الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / وسائل التواصل الاجتماعي تذكر اليمنيين بماسأة سقوط صنعاء وتفضح المؤيدين للانقلاب الحوثي
وسائل التواصل الاجتماعي تذكر اليمنيين بماسأة سقوط صنعاء وتفضح المؤيدين للانقلاب الحوثي
الاربعاء, 23 سبتمبر, 2015 02:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
وسائل التواصل الاجتماعي تذكر اليمنيين بماسأة سقوط صنعاء وتفضح المؤيدين للانقلاب الحوثي
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الموقع - عامر الدميني
حلت الذكرى الاولى لسقوط العاصمة صنعاء بيد مليشيا جماعة الحوثي وقوات المخلوع صالح في اجواء مغايرة تماما لما كان عليه وضع البلاد العام الماضي.

وتبادل اليمنيون العديد من المنشورات التي وثقت لحظات سقوط صنعاء العام الماضي اثناء متابعتهم للأحداث على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي خاصة الفيسبوك وتويتر.

واعاد اغلب الناشطين المناوئين للانقلاب الحوثي على الشرعية الدستورية نشر مواقف وتصريحات الشخصيات التي ايدت الانقلاب الحوثي العام الماضي، من خلال خاصية سجل الذكريات التي يقدمها الفيسبوك لمشتركيه كل يوم، او عبر اعادة نشر نسوخات موثقة لتلك المنشورات.

وتبادل النشطاء تلك المنشورات بتندر وسخرية وصلت حد التشفي، واحتلت التصريحات التي كانت ترددها قيادات في جماعة الحوثي وهي تدافع عن احقية الجماعة بالتقدم نحو صنعاء كعلي البخيتي المرتبة الاولى في سلسلة تلك المنشورات المتبادلة.

وجاءت بعدها ما كتبه معظم الناشطين المحسوبين على الحراك الجنوبي، وهم يتشفون بسقوط صنعاء باعتبارها مدخل لتخليص الجنوب من حكم الشمال كما رددوا حينها، وفي مرتبة ثالثة حلت منشورات بعض السياسيين والاعلاميين المحسوبين على حزب المؤتمر الشعبي العام.

غير ان الاكثر بروزا من ذلك كله تمثل بالمفارقة الواضحة لمسار الاحداث بين العام الجاري والماضي، بالنسبة لاولئك النشطاء الذين اعادوا قراءة المشهد اليمني من جديد.

وفي سبيل ذلك اطلق العديد من النشطاء عدة وسومات (هاشتاك) بمناسبة هذا الحدث، حوت جميعها عشرات التغريدات في تويتر، ومئات البوستات في الفيسبوك، ففي حين اطلق البعض على هذه الذكرى يوم النكبة، اعتبرها آخرون نكسة تاريخية، بينما فضل بعضهم وصفها باليوم الاسود.

وفيما اعتبر البعض المناسبة فرصة لتذكير جماعة الحوثي ومن ساندها بالتخلي عن نهج العنف والتوقف عن سفك الدماء، اعتبر البعض الآخر ان ماتعيشه هذه الجماعة حاليا قياسا بالعام الماضي يعد نتيجة طبيعية لحماقاتها وطائفيتها ودمويتها.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3978
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©