الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / صحيفة دولية: التحالف العربي يحرك جبهة تعز لوضع الحوثيين في الكماشة
صحيفة دولية: التحالف العربي يحرك جبهة تعز لوضع الحوثيين في الكماشة
الخميس, 17 سبتمبر, 2015 11:32:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
وزير الدفاع السعودية «محمد بن سلمان» يجري اتصالا مع قائد مقاومة تعز «المخلافي»
وزير الدفاع السعودية «محمد بن سلمان» يجري اتصالا مع قائد مقاومة تعز «المخلافي»

*يمن برس - العرب الدولية
فتحت أمس قوات التحالف العربي جبهة تعز بالتزامن مع جبهة مأرب، وذلك وفق خطة قال خبراء عسكريون إن هدفها وضع المتمردين الحوثيين في كماشة التحالف، وقطع الإمدادات عنهم، خاصة من خلال السيطرة التامة على مدينتي إب وذمار قبل صنعاء.
وتشهد محافظة تعز مواجهات مسلحة بين الطرفين منذ نحو ستة أشهر، خلفت خسائر مادية وبشرية كبيرة وزادت من تفاقم الأوضاع الإنسانية خصوصاً مع استمرار الحوثيين بفرض حصار خانق على المدينة من جميع الاتجاهات.
 
وتمثل محافظة تعز أهمية استراتيجية على الصعيدين السياسي والعسكري في الحرب الدائرة لتحرير اليمن من ميليشيات الحوثيين.
 
وقال المحلل السياسي فيصل المجيدي إن أهمية تعز الاستراتيجية أنها “تمثل المخزون البشري الأكبر في اليمن إضافة إلى تأثيرها الناعم باعتبارها العاصمة الثقافية وارتباط اسمها بالثورات”.
 
وأضاف المجيدي أن “هناك أهمية كبرى للمدينة برزت من كونها تمثل جنوب الشمال وشمال الجنوب أي أن استقرارها بهذا المعنى التاريخي والجغرافي استقرار لكل اليمن واضطرابها يؤدي إلى العكس”.
 
وأشار إلى أن المتمردين الحوثيين يدركون أن تحرر تعز من بين أيديهم سيفقدهم الجنوب إلى الأبد، فضلا عن الوسط والطريق الساحلي من ميناء المخا وباب المندب.
 
واستعادة تعز تعتبر تأمينا لمدينة عدن ولحج كما أنها ستؤدي عمليا إلى تحرر مدينة إب، وهو ما يعني عمليا غلق كل الطرق المؤدية للجنوب سواء من طريق الراهدة كرش أو من إب الضالع وبالتالي الانطلاق نحو محافظة ذمار وحصار صنعاء.
 
 
فيصل المجيدي: المتمردون يدركون أن تحرير تعز سيفقدهم الجنوب إلى الأبد
وسيستتبع ذلك السيطرة على الطريق الساحلي والوصول إلى محافظة الحديدة وخنق الحوثيين اقتصاديا باعتبار أن التقارير تتحدث عن جنيهم لما يقارب الـ20 مليون دولار يوميا من الميناء، ومن ثمة الانطلاق عبر طريق الحديدة صنعاء لحصار العاصمة من الغرب.
 
ويرى فهد سلطان، عضو المنتدى السياسي للتنمية الديمقراطية ورئيس تحرير موقع اليمني الجديد، أن تأخر الحسم العسكري في تعز من قبل التحالف العربي ربما ينطلق من حسابات خاصة للتحالف “كونه يرى أن تحرير مأرب هو الخطوة الأهم، بحيث تبقى مدينة تعز نقطة استنزاف بشري للحوثيين”.
 
غير أن سلطان يعود فيقول “تأخر الحسم في تعز سيتسبب في كارثة إنسانية في المدينة الأمر الذي سينعكس سلباً على باقي المحافظات الأخرى ومنها مدينة مأرب والعاصمة صنعاء”.
 
ويحمّل فهد سلطان الحكومة اليمنية المسؤولية قائلا “الحكومة أعلنت مدينة تعز مدينة منكوبة دون أن تكون على استعداد حقيقي للتعاطي مع هذا الإعلان، ما ضاعف الجراح على هذه المدينة وأمدّ الحوثيين بتمدد على حساب الفراغ الذي تركته الحكومة”.
 
وأكد الصحفي اليمني فياض النعمان في تصريح لـ”العرب” على ضرورة تحرير تعز قبل الشروع في معركة صنعاء قائلا “يجب على قوات التحالف الإسراع في تحرير تعز من الحوثيين قبل الشروع في تحرير صنعاء وعدم إبقاء تعز معركة استنزاف فقط كون تحريرها سيساهم إلى حد كبير في تحرير محافظات أخرى وبأقل الخسائر مثل محافظة الجديدة وإب وصولا إلى صنعاء”.
 
وأشار إلى أن “تحرير تعز وتأمين ميناء المخا وإعادته إلى حضن الشرعية سيزيد من تضييق الخناق على الانقلابيين في السواحل الغربية وباب المندب بشكل خاص”.
 
وتحرز المقاومة الشعبية في محافظة تعز تقدما بطيئا على ميليشيا الحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح بحسب وصف بعض المراقبين السياسيين، ولكنه تقدم فاعل وفقا للمعايير العسكرية.
 
ووفقا للصحفي اليمني طه صالح من تعز فقد تمكنت المقاومة من تعزيز مواقعها التي دحرت منها الميليشيات.
 
وذكر طه في اتصال هاتفي مع “العرب” أن “اشتباكات عنيفة دارت منذ الثلاثاء بعدما حاولت قوات صالح وميليشيات الحوثي التقدم باتجاه جبل جرة الاستراتيجي، لكن المقاومة الشعبية استطاعت دحرها، كما دارت اشتباكات في الجبال الشرقية استخدمت فيها قوات الحوثي وصالح المدافع والأسلحة الثقيلة في محاولة منها للتقدم لكنها فشلت”.
 



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
9263
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©