الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / نجل القيادي بحزب الإصلاح محمد قحطان يروي قصة إخفاء الحوثيين لوالده منذ 6 أشهر
نجل القيادي بحزب الإصلاح محمد قحطان يروي قصة إخفاء الحوثيين لوالده منذ 6 أشهر
السبت, 19 سبتمبر, 2015 12:14:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
حزب الإصلاح يؤكد اختطاف الحوثيين للقيادي في الحزب محمد قحطان ويحمل الجماعة مسئولية سلامته
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
حزب الإصلاح يؤكد اختطاف الحوثيين للقيادي في الحزب محمد قحطان ويحمل الجماعة مسئولية سلامته

*يمن برس - الخليج أونلاين
".
طالبت عائلة القيادي بحزب الإصلاح اليمني، محمد قحطان (57 عاماً)، جماعة الحوثيين بضرورة الإفراج عنه بعد اعتقاله وإخفائه قسراً منذ أكثر من 5 أشهر.
 
وقال نجل القيادي بحزب الإصلاح، عبد الرحمن قحطان، في تصريح خاص لـ"الخليج أونلاين"، إن جماعة الحوثيين وضعوا والده تحت الإقامة الجبرية يوم 31 مارس/آذار الماضي بحجة علمهم نيته بالسفر إلى تعز.
 
وأضاف قحطان أن الإقامة الجبرية استمرت 4 أيام، ثم طلبوا منه المجيء معهم دون تحديد وجهة، وإلا فسيقومون بتفجير منزله، فأجبروه بذلك على الذهاب معهم دون مرافق.
 
وأشار قحطان، في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، إلى أن جماعة الحوثيين تجاهلت كل البيانات الحقوقية التي طالبت بسرعة إطلاق سراح القيادي بحزب الإصلاح، كما تكتمت على نشر أية معلومات عنه، وأسباب إخفائه قسراً.
 
وعلى الصعيد ذاته، طالبت منظمة هيومن رايتس مونيتور بضرورة الإفراج عن قحطان ما لم توجه إليه تهمة أو جريمة معترف بها.
 
وحمّلت مونيتور، في تصريح خاص لـ "الخليج أونلاين"، أي ضرر نفسي أو جسدي يلحق بـ"قحطان" للحوثيين، مطالبةً في الوقت ذاته تيسير لقائه والاطمئنان عليه.
 
وأوضح عبد الرحمن، نجل القيادي في "الإصلاح"، في حديثه لـ"الخليج أونلاين"، أن نحو 12 من قوات الأمن الحوثية وضعوا والده تحت الإقامة الجبرية، ثم طالبوه بعد 4 أيام بالذهاب معهم دون تحديد الوجهة التي سيذهبون إليها، وخاصةً أنهم تحدثوا دون سلطة تخولهم ذلك، مما اضطر قحطان بالذهاب معهم خشية تنفيذ تهديدهم بتفجير منزله.
 
وأضاف قحطان الابن أن والده كان مقتنعاً تماماً بالإفراج عنه خلال فترة الاحتجاز، إلا أن نوايا الحوثيين كانت تحمل غير ذلك، حيث أخفوه تماماً دون الإفصاح عن مكان احتجازه، لفترة تجاوزت أكثر من 160 يوماً فشلت فيها كل محاولات الوساطة مع الحوثيين.
 
وشنت جماعة الحوثي حملة اعتقالات في صفوف حزب الإصلاح اليمني منذ إعلان تأييدها للضربات التي يشنها التحالف العربي بقيادة السعودية.
 
ووفق وسائل إعلامية عديدة، فقد اعتقل الحوثيون أكثر من 100 من قيادات حزب الإصلاح، بالإضافة لاعتقال النساء، في سابقة غير أخلاقية لم تحدث في تاريخ اليمن القبلي والمعروف عنه حرمة الاعتداء على النساء.
 
ويعاني المجتمع اليمني الرافض لسيطرة الحوثيين على مقاليد الحكم في اليمن من اضطهاد واعتقالات مستمرة، واختفاء قسري، وتعذيب بحق المناهضين، منذ الانقلاب على الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي في سبتمبر/ أيلول العام الماضي.
 
في 5 أغسطس/ آب الماضي، تعرض عبد القادر الجنيد، الطبيب والناشط الحقوقي، لاعتقال من منزله في تعز، تبعه اختفاء قسري، ولم يُعرف مكان احتجازه حتى الآن، ولم يقدم الحوثيون أية معلومات عن مكان اختفائه.
 



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3180
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©