الصفحة الرئيسية / محليات / جريمة لاانسانية تهز محافظة المحويت بحق طفلة ذات 11 ربيعاً
جريمة لاانسانية تهز محافظة المحويت بحق طفلة ذات 11 ربيعاً
الاربعاء, 30 سبتمبر, 2015 04:01:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
جريمة لاانسانية تهز محافظة المحويت بحق طفلة ذات 11 ربيعاً

*يمن برس - عبدالكريم مطهر مفضل
شهدت قرية الواسطة في مديرية الخبت بمحافظة المحويت تلك القرية الجميلة وسكانها البسطاء الطيبون أبشع الجرائم التي أرتكبتها زوجة في حق أبنة زوجها البكر.
 
وفي تفاصيل القصة تعرضت الطفلة " س" ذات الـ11ربيعاً وهى أكبر أولاد المواطن (ف ع )  أحد المغتربين اليمنيين في السعودية بعد ان عاد إلى قريته وكانت عودته نكبة حقيقية لـ (س) وأخوانها الثلاثة حيث عاد والدها بما يحمله من مال جمعه من الغربة ليتزوج بزوجة أخرى الأمر الذي لم تتقبله والدتهم مما دفعها لمغادرة منزل الزوجية وطلب الإنفصال عن زوجها .
 
قام الوالد بقضاء شهوراً مع زوجته الجديدة وعاود السفر مجدداً للغربة تاركاً أطفاله الأربعة لدي زوجته الجديدة والتي طلب منها حرمان أطفاله من رؤية والدتهم مهما كان الثمن.
 
الضحية (س) بحكم أنها الابنة الكبرى فأنها لم تتقبل أن تحرم من رؤية والدتها ولذا كانت تذهب لرؤية والدتها في بيت جدها الأمر الذي عرضها لعقاب إجرامي من طرف زوجة أبيها عديمة الرحمة والإنسانية والتي قامت بسجنها في غرفة مستقلة بحوش المنزل ومنعت عنها الطعام لمدة شهرين كاملين .
 
عانت الطفلة (س)  آلم الجوع ولم تلقى توسلاتها طريقاً إلى قلب غيرة الخالة القاسي ولم يستطيع إخوانها من أعطائها الطعام أو إبلاغ والدتهم بحكم تهديد الخالة لهم فما كان منهم إلا أن يقومون بإعطاء شقيقتهم بعضاً من قطع البسكويت الذي كان إخوتها يشترونه لها من مصروفهم اليومي وكانوا يقومون بإعطائها البسكويت من تحت باب الغرفة .
 
مرت 60 يوماً على الطفلة من عذاب الجوع حتى فاضت روحها الطاهرة وكان الأخوة الصغار يدخلون لها صباح كل يوم البسكويت دون أن يدركوا بأن شقيقتهم قد غادرت الحياة.
 
لم يعلم أحداً بموتها حتى بدأت رائحة جيفتها تعكم أنوف الجيران الذين سألوا الزوجة عن مصدر تلك الجيفة ليكتشفوا بأن الجيفة تخرج من سجن الطفلة (س)  فتحوا باب الغرفة ليكتشفوا تلك الجريمة الأثمة حيث وجدوا جثة الطفلة مجرد بشرة وعظم ووجدوا قطع البسكويت التي كان أشقائها يمدونها به.
 
السلطة المحلية والأمنية لم تقوم بواجبها في إنصاف طفلة التي لم تتجاوز 11سنة من عمرها قاست ويلات سكرات الموت البطئ بحجة أن الأب لايريد متابعة القضية جنائياً تاركين الأم المكلومة مصدومة دون إنصاف خاصة أنه مازال يوجد لدي هذه الوحش ثلاثة من أبناء زوجها وأشقاء الضحية  (س).
 
هذه رسالة نوجهها إلى المسئولين ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات الحقوقية وجمعيات رعاية الطفولة وإلى كل ضمير حي بنصرة الضحية حتى لا يفلت المجرمون من نيل العقاب الرادع .
 
أصبح أطفالنا بحاجة ماسة إلى سن قانون رادع لكل الأولياء قانون يحمي للطفولة برائتها , بعد ان كثرت في الأونة الأخيرة عمليات العنف التي تتعرضها لها الطفولة في اليمن .



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5018
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©