الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / الحوثيون يوظفون ورقة الملف الإنساني لوقف الحرب في اليمن
الحوثيون يوظفون ورقة الملف الإنساني لوقف الحرب في اليمن
الاربعاء, 30 سبتمبر, 2015 05:23:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الحوثيون يستدعون قوات الأمن والجيش من الحديدة لصنعاء
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
الحوثيون يستدعون قوات الأمن والجيش من الحديدة لصنعاء

*يمن برس - العرب الدولية
نفى التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية أمس بشكل قطعي أي مسؤولية له عن قصف قاعة زفاف بمديرية المخا بمحافظة تعز اليمنية والذي أوقع الإثنين عشرات القتلى والجرحى أغلبهم من النساء والأطفال.
 
وجاء ذلك فيما اتهمت مصادر محلية بتعز ميليشيات الحوثي وقوات الرئيس اليمني بالمسؤولية عن المجزرة قائلة إن المنطقة التي شهدت الحادث، على غرار مناطق كثيرة أخرى في تعز، ماتزال موضع نشاط عسكري مكثف للحوثيين بدليل سيطرتهم أمس على منطقة الوازعية غربي المحافظة.
 
ومن جهتها شدّدت مصادر سياسية على تواتر اعتداءات الحوثيين على المدنيين خلال الفترة الأخيرة، معتبرة ذلك نوعا من العقاب الجماعي لسكان بعض المناطق على دعمهم للمقاومة وقوات التحالف العربي.
 
كما لفت مراقبون إلى محاولة الحوثيين تعميق الكارثة الإنسانية في اليمن أملا في دفع المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف صارم بوقف الحرب التي تسير في غير مصلحة الجماعة المتمرّدة.
 
وقالوا إن دعوة أمين عام الأمم المتحدة مؤخرا إلى وقف الحرب أعطت الحوثيين بارقة أمل وشجّعتهم على مزيد التلاعب بالملف الإنساني.
 
وقال العميد الركن أحمد عسيري المتحدث باسم التحالف العربي لوكالة فرانس برس إن التحالف “لم يشن غارات في تلك المنطقة في الأيام الثلاثة الماضية”.
 
وأضاف أن المعلومات التي تنسب القصف إلى التحالف “خاطئة تماما” مشيرا إلى أن التحالف “يقر على الدوام بأخطائه في حال ارتكبها”.
 
وفي معرض الحديث عن الفوضى في اليمن، قال عسيري “من غير الصحيح أن كل انفجار يحصل في اليمن سببه التحالف”.
 
ومن جهته أعلن مسؤول محلي في القطاع الصحي بجنوب غرب اليمن أمس أن “قصف قاعة الزفاف أوقع 131 قتيلا” دون الحديث عن غارة جوية.
 
وفي ظل الهزيمة التي منيت بها ميليشيات الحوثي في عدن وما حولها، وتراجعها الكبير في محافظة مأرب، تضاعف تلك الميليشيات جهودها للحفاظ على سيطرتها على مناطق بمحافظة تعز ذات الأهمية الاستراتيجية لانفتاحها على البحر الأحمر وإشرافها على مضيق باب المندب.
 
وتتواتر الشهادات على اعتماد الحوثيين بشكل كبير على السلاح الثقيل في قصف مناطق مأهولة بالسكان ما يفسر الخسائر الكبيرة في صفوف المدنيين، كما يفسّر نجاح ميليشياتهم إلى حدّ الآن في الحفاظ على بعض مواقعها بالمحافظة.
 
وأفادت أمس مصادر صحفية يمنية في تعز بأن المسلحين الحوثيين استطاعوا السيطرة على منطقة استراتيجية غربي المحافظة.
 
وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية إن الحوثيين تمكنوا من السيطرة على منطقة الوازعية غربي تعز بعد مواجهات عنيفة مع مقاتلي المقاومة الشعبية استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والدبابات.
 
وأشارت المصادر إلى أن الحوثيين مدعومين بقوات عسكرية موالية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح سيطروا على المنطقة بعد حشد واستقدام تعزيزات عسكرية كبيرة إلى المحافظة خلال اليومين الماضيين.
 
وأوضحت المصادر أن الحوثيين قاموا بتفجير منازل ستة قياديين في المقاومة الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي بعد سيطرتهم على المنطقة.
 
وحسب المصادر، فإن منطقة الوازعية تعتبر منطقة استراتيجية كونها منطقة محاذية لمحافظة لحج التي استطاعت المقاومة الشعبية بمساندة التحالف العربي استعادة السيطرة عليها مطلع شهر أغسطس الماضي.
 



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2882
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©