الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / سنة على انقلاب 21 سبتمبر: أدوات الحوثيين "نظرياً" وعملياً
سنة على انقلاب 21 سبتمبر: أدوات الحوثيين "نظرياً" وعملياً
الإثنين, 21 سبتمبر, 2015 10:58:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
سنة على انقلاب 21 سبتمبر: أدوات الحوثيين "نظرياً" وعملياً
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - فارس الجلال (العربي الجديد)
لم يترك الحوثيون منذ انطلاق عملياتهم لإسقاط الدولة اليمنية تحت سيطرتهم، أي وسيلة أمامهم إلا واستعملوها لإكمال انقضاضهم على اليمن، وكانت حجة قتال "الدواعش" والتكفيريين وتنظيم "القاعدة" في مناطق الوسط والشرق والغرب والجنوب من أبرز هذه الحجج.
 
واتخذ الحوثيون حجة إخراج الأجانب ذريعة لتهجير السلفيين من صعدة، ثم تفجير منازلهم ومساجدهم، كما حصل عند مهاجمة وتفجير منازل المشايخ في عمران، قبل أن تسقط المدينة بيدهم بالسلاح بحجة محاربة الفساد، ثم هاجموا أول ألوية الجيش اللواء 310 بحجة محاربة "الدواعش" والتكفيريين، وأعدموا قائده اللواء حميد القشيبي.
 
أما خلال الحوار الذي شهدته البلاد، تبنّى الحوثيون القضية الجنوبية، ووصل ذلك إلى حد مطالبتهم بحق الجنوبيين بتقرير المصير والانفصال، وكان واضحاً أنها حجة لإفشال الحوار. وبعد اقتراب نهايته وفي الغرف المغلقة، كانوا أكثر تشدداً وتمسّكاً بالوحدة وضد الأقاليم.
 
وخلال الحرب الأخيرة في اليمن، بدأت المليشيات الحوثية بمحاصرة صنعاء، في مداخلها ومخارجها، من خلال اعتصام مسلح ثم اقتحام العاصمة وإسقاطها بعد حرب ملأت الشوارع بالجثث. وعلى الرغم من أن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، والأطراف السياسية، وافقوا على مطلب الحوثيين، إلا أنهم واصلوا الانقلاب واقتحموا المؤسسات ونهبوها، ثم اقتحموا دار الرئاسة وحاصروا هادي، ووضعوه تحت الإقامة الجبرية، مع رئيس الحكومة خالد بحاح والوزراء بحجة حمايتهم، وطالبوا هادي بمناصب، كانت بمثابة شرعنة الانقلاب، فقدّم هادي استقالته قبل أن يحقق لهم هذا المطلب، حسب كلام سابق له.
 
ومع تمكّن هادي من الإفلات من قبضة المليشيات ووصل عدن، اتخذت المليشيات حجة أن هادي يسعى للانفصال بالجنوب، ولكن مع تأكيد الرئيس اليمني على الوحدة، وأنه سيرفع العلم اليمني في جبال مران، اتخذ الحوثيون والمخلوع علي عبدالله صالح حجة ملاحقة "الدواعش" والتكفيريين و"القاعدة"، لاحتلال الجنوب.
 
ومع انطلاق "عاصفة الحزم"، وبدء الحصار ضدهم براً وجواً وبحراً، واشتداد الحرب عليهم، اتجهوا أولاً لتنفيذ اعتقالات واختطافات بحق مواطنين وناشطين وصحفايين وسياسيين وشخصيات وقيادات سياسية، ووضعهم دروعاً بشرية لمعسكراتهم ومخازن أسلحتهم.
 
وقاموا بفرض حصار على المدن والمناطق، من خلال السيطرة على منافذ المدن والمناطق، ومنع دخول الغذاء والوقود ثم الأدوية، ثم انتقلوا لاستهداف المستشفيات، وسيارات الإسعاف.
 
كما قامت المليشيات بحجب المواقع الإخبارية غير الموالية لهم المحلية والخارجية، فضلاً عن إغلاق الصحف ومنع صدورها، وكذلك القنوات التلفزيونية التي اقتحموا مكاتبها واحتلوها. كما استخدمت الحرب الإعلامية لزرع خلافات بين خصومها.
 
واعتمد الحوثيون أيضاً على تأزيم الوضع الإنساني، وباشروا في قطع الكهرباء ومنع وصول الوقود، فضلاً عن قطع المياه واستهداف شبكاتها، ورفض الالتزام بأي هدنة إنسانية ومنع وصول المساعدات الإنسانية الإغاثية، فضلاً عن نهب المساعدات الإنسانية والأدوية والوقود، وتوزيع بعضها لمناطق موالية لهم، فيما باعوا بعضها بأسعار خيالية من خلال السوق السوداء.
 
وعندما كانت المليشيات تتعرض لقصف طائرات التحالف العربي، اتجهت للانتقام من المواطنين المدنيين، من خلال قصف عشوائي على الأحياء السكنية، وبدأت بنشر الخلايا التي تعمل لصالحها، ثم باشرت من وسط المدن بقصف عشوائي بالهاون، لإرباك "المقاومة" في الجبهات الأمامية. وعندما كانت المليشيات تحتاج تعزيزات، كانت تسارع لعقد اتفاق لإيقاف العمليات العسكرية، ولكن عندما تصلها التعزيزات والدعم، سرعان ما تنقض الاتفاق.
 
كما عمد الحوثيون إلى قصف التجمعات السكانية والأسواق حين كانت عندما طائرات التحالف تقصفهم واتهموا طائرات التحالف بالقصف، كما حدث في عدن وتعز ولحج، وفق مصادر وشهود عيان. وعمل الحوثيون على تهريب السلاح في حافلات النقل الجماعي وبين الأغذية، كما وضعوا فوق آلياتهم العسكرية أشجارا لتضليل طائرات التحالف العربي، وخبأوا الأسلحة داخل المستشفيات والجامعات والمدارس والمرافق والمؤسسات الحكومية والمنازل والأحياء السكنية، وحوّلوا كل المدنيين داخل المدن والمناطق إلى دروع بشرية.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2736
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©