الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / الحديدة تعاني آثار قطع الكهرباء والمليشيات تثخن جراحها
الحديدة تعاني آثار قطع الكهرباء والمليشيات تثخن جراحها
السبت, 19 سبتمبر, 2015 07:45:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الحديدة تعاني آثار قطع الكهرباء والمليشيات تثخن جراحها
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الخليج أونلاين
في وقت تحتفل العديد من دول العالم المتقدم بمرور عشرات السنين دون انقطاع التيار الكهربائي فيها، يحتفل سكان مدينة الحديدة اليمنية على مدى سنوات ومنذ عهد المخلوع صالح، بدقائق أو ساعات محدودة من الكهرباء، في مدينة ساحلية تزداد فيها درجات الرطوبة وترتفع حرارة الجو لأعلى المستويات في فصل الصيف.
 
يقع إقليم تهامة عموماً والحديدة على وجه الخصوص، على سواحل البحر الأحمر، بما يشكل منفذاً مطلاً على التجارة العالمية؛ بفضل موقعها الجغرافي المميز، والكثير من عوامل نهضتها تعتمد على الكهرباء التي يصفها أهل المدينة بعصب الحياة.
 
 مليشيات مران وثقافة التنمية
 
ومع وصول مليشيات الحوثي من كهوف مران في صعدة، والتي لا تعبأ بالتنمية أو عواملها من كهرباء ومشتقات وغيرها إلى الحديدة، زادت فصول المعاناة بعد 33 عاماً من الكبت والقهر والنهب والسلب الذي مارسه نظام صالح بحق تهامة.
 
الحديدة، عاصمة إقليم تهامة، أصبحت كما يصفها ساكنوها "جهنم الدنيا" وعاصمة للموت، حيث ارتفعت درجات الحرارة خلال الشهور الثلاثة الماضية إلى أعلى مستوياتها، صاحب ذلك قطع متعمد للتيار الكهربائي من قبل مليشيات الحوثي وصالح، التي تعذب وتستبد بكل من لا يدعم مشاريعها الانقلابية والتدميرية في البلاد.
 
ولأكثر من ثلاثة أسابيع، تصارع تهامة بمؤسساتها الصحية والتعليمية من أجل البقاء في ظل عدم توفر أي وسيلة للبقاء، فبعد أن سلم أنصار صالح تهامة لمليشيات الحوثي، عمدوا إلى قطع كل شرايين الحياة بدءاً من المشتقات النفطية التي أثرت بدورها على خدمات أخرى؛ كالكهرباء والمياه والمواصلات، وتعثرت العديد من المشاريع، بل فقد الآلاف من أبناء تهامة فرص عملهم في البر والبحر.
 
 استقالة
 
أزمة الكهرباء وسياسة التنكيل التي تسلكها المليشيات في تهامة لم تبق لهم من المناصرين إلا القليل، ومع سوء سلوكهم مع المواطنين تخلى عنهم الكثير ممّن أذعن لهم في البداية، ودفعت سياسة المليشيات مدير كهرباء المحافظة، عبد الرحمن حجر، إلى تقديم استقالته بعد أن فرضت على المدينة حرباً صامتة تقتل من خلالها المواطنين.
 
حيث أوقفت محطة الكهرباء في الحديدة والتي تغطي بقدرتها كامل مديريات المحافظة، وعمدت المليشيات إلى تخصيص ساعات التشغيل؛ لتوفير وسائل الراحة في أماكن وجودها هي ومن يناصرها من الضباط والعسكريين والشيوخ، تحت اسم خدمة "الخط الساخن" الذي برره بعض المحسوبين على المليشيات بأنه مخصص للمستشفيات والمراكز الصحية.
 
حالات وفاة
 
الدكتور علي الأهدل، مدير مركز الغسيل الكلوي بالمحافظة والذي يستقبل الحالات من كل محافظات إقليم تهامة، قدم استقالته عقب تلقيه تهديدات بالتصفية لانتقاده ممارسات الحوثيين، ويتحدث لـ"الخليج أونلاين" عن حالات وفيات شهدها المركز نتيجة انقطاع التيار الكهربائي عنه، وعجزه عن توفير الديزل للمولدات الخاصة به، في ظل بسط المليشيات نفوذها على السلطة في المحافظة ورفضها توفير احتياجات المركز، في حين تضخ كميات ضخمة من المشتقات للسوق السوداء.
 
ويسرد الأهدل صور معاناة مرضى الفشل الكلوي نتيجة ارتفاع درجات الحرارة وانقطاع التيار، وعجز المرضى عن توفير تكلفة المواصلات، في ظل ارتفاع أسعار المشتقات النفطية وانعدامها بشكل رسمي، عدا الأسواق السوداء التي تشرف عليها المليشيات، وشهد المركز أكثر من حالة وفاة في أقل من شهر، كما توفي مواطنان ليسا من مرتادي المركز نتيجة ارتفاع درجات الحرارة وانقطاع التيار الكهربائي.
 
 قرار المليشيات "التعويم"
 
بسيم الجناني، الصحفي والناشط الحقوقي، حمّل في حديث خاص لـ"الخليج أونلاين" الحوثيين تبعات معاناة أبناء مدينته من جراء استمرار انقطاع التيار الكهربائي، واتهمهم بشكل مباشر بإطالة أمد الأزمة، معتبراً قرار التعويم للمشتقات النفطية الذي أقدمت على اتخاذه ما تسمى باللجنة الثورية، هو السبب الرئيس لهذه المعاناة.
 
وبعد القرار المتخذ وبدء تنفيذ سلطات الانقلاب له، عانت مؤسسة الكهرباء في الحديدة من تبعات القرار الارتجالي، حيث تسبب القرار في رفع الدعم الحكومي عن المؤسسة بعد أن كانت مطالبة بـ40 ريالاً، لتضطر وفقاً للقرار إلى دفع 135 ريالاً (ما يعادل 60 سنتاً)، كما رفضت المليشيات البيع الآجل للمؤسسة وأرغمتها على التوقف عن العمل.
 
وقام "الخليج أونلاين" بالنزول الميداني إلى الشارع وتحسس معاناة أبناء هذه المحافظة عن قرب، ليكتشف أن العديد من الأطفال يعانون من تفشي الأمراض الجلدية نتيجة ارتفاع درجات الحرارة وانقطاع التيار الكهربائي، فضلاً عن حمى الضنك التي تضرب المدينة منذ فترة.
 
ويفترش الناس الأرصفة المجاورة لمنازلهم والمساحات الخالية، فيما لم يسلم بعض الشبان الذي اتجهوا لكورنيش المدينة المطلة على البحر من مضايقات واعتقالات المليشيات بدعوى "تجمعات مشبوهة".
 
وبينما يتجه الناس للبحث عن مراكز ومحال تجارية لشحن جوالاتهم الذكية وأجهزتهم المتنقلة لمتابعة أخبار الحرب التي تشتعل في محافظات اليمن، يواجه طالب العلم معاناة من نوع آخر مع الوضع الكارثي الذي فرضه انقطاع التيار الكهربائي، وبالتزامن مع إجبار المليشيات الطلاب على الامتحانات.
 
سميرة أحمد، طالبة جامعية تحدثت "للخليج أونلاين" عن تدهور مستواها العلمي، فبالإضافة إلى الوضع المأساوي الذي أدخلت المليشيات البلاد فيه، وتسببت في انهيار نفسيات الكثير من الطلاب، تشكو من الانقطاع التام للكهرباء على مدى أيام الامتحانات.
 
 الصحة والكهرباء
 
ومع ارتفاع درجات الحرارة في المحافظة الساحلية، يضطر القطاع الصحي من مستشفيات ومراكز إضافة إلى ملاك الأدوية من مخازن ومختبرات وصيدليات، إلى دفع مبالغ خيالية لشراء المشتقات النفطية من السوق السوداء؛ بغية الحفاظ على درجة حرارة مناسبة للأدوية لحفظها من التلف.

 
مختار محمد، وهو صاحب صيدلية في مدينة الحديدة، شكا من التكلفة الباهظة التي يضطر إلى دفعها حفاظاً على سلامة الأدوية؛ ما أدخل مصدر رزقه الوحيد "دائرة الانهيار"، ليؤكد أنه يقترب من الإفلاس يوماً بعد آخر مع استمرار انقطاع التيار الكهربائي وغياب الأدوية من الأسواق وابتزاز المليشيات لهم؛ لدعم ما يسمونه "المجهود الحربي".
 
أما حذيفة إبراهيم، وهو شاب عشريني فيسرد لـ"الخليج أونلاين" قصة معاناة أسرته التي اضطرت إلى النزوح إلى ريف المحافظة على أمل أن تكون الأجواء أقل رطوبة وحرارة، ويشير إلى معاناة والدته التي تعاني أمراضاً مزمنة تحتاج معها إلى تكييف دائم لتستقر حالتها.
 
إذن، لا تنتهي أوجاع المحافظة الهادئة، وتتوقف معظم مشاريع ضخ المياه للمنازل التي تعمل بالطاقة الكهربائية، وتعيش آلاف الأسر أزمة خانقة في المياه تضطرهم إلى شراء المياه عبر ناقلات ماء صغيرة وبتكلفة باهظة نتيجة انعدام الديزل، ومن يعجز عن الشراء من السكان، عليه النزوح إلى القرى والأرياف حيث الآبار المحلية، لتبدأ معاناة أخرى في نقل المياه بالأساليب البدائية المجهدة.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3179
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©