الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / هل انتهى تحالف صالح والحوثي عسكرياً؟
هل انتهى تحالف صالح والحوثي عسكرياً؟
الخميس, 08 أكتوبر, 2015 05:14:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
صالح والحوثيون
صالح والحوثيون

*يمن برس - الخليج أونلاين
أكدت مصادر سياسية أن عارف الزوكا، الأمين العام لحزب المؤتمر الذي يرأسه المخلوع علي صالح في اليمن، أرسل رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أكد فيها موقف المؤتمر الملتزم بتنفيذ النقاط السبع المقدمة من مبعوث الأمين العام، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وفي مقدمتها الالتزام بتنفيذ قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، بما فيها القرار 2216، وفق آلية تنفيذية، حسب نص الرسالة.
 
وتوقع مصدر، في حديث خاص لـ"الخليج أونلاين"، أن الرسالة مجرد محاولة لتهدئة ضغط التحالف عسكرياً على مليشيات الحوثي وصالح، حيث نصت على الكثير من الدلالات التي تؤكد عدم رغبة صالح وحلفائه في إنهاء الصراع باليمن، بل يحاول كسب المزيد من الوقت.
 
وأشار إلى أن الرسالة دعت الأطراف لبدء التفاوض لوضع آلية تنفيذية للقرار 2216، وهو تأكيد بما لا يدع مجالاً للشك أن مليشيات الانقلاب في اليمن لا ينوون الجنوح للسلم.
 
وفي 20 سبتمبر/أيلول الماضي، غادر الوفد من صنعاء إلى مسقط بعد أن صرح الزوكا لوسائل الإعلام بأنه مستعد لزيارة أي بلد في العالم من أجل إيقاف الحرب، مشيراً إلى أن الوفد سيتوجه إلى موسكو بعد زيارة مسقط، وهو ما اعتبره مراقبون تمديداً لملف الحوار وليس إنهائه في مسقط، بل يتعداه إلى موسكو بعد أن التقى سفيرها وفدي الحوثي وصالح بصنعاء.
 
عبد الله إسماعيل، كاتب وباحث سياسي يمني، يقول إن ما تسرب من رسائل للحوثي وصالح إلى الأمين العام للأمم المتحدة "ليست أكثر من مراوغة ومحاولة لكسب الوقت والتخفيف على الانقلابيين من وطأة الهزائم المتلاحقة، والتي يبدو أنها قد جعلتهم يدركون أن النهاية قريبة جداً".
 
واستبعد إسماعيل في حديث لـ"الخليج أونلاين"، أن توافق الحكومة الشرعية على ما أسماه لعبة جديدة، حيث إن النقاط السبع التي تضمنتها موافقتهم تستهدف بشكل واضح تفريغ القرار 2216 من محتواه، وأهم ما فيه الأمر المتعلق بالانسحاب وتسليم الأسلحة وعودة الشرعية.
 
الخبير والمحلل في الشؤون العسكرية، العميد الركن ثابت حسين صالح، أكد أن تجربة التعامل مع صالح والحوثيين "لا تساعد علی تصديق هذا الرجل المراوغ، ولا تبعث حتى علی مجرد التفاؤل. معروف عن صالح المراوغة والكذب بحيث يوافق علی شيء ويعمل ضده"، مشيراً إلى أن "تحالفه المخفي ثم العلني يدل علی أنه لا مصداقية ولا مبدأ لهذا الرجل".
 
وبين صالح لـ"الخليج أونلاين" أن "إعلان كل من صالح والحوثيين التزامهم بقرار مجلس الأمن الدولي 2216، وربطه بنقاط مسقط السبع، يعمل على إفراغ هذا القرار من محتواه وتمييعه".
 
وبالنظر إلى التاريخ القريب للاتفاقيات التي أبرمها صالح ابتداء من توقيعه على المبادرة الخليجية وتصريحه لوسائل الإعلام بأنه "سيعلمهم كيفية المعارضة"، في إشارة إلى معارضيه الذين أسقطوا حكمه، إضافة إلى الاتفاق الذي أبرم تحت السلاح بما سمي "اتفاق السلم والشراكة"، فقد نكث الحوثيون وصالح بالكثير من الاتفاقيات، ورفضوا سحب مليشياتهم، بل تمادوا في إسقاط المحافظات وتفجير منازل المعارضين، ووصل الأمر لوضع رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي وبعض وزراء الحكومة تحت الإقامة الجبرية.
 
وفي السابق، رفض تحالف صالح والحوثي الذهاب للرياض، واختاروا التوجه لجنيف، بغية كسب الوقت وليس للحوار، كما شهد شهرا مايو/أيار ويونيو/حزيران تحركات ملحوظة لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن بناء على موافقة من المليشيات التي رفضت في نهاية المطاف التطبيق الكامل وغير المشروط لقرار مجلس الأمن 2216.
 
وفيما أكدت مصادر انسحاب "القوات الخاصة" – الأمن المركزي سابقاً والتي عزز بها صالح جبهة المواجهة في مأرب– من مواقعها بمحيط صرواح نتيجة الخسائر الكبيرة في صفوفهم، أكد مصدر خاص أن الحوثيين وصالح تلقوا ضربات موجعة في جبهة باب المندب بعد الهجوم الخاطف الذي شنه التحالف على المضيق وجزيرة ميون ومواقع عسكرية في المنطقة.
 
وفي وقت ربط فيه متابعون توقيت رسالة وفدي صالح والحوثي بالخسائر التي تلقوها، بما فيها سقوط مأرب، البوابة الشرقية للعاصمة صنعاء، رأى العميد ثابت حسين أن موازين القوة وسير العمليات لم تعد تصب في مصلحة الحوثي وصالح مطلقاً، "وليس أمامهم إلا الاستسلام أو الانتحار، وهذا واضح لكل ذي عقل، ومع ذلك يراوغون ويساومون كعادتهم".
 
ولم يتوقع المحلل العسكري جنوحاً حقيقياً وصادقاً للحوثيين وصالح وتطبيقاً كاملاً لقرار مجلس الأمن، قائلاً: "سيظل إعلانه الأخير مجرد تلاعب ومراوغة وتمييع، حيث إن الحوثيين استخدموا في هذه الحرب كل إمكانيات الدولة اليمنية وقواها الشمالية، بما فيها التشكيلات الموالية لصالح، كالحرس الجمهوري والقوات الخاصة والأمن المركزي".
 
واعتقد العميد حسين أن "الحوثيين وصالح خسروا أكثر من نصف أسلحتهم، وآلاف القتلى والجرحى، فيما خرجت قواتهم الجوية والبحرية عن الجاهزية القتالية، وكذلك الحال بالنسبة للقدرة الصاروخية. الهزيمة في الجنوب وفي باب المندب ومأرب، وقريباً تعز، ووصول قوات التحالف إلی مشارف صنعاء، تضع صالح والحوثيين أمام خيارين: الاستسلام وحفظ شيء من ماء الوجه، أو الهزيمة التي تشبه الانتحار".
 
وكان وزير في حكومة خالد بحاح رجح - في حديث لبي بي سي - عدم موافقة الرئيس هادي والحكومة على مضمون رسالتي الحوثيين وصالح، معتبراً ما جاء فيهما "مجرد كلام غامض ومكرر لا يتضمن أي جديد".



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4507
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©