الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / السعودية تطلق دعوة لإيجاد حل سياسي في اليمن انطلاقا من القرار 2216
السعودية تطلق دعوة لإيجاد حل سياسي في اليمن انطلاقا من القرار 2216
الأحد, 20 سبتمبر, 2015 09:25:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
السعودية تطلق دعوة لإيجاد حل سياسي في اليمن انطلاقا من القرار 2216
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
جددت المملكة السعودية أمس السبت، الدعوة إلى حل سياسي في اليمن يضمن عودة الشرعية واستئناف الحوار الوطني.
 
وشددت الخارجية السعودية على وجوب التزام مليشيا الحوثي وصالح بقرارات مجلس الأمن، وفي مقدمتها  التنفيذ الكامل وغير المشروط للقرار 2216.
 
وأشارت خارجية السعودية، إلى وقوع بعض المنظمات الدولية في مخالفات تتعلق بالعمل الإنساني المُوجَّه إلى اليمنيين، مُحذرةً من استعمال الحوثيين وحلفائهم الشحنات الإغاثية التي استولوا عليها كورقة ضغطٍ سياسية أو توظيف المساعدات المنهوبة في أغراض عسكرية.
 
وانتقد وكيل وزارة الخارجية للعلاقات متعددة الأطراف، الأمير الدكتور تركي بن محمد بن سعود الكبير، عدم إبلاغ بعض المنظمات الإنسانية العاملة في اليمن عن شحنات إغاثية استولى الحوثيون وحلفاؤهم من قوات علي عبدالله صالح عليها.
 
ولفت وكيل وزارة الخارجية، خلال اجتماعٍ عقده أمس الأول في نيويورك بحضور ممثلي منظمات وهيئات إغاثية دولية، إلى وضع الرياض وتحالف «إعادة الأمل» آلية لإصدار تراخيص مرور المساعدات المُوجَّهة إلى الشعب اليمني بالسرعة المطلوبة، مؤكداً تسهيل التحالف أعمال الزيارات الميدانية لفرق العمل الدولية المساهِمة في هذه الجهود في إطار التنسيق مع خلية الإجلاء والأعمال الإنسانية التابعة لقوات «إعادة الأمل».
 
وناقش الأمير الدكتور تركي بن محمد بن سعود الكبير والمشاركون في الاجتماع قيام قوات التحالف بمساندة القافلات والقاطرات والشاحنات الإغاثية خلال تنفيذ مهامها في اليمن عبر تزويد قيادة التحالف بإحداثيات المواقع التي ستُوزَّع المساعدات فيها. وتشاور الجانبان حول سبل تعزيز التنسيق بينهما لرفع كفاءة الجهود الساعية لتقديم المعونات الإنسانية لليمنيين في ظل الظروف الصعبة التي يعانون منها والناجمة عن انقلاب ميليشيا الحوثيين وأتباعهم.
 
وتستهدف الرياض وضع الخطط اللازمة لإنجاح الجهود الإغاثية وإزالة أي عراقيل تعترضها مع منع الاستيلاء على المساعدات أو نهبها من قِبَل الميليشيات الحوثية وأتباعها لاستخدامها في أغراض عدوانية.
 
وأثنى بيانٌ مشترك صدر بعد الاجتماع على استقبال المملكة نحو 490 ألف يمني تم تصحيح أوضاعهم القانونية ومنحهم إقامات ورخص عمل مؤقتة تُجدَّد دورياً بعد استيفاء الشروط المطلوبة.
 
وأشار البيان إلى تقديم، الملك سلمان بن عبدالعزيز، مساعدةً إلى اليمنيين تُقدَّر بـ 274 مليون دولار أمريكي، وإلى توقيع المملكة ممثلةً في مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية مذكرات تفاهم مع منظمات تابعة للأمم المتحدة لإرسال المساعدات من أغذية وأدوية إلى اليمن.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6713
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©