الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / صحيفة أمريكية: بعد سنة من السيطرة على صنعاء، الحوثيون "يلزمون حدودهم"
صحيفة أمريكية: بعد سنة من السيطرة على صنعاء، الحوثيون "يلزمون حدودهم"
الأحد, 20 سبتمبر, 2015 05:09:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
صحيفة: الحوثيون يهددون بالتوغل في عمق السعودية خلال أيام
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
صحيفة: الحوثيون يهددون بالتوغل في عمق السعودية خلال أيام

*يمن برس - ميدل آيست أونلاين
صحيح أن المتمردين الحوثيين الشيعة يستمرون في السيطرة على العاصمة اليمنية رغم مرور سنة على استيلائهم عليها، لكن ذلك قد يكلفهم باهظا وربما وجود الحركة نفسها إذا تمكنت قوات التحالف من طردهم من صنعاء وإيقاع هزيمة شنعاء بهم وبمشروعهم الانقلابي، كما يقول مراقبون.
 
في 21 ايلول/سبتمبر، سيطر الحوثيون على مقر الحكومة في صنعاء مستفيدين من دعم او تواطؤ من قسم كبير من الجيش اليمني الذي ظل مواليا للرئيس السابق علي عبدالله صالح.
 
واتت السيطرة على صنعاء بعد حملة توسعية انطلق فيها الحوثيون الذي ينتمون الى المذهب الشيعي من معاقلهم في صعدة بشمال البلاد، وسيطروا فيها على معاقل خصومهم التقليديين في شمال صنعاء.
 
وبعد مرور سنة، ما زال الحوثيون يمسكون بزمام الامور في العاصمة بالرغم من الغارات اليومية التي يشنها طيران التحالف وخسارتهم في جنوب البلاد لاسيما طردهم من عدن، ثاني اكبر مدن البلاد.
 
ورغم ان بعض التقارير تقول ان "انهيار الميليشيا الشيعية ليس حتميا او مرجحا على المدى المتوسط"، فإن المؤشرات القادمة من ساحات المعارك تؤكد على أن مليشيا الحوثي ستؤول الى التفكك وويعود مقاتلوها للانكفاء في جبال صعدة بمجرد ان يهزموا في معركة صنعاء التي هي قيد الإعداد من قبل دول التحالف.
 
وما يزال التوصل الى اتفاق مصالحة بين الفرقاء اليمنيين بعيد المنال نتيجة لـ"الهوة الكبيرة" بين الحكومة المعترف بها دوليا التي اضطرت للانتقال الى الرياض، وتقوم حاليا بالعودة تدريجيا الى عدن، والمليشيا الشيعية الانقلابية.
 
وبسيطرتهم على صنعاء، أطلق الحوثيون رصاصة الرحمة على العملية السياسية الانتقالية التي ولدت خلال احتجاجات الربيع العربي وكانت تهدف الى اعتماد نظام سياسي اتحادي جديد يأخذ بعين الاعتبار مطالب الجنوبيين المطالبين بالحكم الذاتي او الانفصال.
 
وفي الظاهر، كان يشكل الحوثيون جزءا من هذه العملية السياسية، لكن خصومهم يؤكدون ان المتمردين المدعومين من ايران، على الاقل سياسيا، كان يعملون سرا للسيطرة على اليمن برمته وقد قاموا بـ"انقلاب" بكل معني الكلمة في صنعاء.
 
وبرر الحوثيون تحركهم الميداني الذي اطلقوا عليهم اسم "ثورة"، بمحاربة الفساد ومواجهة تمدد تنظيم القاعدة الذي استفاد من ضعف السلطة المركزية في البلاد لبسط نفوذه على مناطق واسعة من البلاد.
 
واقام الحوثيون تحالفا مع عدوهم السابق الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي، وبالرغم من تخليه عن السلطة بموجب اتفاق لانتقال السلطة بعد 33 عاما في سدة الحكم، ظل يتمتع بنفوذ كبير في الجيش والامن ويطمح بالحفاظ على سلطته في البلاد.
 
وبعد صنعاء، سرعان ما تمدد الحوثيون باتجاه الجنوب ووصلوا الى عدن التي كان الرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي اعلنها عاصمة مؤقتة للبلاد وانتقل اليها من صنعاء.
 
ومع وصول المتمردين الى عدن، اطلق تحالف يضم عشر تقريبا بقيادة السعودية، في 26 اذار/مارس عملية عسكرية ضد الحوثيين ودعما لشرعية هادي الذي انتقل الى الرياض.
 
والعملية التي كانت جوية في بدايتها، تحولت الى برية مع مشاركة الاف الجنود، لاسيما من دول الخليج، في المعارك ضد المتمردين دعما لقوات هادي على الارض.
 
وتم طرد الحوثيين من عدن ومعظم الجنوب في مؤشر على قرب الحسم مع الحركة الشيعية في العاصمة صنعاء نفسها.
 
وقال محلل غربي للشؤون الاسلامية "بعد سنة من النزاع المفتوح لمس معسكر الحوثيين المتحالف مع صالح حدوده".
 
والسكان المدنيون هم ابرز ضحايا هذا النزاع الذي حصد 30 قتيلا و185 جريحا يوميا كمعدل وسطي منذ انطلاقه في اذار/مارس، فيما تعتبر الامم المتحدة والمنظمات الدولية ان الوضع الانساني في اليمن "كارثي".
 
وتستمر في الاثناء حملة عسكرية برية للقوات اليمنية الموالية لهادي والمدعومة من التحالف، للتقدم في محافظة مأرب الاستراتيجية في وسط البلاد، وذلك بهدف استعادة السيطرة في النهاية على صنعاء.
 
ويشارك في الحملة حوالى خمسة الاف جندي من التحالف بحسبما افاد مصدر من التحالف.
 



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5632
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©