح في السلطة المحلية، فيما يؤكد مراقبون معاناة البكري من تمكين رجال الدولة العميقة والنظام القديم والالتفاف على المقاومة، وتعرض البكري نفسه لمحاولة اغتيال في أغسطس الماضي.
 
 
 
أزمات الصحة والنفط والوقود
 
جاء تعديل هادي لحقيبتي الصحة والنفط بتوقيت تشهد فيه البلاد أزمات صحية ومعيشية حادة بالمدن المحررة وانهيار حاد بالمستشفيات، وحاجة ملحة لضبط الأسواق والأسعار وحماية مصادر النفط وحقوله وآليات توزيع الوقود حيث ترجح بعض المصادر أن تكون أزمة غاز الطهي والوقود التي شملت عدن والمحافظات الأخرى مفتعلة، وهناك مساع لإعادة السوق السوداء التي ارتفعت بشكل كبير منذ بداية الشهر الحالي في ظل عدم وجود رقابة ودور للسلطات المحلية.
 
فالرئيس هادي يحاول بسط هيمنته على الأوضاع الداخلية حيث تعاني المدن المحررة من غياب الخدمات وتوقف الحركة التجارية، بعد مرور أشهر على تحرير بعض المدن، وانتظار الأخرى، أما جهود إعادة الخدمات فتسير ببطء شديد.
 
وهناك كوارث إنسانية تهدد حياة اليمنيين في ظل ارتفاع قياسي لأسعار الأدوية واختفاء العديد من الأنواع المهمة، فقد أدت الحرب إلى توقف مصانع إنتاج الأدوية المحلية ومعظمها في العاصمة صنعاء، تزامنا مع غياب منتجات الأدوية المستوردة؛ ما رفع أسعار بعضها لنحو ثلاثة أضعاف.
 
ويعتمد اليمن على استيراد ما يقارب من 95% من الأدوية، وحجم استيراد الأدوية تراجع خلال النصف الأول من العام الجاري 2015 إلى 25 مليار ريال (117 مليون دولار) مقابل 54 مليار ريال خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.
 
وأبلغت منظمة الصحة العالمية وزارة الصحة اليمنية أن المستشفيات الكبرى ستكون قريبا غير قادرة تماما على تقديم الخدمات الإنسانية والطوارئ أو تنفيذ عمليات وتوفير الرعاية المركزة للمرضى المحتاجين
 



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3816
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©